الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقائق و 57 ثانية

قال الله تعالى :
(وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين) شفاء لجميع أمراض القلوب وأمراض الأجساد، وأمراض الشهوات وأمراض الشبهات.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم :
"لاحسدَ إلاَّ في اثنتَينِ : رجلٌ آتاهُ اللهُ القرآنَ فهو يقومُ به آناءَ الليلِ وآناءَ النهارِ, ورجلٌ آتاهُ اللهُ مالاً فهو يُنْفِقُهُ آناءَ الليلِ و النهارِ.." هذا الذي يستحق أن يحسد ويغبط، فوالله ما أعطي عبد نعمة بعد الإسلام خيراً من آيات من كتاب الله يحفظها في صدره ثم يتدبرها بعقله ثم يعمل بها بجوارحه، ويتلوها أناء الليل واطراف النهار..

قال الإمام ابن القيم:
"لم ينزل الله من السماء شفاء قط أعم ولا أنفع ولا أعظم في إزالة الداء من القرآن، وما أشدها من حسرة,على من أفنى أوقاته في طلب العلم ثم يخرج من الدنيا وما فهم حقائق القرآن"

فكيف - أيها الإخوة - بمن أفنى عمره فيما لافائدة فيه أوفيما يضره ولاينفعه؟

وقال رحمه الله:
"من أكثر سماع الوحي (القرآن والسنة) بتدبر انفتح له باب العلم وتيسرت له سبل الاستنباط وقويت حجته"

قال شيخ الإسلام:
"ما رأيت شيئاً يغذّي العقل والروح ويحفظ الجسم ويضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله تعالى !"

كيف لايغذي العقل والروح ويحفظ الجسد ويضمن السعادة و (هُوَ الكِتابُ الذي مَن قامَ يَقْرَؤُهُ = كَأنَّما خاطَبَ الرَّحْمَنَ بالكَلِمِ)

فأوصيكم أيه الأحبة ونفسي..

بالاهتمام بكتاب الله عز وجل، اهتماما شديداً هذا الكتاب الذي هجره كثير من المسلمين فأظلمت أوطانهم وبيوتهم وقلوبهم وأعمالهم، اجعل هذا الكتاب أهم شيء في يومك وليلتك، اجعل سنام وقتك للقرآن ثم اقسم ماتبقى على البقية، احذر أن يمر بك يوم لا تقرأ فيه شيء من القرآن، وأقسم بالله أن من اشتغل في قراءة كتاب الله وحفظ ما تيسر له، وقراءة شيء من كتب التفسير ليتدبر الآيات، فإنه سيرى اللذة تغمره، والانشراح يدب في صدره، والبركة في جسده ووقته وأهله وماله.

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا...


🌷💕
أعداد:-تهاني محمد
🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃
حقوق بصمة خير محفوظة👌🏼

💚بقيادة الداعية
أ / نـــدى الصفيان

💚أشراف المشرفة
أ / ريما المطيري

👈🏼 وتابعونا من خلال الرابــ⬇ــط

http://e.top4top.net/p_1309o9e0.jpeg
🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃

رابط دائم رابط التغريدة 14
4:44 PM - 14/02/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث