الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقيقة و 39 ثانية

#شهادة_للتاريخ

مثل ما تكونوا يولى عليكم

عندما كنا ننتمي للحركة الوطنية اللبنانية ‏ناضلنا لسنوات طوال من أجل إلغاء النظام الطائفي في لبنان الذي كرسه اﻹنتداب الفرنسي فتمسك به الطائفيون من كافة الطوائف في لبنان ... وعندما طالبنا بإلغاء النظام الطائفي وقفوا جميعهم مع السلطة شركاء متحالفين ضدنا وحاربونا وقاتلونا وسقط مئات الشهداء والجرحى
وكرس ودعم اﻹجتياح اﻹسرائيلي عام 1982م الطائفيون وزعماء الطوائف وصفق وهيص الطائفيون لزعماء المليشيات الطائفية وﻷمراء الطوائف السابقين والحاليين
وكرس مؤتمر الطائف الطائفية البغيضة أكثر فأكثر وتوزيع الحصص بين زعماء المليشيات وأمراء الطوائف الذين يحكمون لبنان اﻵن هم أنفسهم نفس الوجوه لم تتبدل ولم تتغيير من عام 1978م وحتى اﻵن من عام 2017م
والذين دافعوا عن كرامة لبنان وتصدوا للمشاريع الطائفية من الحركة الوطنية اللبنانية والمقاومة الوطنية اللبنانية ولﻹجتياح اﻹسرائيلي عام 1978م وعام 1982م وحرروا بيروت وجنوب لبنان من رجس اﻹحتلال اﻹسرائيلي أدواته وعملاءه
وعندما فرض الطائفيون واقعهم بالقوة والسلاح واﻹغتيالات تم منع المقاومين الشرفاء من مقارعة ومقاتلة العدو الصهيوني وعملاءه من جيش لبنان الجنوبي وغيرهم من الخونة من جنوب لبنان وتمت ملاحقتهم ومقاتلتهم بالقتل والرصاص من قبل الذين كانوا يدافعون عنهم وعن أرضهم
وكان مصير أكثر المناضلين الشرفاء اﻹعتقال والسجن والتعذيب في أقبية السجون وقتل من هؤلاء الشرفاء أكثر من 500 مناضل
والتهمة : أنهم حملوا السلاح وقاتلوا العدو الإسرائيلي
ولا يزال زعماء المليشيات الطائفية وأمراء الطوائف يحكمون لبنان بإرادة المواطنين الذين هم أرادوهم وانتخبوهم وقاتلوا ودافعوا وماتوا من أجلهم ومن أجل تكريسهم زعماء وأمراء طائفيون على طوائف لبنان وتقسيم الحصص بين أمراء وزعماء الطوائف الذين أكلوا الاخضر واليابس واصبحوا من أغنياء واثرياء العالم
والطائفيون من الشعب اللبناني يأكلون الفتات ويتألمون من إنقطاع المياه والكهرباء وغلاء المعيشة والاقساط المدرسية والطبابة والادوية والضرايب الباهظة
أنتم إخترتم زعماء وامراء الطوايف حكام ومسؤولين عليكم فتحملوا الألآم والاوجاع لأنكم تستاهلون هذا وأكثر من ذلك ولن يسمعكم احد منهم لأن زعماؤكم يعيشون في بروج عاجية وفي القصور الفخمة ويقضون اكثر أوقاتهم بالسياحة والسفر
الذين قتلوا وماتوا في سبيل تكريس وتعيين أمراء وزعماء الطوائف ..... رجاء لا تقولوا عنهم شهداء

رابط دائم رابط التغريدة 40
8:00 PM - 13/09/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث