الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقائق و 05 ثانية

بسم الله الرحمن الرحيم، وبعد؛ فقد تناقل بعض الإخوة مقطعا يصوب فيه أحد المتهورين بالرشاش إلى هدف صغير فوق رأس صاحبه فيصيب الهدف ثم غيره يفعل كذلك، وعلق عليه بتعليق هذا نصه:
(مزح خفيف ولطيف لايخلوا من روح المغامرة والمخاطرة والدعابة ممزوج بالابتسامات الرقيقة والبريئة).
هكذا جاءت هذه الرسالة!!!
وليعلم أن هذا مزاح حرام من كبائر الذنوب، لما فيه مما يلي:
1- المخاطرة العظيمة بالنفوس للهلكة.
2- قدوة سوآى للآخرين المتهورين أمثال هؤلاء، فقد يتأسى بهم غيرهم في ذلك وتكون النتيجة قتل مؤمن باللهو والباطل، فما هم قائلون لله يوم يبعثهم جميعا القاتل والمقتول؟!!!
3- يدخل بالأولى في لعن الملائكة لمن أشار إلى أخيه بحديدة مما جاء الترهيب منه في حديث أبي هُرَيْرَةَ يَقُولُ: قَالَ أَبُو الْقَاسِمِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وعلى آلهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ أَشَارَ إِلَى أَخِيهِ بِحَدِيدَةٍ؛ فَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ تَلْعَنُهُ حَتَّى يَدَعَهُ، وَإِنْ كَانَ أَخَاهُ لِأَبِيهِ وَأُمِّهِ" رواه مسلم.
كتبه/ فؤاد بن بشر الكريم الجهني 1439/4/8 هج.

رابط دائم رابط التغريدة 226
6:34 AM - 26/12/2017

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث