الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقائق و 20 ثانية

❀ قـــ🎙ـال الشيخ سليمان الرحيلـﮯ
حفظہ الله تعالـﮯ :

↩مما يُعْظِمُ الأجر لعبد الله: أن يتعبد الله في وقت غفلة الناس، أو في المكان الذي يُغفل فيه عن عبادة الله -سبحانه وتعالى-.

🌴 يقـــول النبي ﷺ : (العبادة في الهرج كهجرة إلي)، العبادة في الهرج -أي: في القتل واختلاف الناس بسبب الفتن- كالهجرة إلى النبي ﷺ.

↩ فالعبد الذي يكثر من عبادة الله، ومن ذكر الله في وقت غفلات الناس؛ ذلك يدل على قوة إيمانه وعلى إقباله على الله -عز وجل-، فينال ثوابًا أعظم وأجرًا أكرم.

↩ بل إن النبي ﷺ جعل ثواب عمله كثواب الهجرة إلى النبي ﷺ .

↩ وأنت -يا عبد الله- قد فاتتك الهجرة إلى النبي ﷺ ؛ لكن لم يفتك هذا العمل.

↩ فحيثما كنت في مكان وجدت الناس غافلين عن طاعة الله؛ فلا تغفل معهم؛ بل اعبد الله واذكر الله واقرأ القرآن، فإن لك في ذلك منزلة رفيعة.

↩ ولذا كان من أسرار كون قيام الليل أفضل نوافل الصلاة = أنه يكون في غفلة الناس، ولذا جاء في الحديث: (صلوا والناس نيام).

↩ فالله الله -عباد الله-؛ إن الله أكرمكم فأمد أعماركم ونوَّع لكم أعمالكم ورضي منكم بالقليل، فاجتهدوا في طاعة الله -يا عباد الله-؛ تنالوا ثواب الله).


✍🏼اعداد المشرفة.. محبوبه الحارثي 🎈

🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃
حقوق بصمة خير محفوظة👌🏼

💚بقيادة الداعية
أ / نـــدى الصفيان

💚أشراف المشرفة
أ / ريما المطيري

👈🏼 وتابعونا من خلال الرابــ⬇ــط

http://e.top4top.net/p_1309o9e0.jpeg
🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃

رابط دائم رابط التغريدة 20
11:07 PM - 29/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث