الوقت المتوقع للقراءة: 03 دقيقة و 05 ثانية

أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٢٥- أما صفة قتله رضي الله عنه فقد أخرجها الإمام البخاري في صحيحه مُفصلة

قال عمرو بن ميمون : إني لقائم =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٢٦- = في الصف في صلاة الفجر ، مابيني وبين عمر إلا عبدالله بن عباس - أي أنه كان في الصف الثاني في الصلاة - =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٢٧- = وكان عمر إذا مر بين الصفين قام بينهما ، فإذا رأى خللاً ، قال :
استووا ، حتى إذا لم ير فيهم خللاً =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٢٨- = تقدم فكبّر، وربما قرأ سورة يوسف أو النحل في الركعة الأولى ، حتى يجتمع الناس ، فما إن كبَّر حتى سمعته =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٢٩- = يقول : قتلني أو أكلني الكلب ، فإذا أبو لؤلؤة المجوسي لعنه الله وقبَّحه قد طعنه بخنجر تحت سُرَّته =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٣٠- = وهو في صلاته ، فقام إليه الصحابة ، فلما رأى هذا المجرم أنه مأخوذ قتل نفسه ، فمات لعنه الله .
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٣١- فلما عَلم عمر أن الذي قتله مجوسي ، قال رضي الله عنه :
الحمدلله الذي لم يجعل ميتتي بيد رجل يدعي الإسلام .
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٣٢- ثم حُمِل عمر رضي الله عنه إلى بيته ، فأُتي بشراب فشرب منه رضي الله عنه فخرج من جرحه ، ثم أُتي بلبن =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٣٣ = فشرب منه ، فخرج من جرحه ، فعرفوا أنه سيموت .
ودخل عليه الناس يُثنون عليه ، فقال رجل : =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٣٤- = أبشر ياأمير المؤمنين ببُشرى الله لك ، من صحبة رسول الله ﷺ ، وقدم في الإسلام ما قد علمت ، ثم وُلِّيت =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٣٥- = فعدلت ، ثم شهادة .
فقال عمر : يا ابن أخي ، ودِدتُ أن ذلك كفافاً لا علي ولا لي .
فلما أدبر الرجل إذا =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب:
٢٣٦- = إزاره يمس الأرض ، فقال عمر : رُدُّوا علي الرجل ، فجاء ، فقال له عمر :
يا ابن أخي ارفع ثوبك =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٣٧- = فإنه أنقى لثوبك ، وأتقى لربك .

ثم قال عمر لابنه عبدالله : انطلق إلى عائشة أم المؤمنين ، فقل لها : =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٣٨- = يقرأ عليك عمر بن الخطاب السلام ، ولا تقل أمير المؤمنين ، فإني لستُ اليوم للمؤمنين أميراً ، وقل لها : =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٣٩- = يستأذن عمر بن الخطاب أن يُدفن مع صاحبيه - أي رسول الله ﷺ وأبي بكر الصديق رضي الله عنه - فذهب ابن عمر =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٤٠- فسلّم ، ثم استأذن ، ثم دخل على أم المؤمنين عائشة فوجدها تبكي على عمر رضي الله عنها وعنه ، فقال ابن عمر =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٤١- = يقرأ عليك عمر السلام ويستأذن أن يُدفن مع صاحبيه .
فقالت : كُنت أُريده لنفسي ولآثرنه به اليوم على نفسي.
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٤٢- فلما أقبل عبدالله بن عمر ، قيل لعمر : هذا عبدالله بن عمر قد جاء .

فقال عمر : ارفعوني فأسنده رجل إليه =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٤٣- = فقال : ما لديك ؟
فقال عبدالله : الذي تُحب يا أمير المؤمنين أذنت .
فقال عمر : الحمد لله ما كان من شيء =
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب :
٢٤٤- = أهمَّ إليَّ من ذلك .



مع المشرفة 💟
جواهر محمد 🕊

🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃
حقوق بصمة خير محفوظة👌🏼

💚بقيادة الداعية
أ / نـــدى الصفيان

💚أشراف المشرفة
أ / ريما المطيري

👈🏼 وتابعونا من خلال الرابــ⬇ــط

http://e.top4top.net/p_1309o9e0.jpeg
🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃

رابط دائم رابط التغريدة 17
11:24 PM - 6/12/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث