الوقت المتوقع للقراءة: 27 ثانية

‏قد يسخر منك -في بداياتك- زميل، أوصديق، أو قريب، أو ند، أو غيرهم في أي شأن من الشؤون.
ثم تمضي الأيام، فيُؤثِرك الله، فيعلو شأنك، وتتبوأ مكانة في العلم، أو الجاه، أوالمال؛ فهاهنا محكّ أخلاقك، ومروءتك، وطيب معدنك؛ هل تأخذ بالتشفي، والتعالي؟
أو تأخذ بالتكرم، والتواضع، والإحسان؟

_____________

الشيخ محمد بن إبراهيم الحمد

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=549908332076072&id=100011707293874

رابط دائم رابط التغريدة 7
2:33 AM - 27/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث