الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقيقة و 35 ثانية

#القدس_عاصمه_فلسطين_الابديه



شكرا لك ترامب، أنت أكبر خادم للقضية الفلسطينية، وأكبر متعجل لنهاية إسرائيل!!

مَنِ قَبْلَك ومن غيرُك تجرَّأَ على هدم أوسلو ووادي عربة ومدريد بجرة قلم، وقال للجميع: ابحثوا عن مرجعية جديدة!!

أقرفونا بقولهم أن هذه المرجعيات الثلاث يستحيل تجاوزها، لأنها مرجعيات حظيت بقبول دولي، وأنها تمثل حقائق العصر، وأنها راسخة، وأنها.. وأنها..

فأثبت هذا الأرعن لنا ولهم أنهم كذابون، عندما بصق عليها في لحظة عابرة دون أي اعتبار لكل صراخهم!!

ما أروع أن يرزقك القدر في لحظة فارقة بعدو أرعن يعيد لك كلِّ أوراقك التي فقدتها في لمح البصر!!

لا فُضَّ فوك، فأنت وضعت كل وظيفيينا وعملائنا ومتخاذلينا وجهلائنا وواهمينا ومضللينا، أمام مرايى يرون فيها عُريَهم وحمقهم!!

من يخاف من مستوطنة جديدة تُبْنى، هو الذي لا يريد أن يحمل بندقية!!

وبالمثل، إن من يخاف من نقل السفارة إلى القدس، هو من لا يريد أن يحمل حتى رصاصة!!

موتوا بغيظكم أيها الجبناء، إن ترامب يفتح الطريق أمام الثوار، ويغلقها أمام المجعجعين، ويسقط كل رهاناتكم!!

وهذا تحديدا ما يرعبكم ويدفعكم إلى إعلاء أصواتكم!!

فكيف يغضب ويحزن ويمتعض من تأتيه فرصة، يعود فيها عن كل ما اجبر عليه في لحظات الضعف والهوان، ويحول فرصة الفرح إلى محزنة وميتم؟!

نقل السفارة إلى القدس، أعاد فلسطين إلى الواجهة التاريخية!!

وهي الآن أصبحت أقرب من أي وقت مضى إلى استعادة المسارات التي دفنتموها أيها السفهاء!!

احزموا أمتعتكم واستعدوا للرحيل، فمقبل الزمن ليس لكم، بل هو لمن أثبت ترامب بفعلته الرائعة هذه أنهم كانوا دائما على حق، عندما كانوا يصرون على أن مدريد باطل، وعلى أن أوسلو باطل، وعلى أن وادي عربة باطل، وعلى أن تفاهمات واشنطن باطل، وقبل كل هذا وذاك، عندما كانوا يعلنون بملء الأفواه أن قرار فك الارتباط الذي مهَّدَ الطريق لكل ذلك الهراء، هو سيد الأباطيل!!
اسامه عكنان

رابط دائم رابط التغريدة 22
3:38 AM - 7/12/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث