الوقت المتوقع للقراءة: 03 دقائق و 13 ثانية

بيان تلبيس أزهر سنيقرة على أتباعه (الحلقة الثانية)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :
فهذه الحلقة الثانية في كشف تلبيس أزهر سنيقرة هدانا الله وإياه للحق
وتلبيسات أزهر كثيرة ولكننا نقتصر على ما انتشر منها وانطلى على بعض الشباب
-تشويش أزهر سنيقرة على أتباعه لرد نصائح كبار العلماء بمقولة العلماء يوصون بالاجتماع على الحق
من تشويش أزهر على أتباعه لرد نصائح كبار العلماء قوله عندما يسأل لماذا لم تمتثل لنصائح كبار العلماء ربيع بن هادي وعبيد الجابري بالإجتماع مع إخوانك يرد قائلا : (العلماء يوصون بالاجتماع على الحق)
فانظر بارك الله فيك إلى مثل هذا التشويش!
وماذا يراد منه ؟!
لايختلف سلفيان أن العلماء يوصون بالاجتماع على الحق وهل يُتوقع منهم غير ذلك ؟
وهل يطلب منكم سلفي أن تجتمعوا على غير ذلك؟!
فلماذا هذه الزياذة من أزهرسنيقرة ؟!
الجواب : إنها كلمة حق أريد بها باطل
نعم كلمة حق يراد بها باطل يراد بها التشويش على أتباعه والتلبيس عليهم
إن الخوراج لما خرجوا على علي رضي الله عنه قالوا:" لا حُكـــــــم إلا لله "
فرد عليهم علي رضي الله بقوله : (كلمـــــــة حق أريد بهــــــا باطل).
يردد أزهر سنيقرة وأتباعه كلمة: (العلماء قالوا اجتمعوا على الحق) ليلبسوا بها على الناس ولهذا تجد كثيرا من كتاب منتديات التصفية والتربية _والتي تحتاج إلى كثير من التصفية والتربية _ يرددون هذه الكلمة العلماء يوصون بالاجتماع على الحق من غير تفسير ولا بيان ليوهموا الناس أن الحق معهم وأن العلماء لا يخالفونهم والحق خلاف ذلك
أزهر يريد أن يوهم أتباعه أنهم على الحق وأنهم لم يخالفوا نصائح العلماء الكبار وهو كاذب في ذلك فإن الشيخين ربيع بن هادي وعبيد الجابري وغيرهما لا يوافقونه على الطعن في إخوانه ويثنون على مشايخ الإصلاح وينصحون بهم والشيخ ربيع بن هادي أيد بيان مشايخ الإصلاح الأخير تأييدا مطلقا وهذا ينسف كذب أزهر سنيقرة وتلبيسه من الأساس
فلو كان الشيخ ربيع والشيخ عبيد يوافقون أزهر ولو في بعض ما قال لطلبوا منمشايخ الإصلاح التراجع عن الأمور التي يزعمها أزهر سنيقرة ومن معه
إن العلماء يدافعون عن مشايخ الإصلاح ويثنون عليهم ويقفون معهم ولا يقبلون بكلام أزهر سنيقرة ومن معه
فالعلماء الذين يقولون اجتمعوا على الحق يقفون مع الحق ويدافعون عن الحق وهم يخالفونك فعلى أي حق تريد أن تجتمع ياأزهر ؟
بل إن الشيخ ربيعا أيد بيان مشايخ الإصلاح _هذا البيان الذي لم يعجبكم_ أيده الشيخ ربيع تأييدا مطلقا وهو العالم الكبير الخبير بالرجال والجرح والتعديل
فمن الذي حكم العلماء الكبار أن الحق معه ؟

تأييد الشيخ الإمام العلامة ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله- لبيان مشايخ الإصلاح -حفظهم الله-(براءة الذمّة)، سجّلت بالمدينة النبويّة، وفي بيت الشيخ –حفظه الله- بعد صلاة العشاء من ليلة الجمعة 06 رجب 1439هـ الموافق لـ: 22 مارس 2018 م.
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتّبع هُداه، أمّا بعد: فَإنِّي أُؤيّدُ هذا البيان المُعَنوَن بـ: (براءةِ الذمّة) والصَّادر مِن عَددٍ من أهلِ الفضل والدُّعاةِ إلى جَمعِ الكَلِمةِ وعلى رَأسِهم: الشيخ عبد الغني عوسات والشيخ عزّ الدّين رمضاني الخ، أُؤيِّدُ هذَا البيان تَأْييدًا مُطلقًا، وأَدْعُو الإخوان الآخرِين إلى المُبادرة والمسارعة إلى دَرْءِ هذه الفتنة، وَرَأبِ الصَّدع، والتآلفِ والتَّكاتُفِ الذِي يُحِبُّه الله تبارك وتعالى، ونَبذِ الفُرقةِ التِي يُبغِضُها اللهُ تباركَ وتعالى، واللهُ يقول: ﴿ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم﴾ بالاجتماعِ تقوى رِيحُهُم وتَجتَمِعُ كَلمتُهم، ويَعلُو صوتُ الحقِّ، ويُدحضَ صوتُ البَاطل والبِدَع ِوالضَّلاَل. وصلّى اللهُ على نبيِّنا محمدٍ وعلى آلِه وصحبِه وسلَّم.

رابط الصوتية:
https://goo.gl/dwpoNb

رابط دائم رابط التغريدة 412
9:14 PM - 4/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث