الوقت المتوقع للقراءة: 54 ثانية

الكلمة الحكمة ضالة المؤمن لا يجوز نسبته الى رسول الله ﷺ

قال رسول اللهﷺ:

" الكلمة الحكمة ضالة المؤمن
فحيث وجدها فهو أحق بها "

رواه ابن ماجه في (سننه)
والعقيلي في (الضعفاء)
وابن عدي في (الكامل)
وابن حبان في (المجروحين).

والحديث ضعيف جـدًّا
لا تصح نسبته للرسولﷺ
لأن في إسناده إبراهيم بن الفضل المدني
وقد أجمع علماء الحـديث على تضعيفه
قـال الإمـام أحمد فيه:
ليس بقوي في الحـديث، ضـعيف الحديث
وقـال يحـيى بن معين : ليس بشيء
وقـال مرة: ضعيف الحـديث لا يكتـب حديثـه
وقـال أبـو حـاتم الـرازي والبخـاري والنسائي :
منكر الحديث.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

وقال الشيخ الالباني:
ضعيف جدا
ضعيف الجامع الصغير برقم 4302

اما معناه:

وهو أن الكلمة المفيدة التي لا تنافي نصوص الشريعة
ربما تفوه بها من ليس لها بأهل، ثم وقعت إلى أهلها
فلا ينبغي للمؤمن أن ينصرف عنها
بل الأولى الاستفادة منها والعمل بها من غير التفات إلى قائلها.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

رابط دائم رابط التغريدة 52
3:37 AM - 14/01/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث