الوقت المتوقع للقراءة: 03 دقائق و 55 ثانية

حكم الاحتفال بالقرنقعوه

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه، أما بعد:

فالمسلم العاقل يعلم أنه في هذه الحياة الدنيا إنما خلق للعبادة وأن حياته كلها لله، ولا يقدم على أمر حتى يعلم أهو مما أحله الله، أو مما حرمه الله، ومعرفة ذلك بأمرين:
الأول: تعلم العلم الشرعي.
والثاني: سؤال أهل العلم.

وهذه كلمات في حكم الاحتفال بما يسمى *بالقرنقعوه* فقد كثر الكلام ما بين مبيح لها ومحرم ، فأقول وبالله التوفيق والسداد.

• نسمع البعض يقول:
*القرنقعوه يوم وليس عيد*
فهل هذا الكلام يغير من حكم *القرنقعوه؟*
فحكمه لا يعرف إلا بفهم معنى العيد.

*فما معنى العيد؟*
العيد ما يعود من مكان مقصود أو زمان مقصود على وجه الاجتماع، فكل ما عاد من زمان أو مكان فهو عيد، لكن بقيدٍ مهم: وهو أن يكون الزمان أو المكان مقصودين لا أنهما جاءا تبعًا.

مثال في تقرير هذا: من عادة كثير من الناس أنهم يجتمعون يوم الخميس، فكل خميس تكون جلسة أسرية، فهل هذا الاجتماع عيد محرم؟
الجواب: لا، لأن المقصود هو الاجتماع وليس اليوم، بُرهان ذلك أنه قد يعرض عارض فيجعلون الاجتماع يوم الجمعة، وإنما جعلوه الخميس، لاستراحة الناس من أعمالهم فاليوم ليس مقصودا بل جاء تبعا.

أما القرنقعوه فإنه يوم يعود في زمن معين مقصود لذاته، لا يمكن أن يجعله بعضهم في شعبان أو شوال أو حتى يقدمونه يوما أو يؤخرونه يوما، فلذلك هو عيد، بل أكثر سمات العيد اجتمعت فيه، من اختيار الزمان وهو الرابع عشر من رمضان، وتهادي الحلويات والمكسرات، وإلباس الأطفال الملابس الجديدة، والاجتماع لأجله.

فإن قال قائل: نحن لا نسميه عيدًا، بل نسميه يوما؟

فيقال: تسميتكم إياه يوما لا يغير حكمه، لأن وصف العيد الممنوع منطبق عليه، وتغيير المسميات لا يغير الحقائق، فهل يقال إن الربا يجوز إذا سمي فائدة؟ الجواب: لا، وهذا من هذا الجنس.

دليل ذلك: حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قد أبدلكم بيومين خيراً منهما يوم الأضحى ويوم الفطر). رواه أبو داود وهو صحيح.

فالنبي صلى الله عليه وسلم نهى عن يومين كانوا يلعبون فيهما، لا يتقربون فيهما إلى الله بشيء ولم يقل النبي صلى الله عليه وسلم: (أبدلكم بعيدين)، وإنما نهاهم عن يومين لأنهما في حكم العيد شرعا.

ولو تلحظ فإن اليومين إنما كانوا يلعبون فيهما ، ولم يتركهم النبي عليه الصلاة والسلام على تلك العادة، بل قال لهم: (أبدلكم بهما يومين خيرا منهما)
والإبدال يدل على ترك كل ما سوى اليومين - الفطر والأضحى -

*العيد عيدان:*
1. تعبدي.
2. غير تعبدي.
فالقرنقعوه لا شك أنه عيد كما تقدم، لأنه مقصود لذاته في زمن معين يرجع كل سنة في نفس اليوم، لكن هل هو تعبدي أم غير تعبدي ؟

القول بأنه عيد تعبدي قول قوي.

دليل ذلك: قال سيد الرافضة محمد المهري وكيل المرجعيات الشيعية في الكويت:

«القرقيعان من العادات الشعبية الرمضانية في الخليج والعراق وأماكن اخرى، وهذه العادة تقام في ليلة النصف من شهر رمضان المبارك ليلة ميلاد السبط الأكبر لرسول الله صلى الله عليه وسلم الإمام الحسن عليه السلام وهي عادة اسلامية وشعبية يفرح بها الأطفال ويلبسون لباسا خاصا بهذه المناسبة العطرة وهي موروثة عن الأجداد منذ مئات السنين»(١).

والرافضة تنشد هذه الليلة تقول:
طابت بالحسن طابت واستهلت ليالينا.

وان قلنا -تجوزًا- أن ذلك لا يثبت، وأنه ليس مأخوذًا من جهة الرافضة، بل هو من قبيل العادات والتقاليد.

فيقال: القرنقعوه من جنس اليومين اللذين نهى عنهما النبي صلى الله عليه وسلم، وقد تقدم تقرير ذلك.

قال العلامة أحمد بن حجر آل بوطامي -رئيس قضاة المحكمة الشرعية بدولة قطر- معلقًا على حديث أنس رضي الله عنه:

«فكل عيد بعد هذين العيدين الشرعيين يعتبر من الأعياد المبتدعة الضالة التي لا يجوز لمسلم أن يعتقد أنها عيد ، أو يقيم احتفالا أو يهنئ بعضهم البعض»(٢).

والشيخ رحمه الله وإن لم ينص على تحريم القرنقعوه، إلا أن كلامه دال على ذلك لحصره الأعياد في العيدين، وأن ما سواهما محدث محرم، والقرنقعوه من جملة تلك الأعياد.

- قد يشكل على البعض أن *القرنقعوه* يعود ويتكرر، وكذلك المؤتمرات والندوات تعود وتتكرر!

فيجاب على ذلك: بأن القرنقعوه يعود ويتكرر، لكن زمنه ووقته مقصود لذاته، فيستحيل أن يؤخرونه يومًا أو يقدمونه يومًا.

أما المؤتمرات والندوات: فشأنها مختلف، فهي غير مقصودة لذاتها؛ فقد تؤجل أو تقدم أو تؤخر. والله أعلم وصلى الله على محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين.
ـــــــــــــــــــــــ
(١) نشر في جريدة النهار بتأريخ ٢٠٠٧/٧/٢٥
(٢) تحذير المسلمين ص١٥٢.


كتبه / أحمد بن جاسم الباكر.

رابط دائم رابط التغريدة 175
9:34 PM - 26/05/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

  1. ما المده الزمنية التي استغرقها حين جاوس تقريبا
    ما المده الزمنية التي استغرقها حين جاوس تقريبا https://www.almseid.org/18637/%D9%85%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%A7%D8%
  2. 🌙 *همسة المساء*🌙 ‏ ‏السعادة هي التقوى .. ولن تجد السعاده مهم
  3. نشرة الإخبارالرياضـية (1578)​
    حكام كأس الملك محليون .. والملاعب تمنع الـ«VAR» https://s.sa24.news/2018/12/var_18.html الأرجنتيني غوميز على رادار الهلال https://s.sa24.news/2018/12/3_641.html عبدالغني يعود للأهلي في «الشتوية»..
  4. رتب الحروف الاتية من حيث موضع خروجها ابتداء من داخل الفم الى خارجة
    رتب الحروف الاتية من حيث موضع خروجها ابتداء من داخل الفم الى خارجة https://www.dhakirti.com/14489/%D8%B1%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%88%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%A9-%D8%AD%D
  5. ارتب عناصر المناخ وفقا لأهميتها
    ارتب عناصر المناخ وفقا لأهميتها https://www.adeimni.com/8064/%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D8%A8-%D8%B9%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%AE-%D9%88%D9%81%D9%82%D8%A7-%D9%84%D8%A3%D9%87%D
  6. إنا لله وإنا إليه راجعون يتقدم مركز آل سعيد العلمي الخيري بالعزا
  7. متى كنا نحترم لغتنا ؟! القاضي احمد الرحموني
    في مثل هذا اليوم ( 18ديسمبر)من كل عام، هل يمكن ان تحتفل بيوم اللغة العربية(الا تستحي!) بلاد تعمل - يوميا -على التقليل من شانها الى حد امتهانها !؟ ومتى عملت الدولة منذ الاستقلال (السياسي) على المحاف
  8. قصه قبل النوم
    😴قصه قبل النوم 😴 قصة الضرير الذي ألف أعظم معجم في تاريخ العربية ابن سيده العالم اللغوي ابن سِيدَه كان ضريرا كأبيه ومع ذلك ألف كتاب المخصص أضخم المعاجم العربية ابن سِيدَه أو علي بن إسماعي
  9. أيها الحاسدُ...أقصِر.. فقد يكونُ ذو النعمة-التي تمدّ عينيك إليه/
  10. ‏حلقوا بأرواحكم نحو السماء ‏بركعات خاشعة الأجزاء ‏وقلب بالله م

بحث