الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقيقة و 47 ثانية

اذا اردت ان تُلبس الكلب سترة فإجعل لنفسك ذيل
وصاحب الذيل مقاله بيعث على التقيؤ و الغثيان
بعض (الافاعي) .. تنهش قدم (الرفاعي )

في كل موسم تخرج علينا بعض الفئران مدفوعة الأجر من جحورها في عز النهار ، وتحاول قضم ثمارنا وحصادنا الذي زرعناه وردا وياسمينا ليشيع حالة من الفرح على مستوى الوطن ... ولكنها للمرة الأولى في هذا الموسم تحاول بعض (الجرذان والأفاعي ) نهش الحذاء الذي يلبسه الشاب الوسيم زيد سمير زيد الرفاعي ... من خلال استغلال صفحات الفيسبوك لإثارة الإشاعة غير الواردة أصلا من ان زيد الرفاعي (الحفيد) سيتولى موقع مدير عام شركة الفوسفات ...
والسؤال الذي أطرحه الآن من خلال دراستي ومعرفتي وعلاقتي (بالمدرسة الرفاعية) منذ دولة سمير الرفاعي الأول وحتى زيد الحقيد ... هل يحتاج هذا الشبل الرفاعي الى المناصب والمناقب والرواتب وهو الذي أكمل دراساته الجامعية في أرقى الجامعات العالمية هارفرد / علاقات دولية ، وابن عائلة ميسورة من خلال الإرث والفطرة منذ الخمسينات ... هل يحتاج زيد سمير الرفاعي لمزاحمة الطامعين واللاهثين والمتراكضين حول تلك الجثة الهامدة التي اسمها شركة الفوسفات ...
ولكن يبدو أن (البطون الجربا) لا تقذف الا ما بداخلها من الحقد والحسد على أصحاب الكرامات من خلال صفحات فيسبوكية مسعورة ... أو بعض المواقع المأجورة ...
إن انعدام الضمير الإنساني لدى البعض ، واتساع دائرة الكراهية لدى بعض آخر من الذين ما زالو في طور التدرج البشري ... يدفع بهذه القلة القليلة لإشاعة اخبار كاذبة من أجل اثارة الشارع على شخصيات وطنية بقصد اغتيال تراثها التاريخي وارثها الإجتماعي وسمعتها التي تتمدد على مستوى الوطن من الغور وحتى الإجفور ...
زيد سمير الرفاعي (الحفيد) عيناه الزرقاوان أكبر من موقع مدير لشركة الفوسفات ... وأكبر من كل تلك الوشايات ... وانظف من كل تلك الإشاعات ... وأرفع من أن يُسقط نظره باتجاه جحور تحت الأرض تخرج منها هذه الأيام أفاعي ... تحاول نهش قدم الرفاعي .
زيد (الحفيد) : ايها الحبيب ابن الحبيب ابن الأحبة ... مسرورون جدا ونحن نسمع منذ عامين وحتى يوم اول أمس انجازاتك المتميزة في ادارة المشاريع التي تتولاها في امريكا ...
نحنُ بحاجتك حتما في الوطن بعد حين ... مثلما نحن دائما بحاجة لأبيك وجدك أطال الله في عمريهما وعمرك ... ولا تفتح أذنيك للقيل والقال ... بل افتح قلبك وأذنيك لسماع فيروز حين تقول : أردن ارض العزم أغنية الظبا ... نبت السيوف وسيف (جدك) ما نَبَأ

رابط دائم رابط التغريدة 14
4:53 AM - 12/01/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

بحث