الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقائق و 12 ثانية

الأمم المتحدة: القصف قتل 85 شخصا بالغوطة منذ 10 أيام أعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين اليوم الأربعاء أن التصاعد في الضربات الجوية والهجمات البرية التي تنفذها قوات النظام السوري على منطقة الغوطة الشرقية بدمشق المحاصرة منذ خمس سنوات من قبل كتائب الأسد ومليشيات الإحتلال الإيراني والخاضعة لسيطرة المعارضة أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 85 مدنيا منذ 31 ديسمبر/كانون الأول 2017م
وقال الأمير زيد في بيان إن "معاناة شعب #سوريا لا تعرف نهاية"، متحدثا عن الغوطة الشرقية حيث يعيش أكثر من 400 ألف شخص تحت حصار النظام السوري ومليشيات الإحتلال الإيراني
وأضاف: "في الغوطة الشرقية حيث سبب الحصار الشديد كارثة إنسانية تتعرض المناطق السكنية ليلا ونهارا لضربات من البر والجو مما يدفع المدنيين للاختباء في الأقبية".
وأدان الأمير زيد تفاقم الخسائر في صفوف المدنيين في الغوطة الشرقية، مؤكدا أن جميع الأطراف ملزمة بموجب القانون الدولي بالتمييز بين الأهداف العسكرية المشروعة والمدنيين. لكن التقارير الواردة من الغوطة الشرقية تشير إلى أن منفذي الهجمات يستهينون بتلك المبادئ "مما يثير مخاوف من احتمال ارتكاب جرائم حرب".
وقال الأمير زيد إن من بين القتلى المدنيين 21 امرأة و30 طفلا.
وصعّدت قوات النظام السوري وحلفاؤه من مليشيات الإحتلال الإيراني، بدعم من ضربات جوية لطائرات الإحتلال الروسي، عملياتها العسكرية ضد الغوطة الشرقية خلال الشهور القليلة الماضية. وترفض روسيا الاتهامات بأن طائراتها تستهدف مدنيين.
وقال الأمير زيد إن عدم القدرة على إجلاء الحالات الطبية الطارئة من الغوطة الشرقية يمثل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني.

رابط دائم رابط التغريدة 55
7:57 AM - 11/01/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث