الوقت المتوقع للقراءة: 10 دقائق و 59 ثانية

تحرير مسألة وتصحيح تصحيف في كتاب : فتح الباري شرح صحيح البخاري

تحرير مسألة في كتاب : فتح الباري شرح صحيح البخاري
للحافظ : أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي
مع تصحيح تصحيف في كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري

1350 - حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ عَمْرٌو:
سَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ:
أَتَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أُبَيٍّ بَعْدَ مَا أُدْخِلَ حُفْرَتَهُ
«فَأَمَرَ بِهِ، فَأُخْرِجَ، فَوَضَعَهُ عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَنَفَثَ عَلَيْهِ مِنْ رِيقِهِ، وَأَلْبَسَهُ قَمِيصَهُ»
فَاللَّهُ أَعْلَمُ وَكَانَ كَسَا عَبَّاسًا قَمِيصًا

[قَالَ سُفْيَانُ: وَقَالَ أَبُو هَارُونَ] : وَكَانَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَمِيصَانِ
فَقَالَ لَهُ ابْنُ عَبْدِ اللَّهِ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَلْبِسْ أَبِي قَمِيصَكَ الَّذِي يَلِي جِلْدَكَ
قَالَ سُفْيَانُ: «فَيُرَوْنَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلْبَسَ عَبْدَ اللَّهِ قَمِيصَهُ مُكَافَأَةً لِمَا صَنَعَ»

قال الحافظ أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي
في "فتح الباري":[1350] قَوْلُهُ قَالَ سُفْيَانُ وَقَالَ أَبُو هَارُونَ إِلَخْ
كَذَا وَقَعَ فِي رِوَايَةِ أَبِي ذَرٍّ وَغَيْرِهَا وَوَقَعَ فِي كَثِيرٍ مِنَ الرِّوَايَاتِ وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ
وَكَذَا فِي مُسْتَخْرَجِ أَبِي نُعَيْمٍ وَهُوَ تَصْحِيفٌ

وَأَبُو هَارُونَ الْمَذْكُورُ
جَزَمَ الْمِزِّيُّ بِأَنَّهُ مُوسَى بْنُ أَبِي عِيسَى الْحَنَّاطُ بِمُهْمَلَةٍ وَنُونٍ الْمَدَنِيُّ

وَقِيلَ هُوَ الْغَنَوِيُّ وَاسْمُهُ إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْعَلَاءِ مِنْ شُيُوخِ الْبَصْرَةِ
وَكِلَاهُمَا مِنْ أَتْبَاعِ التَّابِعِينَ فَالْحَدِيثُ مُعْضَلٌ

وَقَدْ أَخْرَجَهُ الْحُمَيْدِيُّ فِي مُسْنَدِهِ عَنْ سُفْيَانَ فَسَمَّاهُ عِيسَى [كذا]
وَلَفْظُهُ حَدثنَا عِيسَى بن أبي مُوسَى [كذا] فَهَذَا هُوَ الْمُعْتَمَدُ

قلت محمد فاروق علي منسي
قول الحافظ رحمه الله وقد أخرجه الحميدي في مسنده عن سفيان
فسماه عيسى ولفظه: "حدثنا عيسى بن أبي موسى"
وقوله أن هذا هو المعتمد.
غلط من الناسخ أو سبق قلم, من الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى
وكما يعلم من المراجع المعتمدة
ولأن الحميدي أخرجه في مسنده (ح 1248) عن سفيان
فسماه على الصواب "موسى بن أبي عيسى".
فتأمل. والله أعلم

والصواب "موسى بن أبي عيسى" كما تقدم في كلام المزي

وها أنا أذكر تعريف الأول الذي هو
"مُوسَى بن أَبي عِيسَى الحناط الغفاري"
أَبُو هارون المدني، أَخُو عِيسَى بن أَبي عِيسَى
قال المزي في كتاب: تهذيب الكمال في أسماء الرجال
(29 / 132 - 133) 6290 - خت م د ق: مُوسَى بن أَبي عِيسَى الحناط الغفاري
أَبُو هارون المدني، أَخُو عِيسَى بن أَبي عِيسَى، واسم أبي عِيسَى ميسرة.
رَوَى عَن: دينار أبي عَبد اللَّهِ القراظ (م) ، وعبد الوهاب بن بخت
وعون بن عَبد الله بْن عتبة بْن مسعود (ق) ، وقيس بْن سعد المكي
وأبي جعفر مُحَمَّد بْن علي بن الحسين، وموسى بن أنس ابن مالك (د)
ونافع مولى ابن عُمَر، وأبي طيبة المدني.
رَوَى عَنه: حفص بن مَيْسَرَةَ، وسفيان بن عُيَيْنَة (خت م مد فق)
وعبد العزيز بن عبد الصمد العمي (د) ، والليث بن سَعْدٍ، ويحيى بن سَعِيد القطان (ق) .
قال عباس الدُّورِيُّ : سألت يَحْيَى بن مَعِين عَنْ مُوسَى بْنِ أَبي عِيسَى
الذي روى عنه سفيان بن عُيَيْنَة، فَقَالَ: هو مدني. قلت: هو أَخُو عِيسَى الحناط؟ قال: كذا أظنه.
وَقَال النَّسَائي: ثقة.
وَقَال الدَّارَقُطْنِيُّ: صالح الحديث. (الضعفاء والمتروكون، الترجمة 413) .
وَقَال البرقاني عَنه: يعتبر به (سؤالاته، الترجمة 387) .
وَقَال الذهبي في " الكاشف": ثقة (3 / الترجمة 5818) .
وكذلك قال ابن حجر في "التقريب (2 / 287).
وذكره ابنُ حِبَّان في كتاب "الثقات" (7 / 454)،.
استشهد بِهِ الْبُخَارِيّ، وروى لَهُ مُسْلِم، وأَبُو دَاوُدَ، وابْن مَاجَهْ.

وقال في الكنى (34 / 359)
• خ م د ق: أَبُو هارون المدني، اسمه: موسى بْن أَبي عيسى.
روى عَنْ: أَبِي عَبد اللَّهِ القراظ (م) ، وغيره.
رَوَى عَنه: سفيان بن عُيَيْنَة (خت م مد فق) ، وغيره.
روى له البخاري تعليقا، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجه.
وقد تقدم فِي الأَسماء (29 / الترجمة 6290)

وفي كتاب: تقييد المهمل وتمييز المشكل (1 / 228 - 229)
المؤلف: أبو علي الحسين بن محمد الغساني الجياني (498 هـ)
وأبو هارون المديني موسى بن أبي عيسى الحناط، أتى ذكره في الكتاب ((الجامع))
في كتاب الجنائز في باب هل يخرج الميت من القبر لعلةٍ، في قصة عبد الله بن أبي ابن سلولٍ
وإخراجه من قبره، ثم ألبسه رسول الله صل الله عليه وسلم قميصه
قال سفيان: قال أبو هارون: وكان على رسول الله صل الله عليه وسلم قميصان
فقال له ابنه عبد الله بن عبد الله: ألبس أبي قميصك الذي يلي جلدك.
وأبو هارون هذا هو أخو عيسى بن أبي عيسى الحناط المديني، وعيسى يروي أحاديث منكرةً.
قال أبو علي: وروينا عن وكيع بن الجراح أنه كان يقول لأصحاب الحديث:
((احفظوا عيسى الحناط وسالماً الخياط ومسلماً الخباط)).

وأما تعريف الثاني
على إنه عيسى بن أبي عيسى الحنّاط أخو موسى بن أبي عيسى المتقدم
فهو ضعيفٌ جدًا، وهو من رجال بن ماجة لم يخرج له البخاري شيئًا

