الوقت المتوقع للقراءة: 47 ثانية

قال اللهُ تعالى:
{وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ۚ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ}.
(الحقُّ أبلَج والباطلُ لجلج) وكمّ من مُستَمسِكٍ بالباطل يعلمُ أنَّهُ على باطل ولكن غَلَبَهُ الكِبرُ والجحود والشهوة عن اتّباع الحقّ .
ومن ذلك ما ذكره الشيخ صالح آل الشيخ - حفظه الله - في كتابه (هذه مفاهيمنا) حيثُ قال :
(وقد جادلتُ يوماً ببلدٍ إفريقيٍّ أَحَدَ المفتونين من كبارِ المحبّذين لعبادة القبور والسدَنةِ حولها ، في حالهم ، ومعنى العبادة ، ومفهوم الشهادتين ، فقال : أنا أعلمُ أنَّكم على الحق ؛ ولكن (سيب) الناس تعيش !).

اللَّهم أَحيِنا على الإسلام والسُنّة ولا تُمِتنا إلا وأنتَ راضٍ عنّا.

رابط دائم رابط التغريدة 44
10:55 PM - 16/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث