الوقت المتوقع للقراءة: 00 دقيقة و 26 ثانية

القدسُ أُولى قِبلَتَيْ أهل الإسلام، ومَسرى رسولنا-عليه الصلاة والسلام-.
ومكانتُها في قلوب المسلمين -أجمعين-في كل مكان- عظيمةٌ وعاليةٌ.
ولقد وقعتْ تحت الاحتلال-قبل قرون-، ثم رجعت-بتوفيق المولى-سبحانه-إلى حِضن الإسلام، وأرواح المسلمين..
وكذلك-في الغدِ-ستعود..وسيعود إليها مجدُها المفقود-بإذن الربّ المعبود-.
لن يغيّر هذا الاعتقادَ الراسخَ قرارٌ أهوَج، أو سياسةٌ خرقاء، ولا تخاذُلٌ واهنٌ، ولا واقعٌ واهٍ...
{ولله العزّة ولرسوله وللمؤمنين}..
نعم..وللمؤمنين..

رابط دائم رابط التغريدة 283
7:58 AM - 7/12/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث