الوقت المتوقع للقراءة: 06 دقائق و 46 ثانية

تغريد (بين الإمامَينِ الشافعيِّ وأحمدَ)-في مسألةِ (التقليد)-:

غرّد بعضُ الأفاضلِ-وفّقهم الله-قبل أيّامٍ-بالكلمةِ التاليةِ:

(لأنَّ الإمام الشافعي إمام هُدى؛ لا يقول إلَّا عن دليل:
قال إِمامُنا أحمد بن حنبل : «إذا سُئِلْتُ عن مسألةٍ لا أعرفُ فيها خَبَرًا، قلتُ فيها بقول الشافعي».
وقال -مَرَّةً- : «إِنْ لم يصحَّ فيه حديث؛ ففيه قول الشافعي، وَحُجَّتُهُ أثبت شيء فيه».
....لو أدركه مُتَفَيْهِقَة زماننا، لقالوا : العِبْرة بالدليل؛ لا بأقوال الرِّجال -يا ابن حنبل-).

قلتُ:
مجالُ النقدِ والتعقيبِ على هذه الكلمةِ موجودٌ موفورٌ، أهمُّه: السطران؛ الأول، والأخير:
* أمّا أولاً؛ فدعوى: (أنّ الإمام الشافعي لا يقول إلَّا عن دليل) مجمَلةٌ؛ فهل المقصودُ بـ(الدليل): النصّ، أم الاجتهاد؟!
و..هل يستويانِ-ابتداءً-، ويجتمعانِ-أَثراً-!؟
ثم؛ تحسينُ الظنّ بالإمام شيءٌ، والجزمُ بتصويب اجتهاداتِه-جميعاً-شيءٌ آخر-تماماً-قد لا يقولُ به هو-نفسُه-رحمه الله-!
* وأمّا ثانياً؛ فـ(المتفيهق)، هو:( الواسعُ الكلامِ مِن غاية التكلُّف والرُّعونة، يتوسَّعُ في الكلام، ولا يبالي: أخَيرٌ يقول أم شرٌّ!)-كما قال العلامةُ الـمُظْهِريّ الحنفيّ في كتابه«المفاتيح في شرح المصابيح»-!
...فهل تريدُ(!)هذا المعنى لـ(الـمتفيهق)، أم غيرَه؟!
فإنْ كان غيرَه؛ فما هو، ولماذا ؟!
* وأمّا ثالثاً؛ فانظرْ-سدّدك الله-إلى كلامِ الإمامِ النوويِّ الشافعيِّ-رحمه الله-في كتابه«المجموع»-عند مناقشته بعضَ فروعِ مسألة(ربا الفضل)-حيث قال-:
»وَقَدْ خَالَفَ الشَّافِعِيَّ -رَحِمَهُ اللَّهُ- فِي هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ- أَكْثَرُ الْعُلَمَاءِ؛ فَذَهَبَ مَالِكٌ، وَأَبُو حَنِيفَةَ، وَأَبُو يُوسُفَ، وَمُحَمَّدٌ، وَ(أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ!)-فِي الْمَشْهُورِ-، وَالْمُزَنِيُّ، وَاخْتَارَهُ الرُّويَانِيُّ -مِنْ أَصْحَابِنَا-، فَقَالَ فِي «الْحِلْيَةِ»:(وَهُوَ الْقِيَاسُ وَالِاخْتِيَارُ)؛ حَتَّى قَالَ ابْنُ الْمُنْذِرِ -فِيمَا حَكَى عَنْهُ الْقَاضِي حُسَيْنٌ-:(إنَّ الْعُلَمَاءَ اتَّفَقُوا عَلَى أَنَّ بَيْعَ الرُّطَبِ جَائِزٌ-إلَّا الشَّافِعِيَّ-..)«-إلى آخِر ما قال-!
وقال العلامةُ الـمَنقورُ-مِن متأخّري الحنابلة-في«الفواكه العديدة»:(ومِن «مناقب الإمام أحمدَ»-للشيخ يوسف بن عبد الهادي-: ومِن الناس مَن يقول: ليس بين مذهبِ أحمد، ومذهبِ الشافعي خلافٌ؛ إلا في مسائل قليلة-نحو ستَّ عشرةَ مسألةً-! وهذا قولُ بعض الأغبياء!!
إشارةً منه إلى أنه لا حاجةَ إلى مذهبِ أحمدَ؛ فإذا حقَّق الإنسانُ النظرَ: وَجَدَ مذهبَ أحمدَ مخالفاً لمذهب الشافعي في أكثرَ من عشرة آلاف مسألة-بل وأكثر من ذلك-... )!!
أقولُ: وقد يكون كثيرٌ-أو قليلٌ-منها: بسبب (الدليل)؛ فكيف بما كان بسبب (الاجتهاد)؟!
* وأمّا رابعاً؛ فإنّ أصل الخبر الذي أورده الفاضلُ -المشارُ إليه-وفّقه الله-لا يصحُّ، ولا يثبت!
فقد رواه البيهقي في«المدخل إلى علم السُّنن»-وغيرُه-بسنده-إلى أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ يَاسِينَ الْهَرَوِيّ: سمعتُ إبراهيمَ بنَ إسحاقَ الأنصاريَّ يقول: سمعتُ الـمَرْوَرُّذِيَّ-صاحبَ أحمدَ بنِ حنبلٍ-يقولُ: قال أحمدُ..-فذَكَره-..
...وقد تعجّب منه-مُستنكِراً له- الحافظُ ابنُ مُفْلِحٍ في «الفروع»-قائلاً-:
«وَمِن الْعَجَبِ: مَا رَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي كِتَابِ «الْمَدْخَلِ إلَى السُّنَنِ» عَن الـمَرْوَرُّذِيَّ، قَالَ أَحْمَدُ: إذَا سُئِلْتُ عَنْ مَسْأَلَةٍ لَا أَعْرِفُ فِيهَا خَبَرًا، قُلْتُ فِيهَا بِقَوْلِ الشَّافِعِيِّ؛ لِأَنَّهُ إمَامٌ عَالِمٌ مِنْ قُرَيْشٍ...».
إلى أن قال: «...وَهَذِهِ الْحِكَايَةُ فِي إسْنَادِهَا: أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يَاسِينَ أَبُو إِسْحَاقَ الْهَرَوِيُّ؛ كَذَّبَهُ الدَّارَقُطْنِيُّ، وَقَالَ الْإِدْرِيسِيُّ: سَمِعْتُ أَهْلَ بَلَدِهِ يَطْعَنُونَ فِيهِ، وَلَا يَرْضَوْنَهُ...».
ثم خَتم بقولِه: «... وَظَهَرَ -مِمَّا سَبَقَ-أَنَّهُ: لَا يَجُوزُ أَنْ يَدَعَ مَا عِنْدَهُ مِن الشَّرْعِ لِقَوْلِ أَحَدٍ».
وعلّق الإمامُ ابنُ قُنْدُس-في«حواشيه»-على الجملة الأخيرةِ-منه-بقولِه: «قد سبق أنّ أحمدَ قال: لا تقلّد أمرَك أحداً، وعليك بالأثر.
وتقدّم قولُ أحمدَ: عليك بما كان عليه رسولُ الله-صلى الله عليه وسلم-، وأصحابُه».
* وأمّا خامساً؛ فسياقُ نصِّ الخبرِ-على وَهائه!-يبيّن أنّ التعليلَ المنسوبَ لصنيع الإمام الشافعي-على لسان الإمامِ أحمد-؛ على اعتبارِ أنّه: (لا يقول إلا عن دليل!): هو إقحامٌ-بل اقتحامٌ!-على النصّ!
وأمّا لفظُ النصِّ-على وَهَنِه!-؛ فهو قولُه-معلّلاً-:«...لِأَنَّهُ إمَامٌ عَالِمٌ مِنْ قُرَيْشٍ»!
وفرقٌ بين الكلامَينِ كبيرٌ-جداً-كما أَلمحتُ-ابتداءً-!
* وأمّا سادساً-وأخيراً-الآنَ-؛ فأقول: هل كلُّ (إمام هدى)=(لا يقولُ إلا عن دليل!)؟!
أم أنّ ذلك خاصٌّ بالإمام الشافعيّ-رحمه الله-تعالى-مِن دون (أئمّة الهدى)-الباقين-رحمهم الله-أجمعين-؟!
فإنْ كان-هذا! أو ذاك!-؛ فَلِمَ، وكيف؟!
« فـ(أئمة الهدى)، هم: الذين قال الله –تعالى- فيهم:﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآياتِنَا يُوقِنُونَ﴾، وقال -عز وجل-: ﴿وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ﴾.
وهم: المتَّبِعون الكتابَ والسنّةَ، والمتمسِّكون بآثار سَلَفِهم-الذين أُمِروا بالاقتداء بهم- كما أَمَر الله –تعالى- رسولَه -صلى الله عليه وسلم- بالاقتداءِ بمَن تقدَّمه مِن الأنبياء والمرسَلين؛ فقال-تعالى-: ﴿أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِه﴾، وقال -في حقِّ هذه الأمّةِ-: ﴿وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الـْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ﴾.
فعلامةُ (الـمُتَّبِعين): أنْ يعرفوا علمَ التفسير، وعلمَ الحديث، وعلم التّفقُّه عليهما، و...»- إلى آخِرِ ما قال العلامةُ أبو زكريّا يحيى بنُ إبراهيم الأَزْديُّ السَّلَماسيُّ-المتوفى سنةَ (550هـ)-رحمه الله-في كتابِه«منازل الأئمة الأربعة»-.

وفي الختامِ:
مَن أراد أنْ يَسلُكَ مَسْلَكَ (التقليدِ)-مُرْتضياً له-؛ فلْيفعلْ..لكنْ؛ ليُنصِفْ نفسَه-قبلَ الآخَرين-!

رابط دائم رابط التغريدة 92
2:53 PM - 24/05/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

  1. نشرة الإخباراليومية (1931)​​​( خاصة عن الأوضاع في اليمن 111 )​​​​ ​«لا حوثي بعد اليوم»​
    الحكومة اليمنية ترفض الاعتراف باتفاق بين الأمم المتحدة والحوثيين‎ https://al-marsd.com/261968.html الأمم المتحدة تناقض نفسها.. تعترف بالحوثي وتتجاهل جرائمه https://www.almowaten.net/?p=2121255 «
  2. كلمة السر هي  العلامة تستعمل لل...  مكونة من 6 حروف علامات الترقيم
    كلمة السر هي  العلامة تستعمل لل...  مكونة من 6 حروف علامات الترقيم https://www.dhakirti.com/6036/%D9%83%D9%84%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1-%D9%87%D9%8A%C2%A0-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9
  3. في ذكرى وفاة القاضي مختار اليحياوي صلبا ، نقيا ، شجاعا : مختار اليحياوي لازال في الذاكرة ! القاضي احمد الرحموني
    منذ ثلاث سنوات وفي مثل هذا اليوم غادرنا فجاة الى دار البقاء الصديق القاضي مختار اليحياوي (1 جوان 1952- 22 سبتمبر 2015) في ظروف اليمة .ولاشك ان الذين عرفوه وخالطوه قد اكتشفوا في اخلاقه وسجاياه معدنا صل
  4. جاء في الذكر بعد قول سمع الله لمن حمده صيغ متنوعة كلها صحت عن الن
  5. قصه قبل النوم
    😴قصه قبل النوم 😴 تشاجرت امرأة مع زوجها وتخاصموا بسبب الظروف المعيشية الصعبة والفقر الذي اصبح لايطاق. فقررت ترك البيت والهروب منه وفعلا عقدت العزم على ذلك وانتظرت اولادها وزوجها حتى ناموا وتتسللت
  6. ملؤوا قراطيسَهم، فصدّعوا رؤوسَنا..بأسطوانة(!) مشروخة-مكرّرة-: لا
  7. 🌃 *همسة الوتر*🌃 ‏"إن الله يُعطيك ما دام قلبك لم يمل الطلب، وإ
  8. ايهما درجة غليانه أعلى الديكان أم الهبتان فسر إجابتك
    ايهما درجة غليانه أعلى الديكان أم الهبتان فسر إجابتك https://www.kljadid.net/3697/%D8%A7%D9%8A%D9%87%D9%85%D8%A7-%D8%AF%D8%B1%D8%AC%D8%A9-%D8%BA%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%87-%D8%A3%D8%B9%D9%84%D9%89
  9. 🖇الإِسْنَاد يَدُورُ علىَ سِتَّةٍ: 📍فلأَهْلِ المَدِينَةِ: 1⃣ابن
  10. دافيد هيرست في مقاله الأخير عن عالم جنون العظمة الذي يعيش فيه عبد الفتاح السيسي:
    "رغم تعرض أفرادها للسجن والتشريد، وتعرضها هي للانقسام، إلا أن النظام يبقي جماعة الإخوان المسلمين حية داخل آلة الغزل التابعة له، فيضفي عليها بذلك قوة لا تحظى بها في واقع الأمر، ويقدم لها صورة كما لو كا

بحث