قال الحافظ ابن حجر في كتاب : تهذيب التهذيب (8 / 224)
418- "ق - عيسى" بن أبي عيسى الحناط الغفاري أبو موسى
ويقال أبو محمد المدني مولى قريش أصله كوفي
واسم أبي عيسى ميسرة وهو أخو موسى بن أبي عيسى الحناط
روى عن أبيه وأنس والشعبي وأبي الزناد ونافع مولى بن عمر
وهشام بن عروة وعمرو بن شعيب وغيرهم
وعنه مروان بن معاوية ووكيع وابن أبي فديك وأبو خالد الأحمر
وصفوان بن عيسى وعمر بن هارون البلخي وعبيد الله بن موسى وغيرهم
قال البخاري ضعفه علي عن يحيى القطان
وقال عمرو بن علي سمعت يحيى بن سعيد وذكر عيسى الخياط فلم يرضه
وذكر له حفظا سيئا وقال كان منكر الحديث وكان لا يحدث عنه
وقال صالح بن أحمد بن حنبل عن أبيه السري بن إسماعيل أحب إلي منه
وقال الدوري عن بن معين ليس بشيء ولا يكتب حديثه
وقال بن أبي خيثمة عن بن معين كان كوفيا وانتقل إلى المدينة
كان خياطا ثم ترك ذلك وصار حناطا ثم ترك ذلك وصار يبيع الخبط
قال بن سعد كان يقول أنا خباط وحناط وخياط كلا قد عالجت
وقال عمرو بن علي وأبو داود والنسائي والدارقطني متروك الحديث
وقال أبو حاتم ليس بالقوي مضطرب الحديث
وقال أبو حاتم أيضا عيسى بن ميسرة الغفاري المدني روى عن أبي الزناد عن أنس
هو عيسى الحناط وفرق بينهما البخاري وهما واحد
وقال بن عدي روى أحاديث لا يتابع عليها متنا ولا إسنادا
وقال بن سعد قدم الكوفة في تجارة فسمع من الشعبي
وكان كثير الحديث لا يحتج به وتوفي في خلافة أبي جعفر
وقال أبو الشيخ مات سنة إحدى وخمسين ومائة
وقال إبراهيم الحربي كان فيه ضعف وأخوه موسى ثقة
وقال أبو عبد الله لا يساوي شيئا
وقال عمرو بن علي في موضع آخر متروك الحديث ضعيف الحديث جدا
وقال النسائي في التمييز ليس بثقة ولا يكتب حديثه
وقال حماد بن يونس لو شئت أن يحدثني عيسى بكل ما يصنع أهل المدينة حدثني به
وقال أبو القاسم البغوي ضعيف الحديث
وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم
وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم
وقال بن حبان كان سيء الحفظ والفهم فاستحق الترك
وضعفه أيضا العجلي والساجي والعقيلي ويعقوب بن شيبة وآخرون
وذكره البخاري في فصل من مات من الأربعين إلى الخمسين ومائة

وقال أبو حاتم،بن حبان الدارمي، البُستي
في كتاب: المجروحين من المحدثين والضعفاء والمتروكين
(2 / 117) ت 699 - عِيسَى بن أبي عِيسَى الْخياط من أهل الْكُوفَة
أَخُو مُوسَى بن أبي عِيسَى وَاسم أبي عِيسَى ميسرَة أَصله من الْكُوفَة انْتقل إِلَى الْبَصْرَة
يروي عَن الشّعبِيّ وَنَافِع روى عَنهُ وَكِيع والكوفيون
وَهُوَ الَّذِي يُقَال لَهُ الْخياط والحناط لِأَنَّهُ كَانَ خياطا فِي أول أمره ثمَّ ترك الْخياطَة وَصَارَ حناطا
وَكَانَ سيء الْفَهم وَالْحِفْظ كثير الْوَهم فَاحش الْخَطَأ اسْتحق التّرْك لكثرته
مَاتَ سنة إِحْدَى وَخمسين وَمِائَة
أخبرنَا الْهَمدَانِي قَالَ حَدثنَا عَمْرو بن عَليّ قَالَ
سَمِعت يحيى بن سعيد وَذكر عِيسَى الحناط فَلم يرضه وَذكر حفظا سَيِّئًا
أخبرنَا مُحَمَّد بن إِسْحَاق الثَّقَفِيّ قَالَ حَدثنَا الْمفضل بن غَسَّان عَن يحيى بن معِين قَالَ
عِيسَى بن ميسرَة الحناط ضَعِيف

وأما الغَنَويّ فلم أر له تعريفًا
فقد ذكره في "تهذيب التهذيب" (10 / 365) في ترجمة موسى بن أبي عيسى هذا
وقال: سيأتي ذكره في ترجمته إن شاء الله تعالى
ولما جاء إلى الكنى قال (12 / 260): أبو هارون الغنوي، اسمه إبراهيم بن العلاء، تقدم ؟
ولم يأت به في فصل إبراهيم، فضاع تعريفه في الإِحالة.

وقال في التقريب (2 / 483)
أبو هارون الغنوي بفتح المعجمة والنون اسمه إبراهيم ابن العلاء
ثقة من السادسة له في البخاري موضع واحد في الجنائز خ.

الخلاصة
أَبُو هَارُون هَذَا هُوَ مُوسَى بن أبي عِيسَى ميسرَة الحناط،
بِالْحَاء الْمُهْملَة وبالنون: الْمدنِي، كَذَا نَص عَلَيْهِ الْأَكْثَرُونَ
وعلى تقدير كونه هو موسى فحديثه في البخاري موصول لا معلق

هذا تحرير هذه المسألة، ولم أر ذكرًا في كتب الرجال لعيسى بن أبي موسى
والذي قال فيه ابن حجر "فتح الباري" إنه هو المعتمد في هذا الحديث
بل الصواب موسى بن أبي عيسى كما تقدم بيانه
والله تعالى أعلى وأعلم والموفق للصواب.

رابط دائم رابط التغريدة 40
6:29 AM - 4/05/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث