الوقت المتوقع للقراءة: 01 دقائق و 26 ثانية

(طبُّ القلوب)
.


بهاؤك من شمسِ السّماواتِ أجملُ
وفيضُك هذا السحبُ إن جفَّ منهل

وصوتُك (طبُّ الروح) إن قلتَ سبّحت
بروحي عيونٌ أنت فيها المبجّلُ

وقولك لايدري الذي أنت مخبرٌ
أشعرك من يحكيه أم أنتَ مُرسَل

(أيا والدي) في القلبِ ما فيه من جوىً
وأنت طبيبٌ ليس تنسى وتَجهلُ

تأوّهتُ حتى كاد من فرط حره
يذوب فؤادي من جواه ويُقتَل

تعاونَ أهلُ الشرّ حولي وجرحوا
مَشوقاً به الآهاتُ كالنار تشعل

فقالوا وقالوا ليتَهم علموا بما
أكنُّ لذابوا من جَوايَ وزلزلوا

(أيا والدي) زاد الحنينُ وفي دمي
مواجِيدُ صبِّ حدسُهُ ليس يخذل

نسجتُ بناتِ الشعر ولهى مليكةً
ملاحتُها من مطلع الشمسِ أكملُ

وما لهلالِ التمِّ شيءٌ يَعيبُهُ
ولكن بدري فاق إذ ليس يأفل

هو الحُسنُ والأفياءُ والعِطرِ والنَّدَى
هو البحرُ والأنغامُ للروحِ مَوئِلُ

هُيامي ترانيمي وبَوحي تَنهُّدِي
وشُغلي به عن أعيُنِ الناسِ مَنزِلُ

لقد زرتُه والقلب في خلجاته
دموع سحاب الجود منهنَّ تهملُ

فكان رَبيعا من غِياثُ ورحمةً
وَوعدا إليهِ النفسُ تهفو وتعجل

وإن (البُحيريّ) الندى غيرَ أنّه
يفيضُ ويعطي قبلَ يُؤتى ويُسأل

عَلَيه صَلاةُ الله ما هام باسمهِ
مَشوقٌ وما غَنَّاه بِالوَصلِ بُلبلُ

ــــــــــــــــــــــ
مُحبُّكمُ ابنكم:
أ.د. إبراهيم بن عبدالكريم السنيدي

رابط دائم رابط التغريدة 18
5:54 AM - 4/05/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث