الوقت المتوقع للقراءة: 03 دقيقة و 25 ثانية

ذَهبتْ ظنونُ بعض المتعصّبة(!)-أو المتسرّعةِ-يَمنةً ويَسرةً: لمّا دعوتُ لبعض مرضى المسلمين-مِن أهل العلم والدين-في تغريدةٍ سابقةٍ-طويلةٍ-كان منها دعائي-:(...اللهمّ اشفِه ظاهراً وباطناً)..
....فنقّبوا عن(البواطن)؛ فطعنوا، وغمزوا، ولَمزوا، وشتموا-هداهم الله، ووفّقهم إلى الصواب-..
...مُتجاوزين-فيما سلَكوا-حدَّ الحقِّ-غيرَ مرةٍ- في تلكم الظنون-بغير حقٍّ مأمون، ولا هدىً مضمون-!

...فأبتدئ-الآن-أولاً-بالدعاء لنفسي، ولمَن أحبّ مِن إخواني وأبنائي-ومَن لا؛ فلا-مبتهلاً لربّ الأرباب-قائلاً-:
(اللهم اشفنا ظاهراً وباطناً)-يا ذا الجلال والإكرام-..

وتتميماً للفائدة العلمية-لمَن ابتغاها-أنقلُ ما قاله الإمامُ الحنبليُّ المفلحُ ابنُ مفلح-رحمه الله-تعالى-فيما مختصرُه-:

"الْقُلُوبُ تَمْرَضُ كَغَيْرِهَا مِن الأَعْضَاءِ...

...وَعِلاجُ ذَلِكَ: اتِّبَاعُ كِتَابِ اللَّهِ، وَسُنّةِ رَسُولِهِ-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، وَالاجْتِهَادُ فِي الطَّاعَاتِ الظَّاهِرَةِ وَالْبَاطِنَةِ، وَتَرْكُ الْمُحَرَّمَاتِ الظَّاهِرَةِ، وَالْبَاطِنَةِ.
فَالْقُلُوبُ كَثِيرَةُ التَّقَلُّبِ، وَكَانَ النَّبِيُّ-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-يَحْلِفُ:"لا وَمُقَلِّبِ الْقُلُوبِ" .
وَقَالَ: «مَا مِنْ قَلْبٍ إلاّ وَهُوَ بَيْنَ إصْبَعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ الرَّحْمَنِ، يُقَلِّبُهُ كَيْفَ يَشَاءُ-إنْ شَاءَ أَنْ يُقِيمَهُ أَقَامَهُ، وَإِنْ شَاءَ أَنْ يُزِيغَهُ أَزَاغَهُ".
وَصَلاحُ الْقُلُوبِ رَأْسُ كُلِّ خَيْرٍ، وَفَسَادُهَا رَأْسُ كُلِّ شَرٍّ.
وَفِي "الصَّحِيحَيْن"ِ عَنْهُ-عَلَيْهِ السَّلامُ-: "أَلا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَة؛ً إذَا صَلُحَتْ صَلُحَ الْجَسَدُ كُلُّه،ُ وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّه،ُ أَلا وَهِيَ الْقَلْبُ".

*فَنَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ يُصْلِحَ فَسَادَ قُلُوبِنَا وَقُلُوبِ إخْوَانِنَا الْمُسْلِمِين*َ.

وَاعْلَمْ أَنَّهُ يَحْصُلُ بِأَعْمَالِ الْقُلُوبِ مِن التَّوَكُّلِ عَلَى اللَّهِ، وَالاعْتِمَادِ عَلَيْهِ -وَغَيْرِ ذَلِك-َ مِنْ الشِّفَاءِ مَا لا يَحْصُلُ بِغَيْرِهِ؛ لأَنَّ النَّفْسَ تَقْوَى بِذَلِكَ. وَمَعْلُومٌ أَنَّ النَّفْسَ مَتَى قَوِيَتْ-وَقَوِيَت الطَّبِيعَةُ-: تَعَاوَنَا على دفعِ الدَّاءِ، وَأَوْجَبَ ذَلِكَ زَوَالَهُ بِالْكُلِّيَّة..

ِ وَمِثْلُ هَذَا مَعْلُومٌ مُجَرَّبٌ مَشْهُورٌ.

*وَلا يُنْكِرهُ إلا جَاهِلٌ، أَوْ بَعِيدٌ عَنْ اللَّه*"-انتهى كلامه-رحمه الله-..

...والله يهدي للحق، ويَشفي من يشاء(ظاهراً وباطناً)...

فـ...اللهم(اجعلنا منهم)-بمنّك وكرَمك-...

رابط دائم رابط التغريدة 448
4:15 PM - 13/09/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث