الوقت المتوقع للقراءة: 27 ثانية

‏عز العبد وفلاحه وحسن قصده وعمله في تعلقه بالله وحده، فيتعلق بالله وحده في أعماله وأقواله ومستقبله وفي دفع المضار عنه، فيكون أنس قلبه بالله... وتفويض أمره إلى الله وتوكله على الله، فمن كان كذلك...وطرد الخلق من قلبه فإنه لو كادته السماوات والأرض، لجعل الله له من بينها مخرجاً.

______________

معالي الشيخ صالح آل الشيخ

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=539699019763670&id=100011707293874

رابط دائم رابط التغريدة 26
7:56 PM - 4/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث