الوقت المتوقع للقراءة: 55 ثانية

حرب في العلن... وحب في الخفاء !!

حين تسب المرأة الرجال وتلعنهم جميعا بﻻ استثناء فإنها تقصد ذلك الرجل الذي أساء إليها أو الذي وضعها في نير القهر والعذاب أو ذلك الذي جاوزها إلى غيرها ولم يأتها طالبا راغبا..وقد فقدت الثقة في نفسها من فرط اﻷلم والقهر فجمعت كل الرجال في سبة و لعنة واحدة..
إنه ألم الفقد..فقد الحرية و اﻷمن و فقد الميل كل ذلك هو من أخرجها عن طورها..
هي بالطبع لم تقصد كل الذي قالت إنما سورة غضب تلبستها منشؤها اﻷلم ليس إﻻ..واﻷلم مولد للضغينة.. والضغينة ليس أمامها متنفس سوى السب واللعن..إنه مهدئ لصداع العزلة و مسكن للهيب الحمى بالرغم من أنها تعي تماما أن في الرجال اﻷب واﻷخ و غير ذلك..و حتى نكون منصفين هي بذلك تتساوى مع الرجل الذي يسب النساء جميعا و يلعنهن وإن اختلفت اﻷسباب والمشارب والمسوغات وهو أيضا يعي تماما بأن في النساء اﻷم واﻷخت وغير ذلك..
إذن فليعذر الرجال كل الرجال من سبت ولعنت فجمعت.. ولتعذر النساء كل النساء من سب ولعن وجمع فستعود اﻷمور إلى السكون مهما اشتدت الرياح وطال أمدها فﻻ استغناء للرجال عن النساء و ﻻ استغناء للنساء عن الرجال...!!

رابط دائم رابط التغريدة 216
3:52 PM - 6/05/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث