الوقت المتوقع للقراءة: 26 ثانية

رسالتي ..إلى الحياة

رسالتي إلى الحياة
سيدتي ما رأيك ان نكف عن ازعاج بعضنا ما رأيك ان نتجاهل بعضا بالمطلق انا اعدك اني سأكف عن توقع اي شيئ منك وانت عليك ان تعديني ان تدعيني وشأني نحن كنا عشاقا في شبابنا ولكن الوقت صديقي المخادع غدر بي لم اكن اظن انك سوف تخوننيني معه ولم ارد ان اصدق ذلك
وها نحن اليوم رجل وغانية ومقامر نسير معا نتلفت إلى بعض بنظرات الغدر و الاحتقار .. لقد تعبت من ذلك... سيدتي ما رأيك ان نكف عن ازعاج بعضنا
#السجين_رقم_24214

رابط دائم رابط التغريدة 37
11:54 PM - 2/05/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث