الوقت المتوقع للقراءة: 02 دقيقة و 29 ثانية

ميثاق شرف لجميع قروبات WhatsApp


كتبها فضيلة الشيخ د/ عمر بن سعود العيد حفظه الله ورعاه وجميع المسلمين .

1⃣👈 أولاً :
١- لا تعيد إرسال رسالة تحمل رقم جوال مثل : ( فتى ضائع ، مُحسن مُتبّرع للفقراء ، مريض يطلب الدعاء ، دورات تدريبية ، وظائف ، حتى ولو كان الإعلان عن دورة تحفيظ للقرآن ) حتى تتصل بنفسك وتتأكد من صحة الخبر أو كان هناك رابط لموقع إلكتروني . فقد كثُر الاستغلال بهذه الطريقة والابتزاز ، وأحيانا يكون من باب النكتة وإزعاج صاحب الرقم بكثرة المتصلين .

2⃣👈 ثانياً :
٢- لا تعيد إرسال رسالة تحذر من شخص أو مركز أو مشغل أو محل فإن استطعت التّثبّت - بلا تجسسٍ ولا تحسس - وإلا فاصمُت . فنحن غير قادرين على تحمل وِزر هؤلاء إن كانت الرسالة كاذبة أو كيدية .

3⃣👈 ثالثاً :
٣- لا تعيد إرسال رسالة تحمل حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا إذا تأكدت من : صحته . فالكذبُ هنا استكثارٌ من النار - نسأل الله السلامة والعافية - فيجب : التّثبّت والبحث والسؤال وقد تساعدك بعض المواقع الموثوقة كموقع اهل الحديث والدرر السنية ومواقع العلماء الراسخين كابن باز وابن عثيمين والألباني رحمة الله عليهم اجمعين وغيرهم .
4⃣👈 رابعاً :
٤- لا تعيد إرسال رسالة تسخر من ( أهل بلدك ) وهل يُعقَل أنْ نسخر من أنفسنا مثل :
شعب منتهي 👉
وشعب ماله حل 👉
فمكوّنات هذا الشعب هو أنا وانت و والدينا وأزواجنا وإخواننا وأولادنا فكيف نسخر من أنفُسِنا ونريد العالم أن يحترمنا .

5⃣👈 خامساً :
٥- لا تعيد إرسال رسالة تسخر من أي جنسية أو منطقة أو قبيلة أو إقليم أو أي فريق كروي فهل نحن قادرون على تحمل إثم غيبة هؤلاء جميعا .

6⃣👈 سادساً :
٦- لا تعيد إرسال نكت المحشش والسكران وإظهارهم بمظهر الشخص المرح والفكاهي . فهذا يعطيهم قبولا لدى الشباب والمراهقين فضلا عن الأطفال فيعتادون على صورتهم وعلى ذكر أم الكبائر بكل أريحية وبدون استنكار .

7⃣👈 سابعاً :
٧- لا تعيد إرسال أي خبر مهما كان صحيحاً وهو يثير الرعب والبلبلة حتى لا تكون من المرجفين في الأرض .

8⃣👈 ثامنا :
٨- لا تعيد إرسال أي فيديو يحتوي على موسيقى أو صور نساء أو غيرها من صور محرمة. قال تعالى:
( إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا ) .

⏮👈 وأخيراً .
من فضلك ﻻ ترسل الكذب والتوافه من الرسائل فلو لم ترسل في الأسبوع إﻻ رسالة واحدة وفيها فائدة وخير. فهي خير ألف مرة من رسائل الحشو التي تضيع الأوقات وتهدر الأعمار والتراسل ليس للتسليه فحسب بل المفترض ان يكون وسيلة تواصل للسؤال عن الاحوال او نشر العلم الشرعي الصحيح أو الفوائد والطرف والغرائب لكن بصدق...
قال تعالى { إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ} يس ١٢.

دع الخبر السيئ يقف عندك ويموت ولا ينشر من خلالك.
🌴🌾🌴

رابط دائم رابط التغريدة 1950
7:08 AM - 10/01/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث