الوقت المتوقع للقراءة: 59 ثانية

فضيحة محمد نجيب التي أودت بنهاية حياة أولاده

اللواء أركان حرب محمد نجيب سياسي وعسكري مصري، كان أول حاكم مصري يحكم مصر حكما جمهورياً وتعد أكبر فضيحة ظلت تلاحق نجيب هي المدة القصيرة التي قضاها في الحكم، فقد حكم مصر من 8 مارس 1952 إلى 18 إبريل 1952 ، بعد أن عزله مجلس قيادة الثورة بسبب مطالبته بعودة الجيش لثكناته وعودة الحياة النيابية .

وقد تسببت حياته القصيرة بوفاة أبناؤه، فقد استفزه الابن الأول أحد المخبرين الذين كانوا يتابعونه وقال له والدك لم يكن أكثر من خيال مآتة وديكور وواجهة لا أكثر ولا اقل ، فلم يتحمل فاروق هذا الكلام وقام بضرب المخبر، وسجن خمسة أشهر ونصف خرج بعدها محطما منهاراً ومريضاً بالقلب وبعد فترة قليلة توفى.

أما الابن الثاني لمحمد نجيب فكان يدرس في ألمانيا وكان له نشاط واسع ضد اليهود، فكان يقيم المهرجانات التي يدافع فيها عن مصر والثورة وعن حق الفلسطينيين ولم ترضى المخابرات المصرية عن أفعاله حيث رأوا في نشاطه اساءة لسمعة والده فقاموا بقتله .

أما الابن الثالث يوسف فقد كان أكثر حظاً، فصدر قرار جمهوري بفصله من إحدى شركات الدولة وعمل سائقا في شركة المقاولون العرب بالإسكندرية في الصباح وسائق تاكسي أجرة في المساء إلى أن توفى.

رابط دائم رابط التغريدة 77
3:23 PM - 4/01/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث