الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقائق و 45 ثانية

الدكتور فركوس كأنه لم يُصحح!!


🔥💥 جديد وحصري عند الماهر 💥🔥

🔘 *الدكتور فركوس كأنه لم يُصحح!!* 🔘

✍🏻 بعد الوقفة العلمية التي تحدّثنا عنها في القناة أمس، جاء الرد سريعا من قِبل إدارة موقع ferkous.com بلسان الدكتور فركوس.
إلا أن الدكتور *لم يعترف بالخطأ!!*، بل قال إنه ( عباراتٌ مُوهِمةٌ قد يُفهَم منها أنَّ نصوص الوحي في الصفات هي مِنَ المتشابه ).

👈 وبما أن الدكتور فركوس كتب بيانا حول *أخطائه* التي وقع فيها في المقال وختم البيان بقوله: ( وأنا مُستعِدٌّ أَنْ أتدارك ـ بالتصويب والتوضيح والإحالة ـ كُلَّ ما يفوتني مِنَ النقائص أو يكون مِنَ الأخطاء، شاكرًا للمُتعاوِن الناصح الصادق على تنبيهه على الخطإ وإرشاده إلى الصواب، بعيدًا عن *التهويل والتضخيم وإرادة التطاول أو التقزيم* ).

⚖ فنعود إلى النصح والتصحيح فنقول:

يا سَعادة الدكتور، الخطأ كان بعبارة صريحة لا إيهام فيها، وكيف تقول أنه لفظ *موهم* والسلف أجمعوا على أن وصف نصوص الأسماء والصفات *بالمتشابه* هو مذهب أهل البدع؟!، هذه حيدة خطيرة منك، وليس كلامك من باب *سبق اللسان*، والدليل على ذلك هو إعادتك لنفس الخطأ العقدي -إلى الآن- مع زعم التصحيح، حيث قلت:
" إلى أَنْ ظهر المهديُّ ابنُ تومرت المتشيِّعُ الذي لَقِي ـ خلالَ رحلته بالمشرق ـ أئمَّةَ الأشعريَّة، وأخذ عنهم واستحسن طريقَهم، وذَهَب إلى رأيهم في *اتِّباع المتشابه والاستدلال به* ".
والذي يبدو -والله أعلم- أن سعادة الدكتور -في أحسن أحواله- لم ينتبه بَعدُ إلى أن إيراد لفظ *المتشابه* على الطريقة التي ذكرها يُعَدُّ إقرارا منه بجواز وصف نصوص الأسماء والصفات *بالمتشابه*.
فإن كنت -يا سعادة الدكتور- لا تدري فتلك مصيبة، وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم.

يا سعادة الدكتور، احذف عبارة *المتشابه*، واعلم أن تصحيح العبارة يكون كالتالي:
" إلى أَنْ ظهر المهديُّ ابنُ تومرت المتشيِّعُ الذي لَقِي ـ خلالَ رحلته بالمشرق ـ أئمَّةَ الأشعريَّة، وأخذ عنهم واستحسن طريقَهم، وذَهَب إلى رأيهم في *التأويل* والاستدلالِ به ".

سعادة الدكتور:

⚠ *صحِّح، ثم وَضِّح* ⚠

شاهدوا لتفهموا
👇👇👇👇👇👇👇👇👇👇

رابط دائم رابط التغريدة 282
11:01 PM - 29/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث