الوقت المتوقع للقراءة: 00 دقيقة و 57 ثانية

فوائد مناسبة لزماننا من مقدمة كتاب " تجارب الأمم وتعاقب الهمم " لأبي علي مسكويه رحمه الله

فوائد مناسبة لزماننا من مقدمة كتاب " تجارب الأمم وتعاقب الهمم " لأبي علي مسكويه رحمه الله , وهذا الكتاب من الكتب الغنية الجدير بالا طلاع:( ... ورأيت هذا الضرب من الأحداث إذا عُرف له مثال ٌمما تقدم وتجربةٌ لمن سلف، فاتـُخذ إمامَا يقتدى به، حذر مما ابتلي به قوم وتمسك بما سعد به قوم فإن أمور الدنيا متشابهة وأحوالها متناسبة وصار جميع ما يحفظه الإنسان من هذاالضرب كأنه تجارب له وقد دُفع إليها واحتنك بها، وكأنه قد عاش ذلك الزمان كله، وباشر تلك الأحوال بنفسه، واستقبل أموره استقبال الخَبِر، وعرفها قبل وقوعها، فجعلها نصب عينه وقبالة لحظه؛ فأعد لها أقرانها وقابلها بأشكالها. وشتان بين من كان بهذه الصورة وبين من كان غرا غمرا لا يتبين الأمر إلا بعد وقوعه ولا يلاحظه إلا بعين الغريب منه، يحيره كل خطب ويستقبله ويدهشه كل أمر يتجدد له (

*احتنك بها : صار حكيمًا لمعرفة هذه التجارب.وصار بصيرًا بالأمور., بخلاف معنى قوله تعالى: {لأحتنكن ذريته } فإنها هنا بمعنى أستأصلهم بالإغواء.
غِــر : قليل التجار قليل الفطنة., وكذلك غـُمْر .
* واستقبل أموره استقبال الخَبِر : أي أنه بما معه من التجارب كان يتوقع المآات ولا تفاجئه.

رابط دائم رابط التغريدة 52
6:23 PM - 17/07/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث