الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقيقة و 10 ثانية

قبل أكثر مِن عام-مِن هذه الساعة-:أثار عليّ بعضُ الهُوج ضجّةً إعلانيةً(!)لها أهدافها،وأغراضها:أني لا أؤيد جهاد الشعب الفلسطيني البطل ضدّ العدو الصهيوني الغادر!!!!
وكان اتكاؤهم الأعرج في ضجّتهم-هذه-مبنياً على كلمةٍ قلتُها في مجلس خاص-له ظروفه وحيثياته-كان تاريخه قبل نحو سنةٍ من أوان توزيعهم(!) ضجتهم الكاذبة-تلك-..استغلالاً رخيصاً لحادثة وقعت في فلسطين-،وإمعاناً-منهم- في التلبيس والتدليس ،والتنفير والتأثير..
واليومَ..ها هو بعضُ أفّاكيهم يدلّس مِن جديد،وبإصرار باطل شديد..لكنْ..بكذب صريح قبيح:أني أفتيت(!)بتحريم عملية استهداف بعض الجنود الصهاينة-أمسِ-في بيت المقدس!!!!!
وهو-والله،وتالله،وبالله-كذبٌ مأفون،ذو قرون..
...ألا يتقي اللهَ هؤلاء الكذبة الأفّاكون..
ألا يخافون مِن عاقبة غائلة قول النبي-صلى الله عليه وسلم-:"مَن قال في مؤمن ما ليس فيه..أسكنه الله رَدْغة الخَبَال..حتى يخرج ممّا قال"؟!
أم أن الحزبية المسّاخة هي التي تحرّكهم حيث تشاء لهم أهواؤهم؟!
لا أسامح-واللهِ-مَن تقوّل عليّ عُشر مِعشار كلمة..بعد هذا البيان-وما قبله-.
(تنبيه):بعد نشر فريتهم الأولى ضدّي-قبل أكثر مُن عام-:ألّفتُ كتاباً في مئة وخمسين صفحة-وطُبع ونُشر-،بعنوان:"دلائل الحق اليقيني في وجوب نُصرة الشعب الفلسطيني"..شرحتُ فيه-بالدليل والبرهان- ما يكشف كذبهم،ويفضح افتراءهم..
والله الناصر..

رابط دائم رابط التغريدة 352
8:37 PM - 9/01/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

بحث