الوقت المتوقع للقراءة: 03 دقائق و 23 ثانية

#منقول

ما أجمل هذا الكلام العظيم النفيس للشيخ الإمام الرباني عبدالرحمن السعدي - رحمه الله تعالى - عن واجبات أهل العلم وطلاب العلم فيما بينهم ..

قال العلامة عبدالرحمن بن ناصر السعدي - رحمه الله تعالى :–
أما الواجب على أهل العلم من العلماء الكبار ومَن دونهم ، والطلبة فيما بينهم : فعلى كل منهم أن يحب للآخر ما يحب لنفسه ، وهذا واجب عمومي على جميع المسلمين . لكن أهل العلم عليهم من هذا الحقِّ أعظمُ مما على غيرهم ؛ لما تميَّزوا به ، ولما خصهم الله بهم . وعلى كل منهم أن يدين لله ويتقرب إليه بمحبته جميعَ أهل العلم والدين ، فإن هذا الحب من أعظم ما يقرِّب إلى الله ، ومن أكبر الطاعات . وهذا الحب يتبع ما اتصف به الإنسان من الأمور التي يحبها الله ورسوله ، من العلم والاشتغال به ، والعمل ، فإن نفس الاشتغال بالعلوم الشرعية وتوابعها من أجلِّ الطاعات . ثم حصول العلم للشخص هو من الأوصاف التي يُحَبُّ لأجلها ، ثم تعليمه للناس وعمله مما يجب أن يُحَب عليه . فكل هذه الأمور موجودة في أهل العلم ، فلهم من الحق على أهل العلم وعلى غيرهم = أن يميِّزوا بهذا عن غيرهم ؛ لما لهم من المميزات . وإذا عثر أحدهم وغلط في مسألة علمية = تعيَّن ستر ما صدر منه ، ونصيحته بالتي هي أحسن . ومن أعظم المحرمات ، وأشنع المفاسد : إشاعة عثراتهم ، والقدح فيهم في غلطاتهم ، وأقبح من هذا وأقبح : إهدار محاسنهم عند وجود شيء من ذلك . وربما يكون - وهو الواقع كثيرًا - أن الغلطات التي صدرت منهم = لهم فيها تأويل سائغ ، ولهم اجتهادهم فيه ، معذورون ، والواقع فيهم غير معذور . وبهذا وأشباهه يظهر لك الفرق بين أهل العلم الناصحين ، والمنتسبين للعلم من أهل البغي والحسد والمعتدين . فإن أهل العلم الحقيقي قصدهم : التعاون على البر والتقوى ، والسعي في إعانة بعضهم بعضًا في كل ما عاد إلى هذا الأمر ، وستر عورات المسلمين ، وعدم إشاعة غلطاتهم ، والحرص على تنبيههم بكل ما يمكن من الوسائل النافعة ، والذب عن أعراض أهل العلم والدين ، ولا ريب أن هذا من أفضل القربات . ثم لو فُرض أن ما أخطؤوا فيه أو عثروا ؛ ليس لهم فيه تأويل ولا عذر = لم يكن من الحق والانصاف أن تُهدر المحاسن ، وتمحى الحقوق الواجبة بهذا الشيء اليسير ، كما هو دأب أهل البغي والعدوان ، فإن ضرره كبير ، وفساده مستطير . أي عالم لم يخطئ ؟! وأي حكيم لم يعثر ؟! وقد عُلمت نصوص الكتاب والسنة التي فيها الحث على المحبة والائتلاف ، والتحذير من التفرق والاختلاف ، وأعظم من يُوَجَّه إليهم هذا الأمر : أهل العلم والدين . ومتى أخلوا بذلك ، وحل محله البغي والحسد ، والتباغض والتدابر = تبعهم الناس ، وصاروا أحزابًا وشيَعًا ، وصارت الأمور في أطوار التغالب وطلب الانتصار ، ولو بالباطل ، ولم يقفوا على حد محدود ، فتفاقم الشر ، وعظم الخطر ، وصار المتولي أكبرها : من كان يُرجى منهم - قبل ذلك - أن يكونوا أول قامع للشر ! وإذا تأملت الواقع ؛ رأيت أكثر الأمور على هذا الوجه المحزن ! ولكنه مع ذلك ؛ يوجد أفراد من أهل العلم والدين ثابتين على الحق ، قائمين بالحقوق الواجبة والمستحبة ، صابرين على ما نالهم في هذا السبيل من قدح القادح ، واعتراض المعترض ، وعدوان المعتدين . فتجدهم متقربين إلى الله بمحبة أهل العلم ، جاعلين محاسنهم وتعليمهم ونفعهم نصب أعينهم ، قد أحبوهم لما اتصفوا به ، وقاموا به من هذه المنافع العظيمة ، غير مبالين بما جاء منهم إليهم من القدح والاعتراض ، حاملين ذلك على التأويلات المتنوعة ، ومقيمين لهم الأعذار الممكنة . وما لم يُمكنهم مما نالهم منهم أن يجدوا له محملًا = عاملوا الله فيهم ؛ فعفوا عنهم لله ، راجين أن يكون أجرهم على الله ، وعفوا عنهم لما لهم من الحق الذي هو أكبر شفيع لهم . فإن عجزوا عن هذه الدرجة العالية ، التي لا يكاد يصل إليها الواحد بعد الواحد = نزلوا إلى درجة الإنصاف ، وهي الإعتبار ما لهم من المحاسن ، ومقابلتها بالإساءة الصادرة منهم إليهم ، ووازنوا بين هذه وهذه . فلابد أن يجدوا جانب الإحسان أرجح من جانب الإساءة ، أو متساويين ، أو ترجح الإساءة ، وعلى كل حال من هذه الاحتمالات فيعتبرون ما لهم وما عليهم . وأما من نزل عن درجة الإنصاف ؛ فهو بلا شك ظالم ضار لنفسه ، تارك من الواجبات عليه بمقدار ما تعدى من الظلم . فهذه المراتب الثلاث : مرتبة الكمال ، ومرتبة الإنصاف ، ومرتبة الظلم = تميِّز كل أحوال أهل العلم ومقاديرهم ودرجاتهم ، ومن هو القائم بالحقوق ، ومن هو التارك . والله تعالى المعين الموفق . [ الرياض الناضرة (ص٨٩_٩٢) . وهو في مجموع مؤلفات ابن سعدي (٢٢/ ١٤٣_١٤٥) ]

رابط دائم رابط التغريدة 40
12:35 AM - 28/01/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث