الوقت المتوقع للقراءة: 05 دقائق و 37 ثانية

#اسقاط_الولاية‫〘‬ مقال‫ ‫〙

🔸ولاية الرجل على المرأة مقررة في جميع الشرائع السماويّة🔸

♦قال تعالى:{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ۖ فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ ۖ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحًا لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ} [الأعراف:189].

♦وقال تعالى:{ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ} [ الآية النساء:34].

♦وقال تعالى:{فَلَمَّا قَضَىٰ مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِّنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ} ‏[القصص:29].

♦وقال تعالى:{ فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ } [آل عمران:37].

♦وقال تعالى:{وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ ۗ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا ۚ نِّعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ} [ص:44].

♦وقال تعالى:{ أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ } [الزخرف:18].

♦وقال تعالى:{وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ ۖ فَإِن شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىٰ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا} [النساء:15].

♦وقال تعالى:{وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۚ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُوا ۖ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ ۚ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [النساء:32].

🔺وفيها من العلم قوله ﷻ من نفس واحدة يعني آدم عليه السلام ثم خلق حواء من ضلع من اضلاعه ، وبين ﷻ أن الحكمة من ذلك أن يسكن إليها ، وبين ﷻ في الآية الثانية أنّ الرجال قوامون على النساء قال ابن عباس رضي الله عنهما أُمراء عليهن رواه ابن أبي حاتم بإسناد صحيح.

🔺ولهذا المعنى في الآية الأولى والثانية كان الخطاب في القرآن موجهاً للرجال لأنّ النساء تبع لهم.

🔺وفي قوله تعالى {فلما قضى موسى الاجل وسار بأهله} التنبيه إلى أنّ المرأة تابعة
للرجل في حلّه وترحاله ولهذا وصفها الله
ﷻ بقوله (والصاحب بالجنب) أي الملازم لصاحبه وهو الزوج .

🔺وفي الآية الرابعة قوله ﷻ وكفلها زكريا بين ﷻ أنّ المرأة ولو كانت من أتقى النساء فهي بحاجة لولاية الرجل.

🔺وفي الآية الخامسة أشارت الآية أن للرجل أن يؤدب أهله ، وبينت آية النساء أنّ المقصود من ذلك إصلاح المرأة قال ﷻ (فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ).

🔺وفي الآية السادسة بين ﷻ أن المرأة تربى تربية ناعمة وليست أهلاً للخصومة بل هي في حاجة للحماية ولهذا لم يشرع الجهاد لها.

🔺وفي الآية السابعة أمر ولي المرأة أن يحبسها في بيته حتى الموت إذا وقعت في الفاحشة صيانة لها من تكرارها وذلك قبل النسخ ونزول حد الزنا.

🔺والآية الثامنة وهي قوله ﷻ (ولا تتمنوا ما فضل الله بعضكم على بعض ) نزلت لمّا قالت أم سلمة ليتنا كنّا رجالاً فجاهدنا.

🔺فولاية الرجل على المرأة لا تختص برباط الزواج بل الآيات تكلمت عن مطلق الرجال ومطلق النساء ، فالأب قوّام على بناته والأخ قوّام على أخواته.

🔺وقد روى البخاري ومسلم عن أنس بن مَالِكٍ رضي الله عنه، قَالَ: لَأُحَدِّثَنَّكُمْ حَدِيثًا لاَ يُحَدِّثُكُمْ أَحَدٌ بَعْدِي، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ: أَنْ يَقِلَّ العِلْمُ، وَيَظْهَرَ الجَهْلُ، وَيَظْهَرَ الزِّنَا، وَتَكْثُرَ النِّسَاءُ، وَيَقِلَّ الرِّجَالُ، حَتَّى يَكُونَ لِخَمْسِينَ امْرَأَةً القَيِّمُ الوَاحِدُ ".

والله أعلم
كتبه عبدالله بن صالح العبيلان
٨-٨-١٤٣٩هـ
قناة الشيخ على تيليغرام
https://t.me/alobilan

رابط دائم رابط التغريدة 188
10:32 PM - 24/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث