الوقت المتوقع للقراءة: 52 ثانية

#فائدة
قال العلامة #ابن_عثيمين رحمه الله :
المجادلة إذا كان المقصود بها
إثبات الحق وإبطال الباطل فهي خير ،
وتعودها وتعلمها خير لا سيما في وقتنا هذا ،
فإنه كثُرَ فيه الجدال والمراء ،
حتى إن الشيء يكون ثابتًا وظاهرًا في القرآن والسنة فيورد عليه إشكالات
وهنا مسألة :
وهي أن بعض الناس يتحرج من المجادلة
حتى وإن كانت حقًّا استدلالا بحديث
وأنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًّا
فيترك هذا الفعل
الجواب :
من ترك المراء في دين الله فليس بمحقٍّ إطلاقًا ؛
لأن هذا هزيمة للحق ! .
لكن قد يكون محقًّا إذا كان تخاصُمه هو وصاحبه في شيء ليس له علاقة بالدين أصلاً :
قال : رأيت فلانًا في السوق ،
ويقول الآخر : بل رأيته في المسجد ،
ويحصل بينهما جدال وخصام
فهذه هي المجادلة المذكورة في الحديث
أما من ترك المجادلة في نصرة الحق فليس بمحق إطلاقًا فلا يدخل في الحديث .
من كتاب العلم : ( ص٣٠٣ )

رابط دائم رابط التغريدة 60
1:40 AM - 27/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث