الوقت المتوقع للقراءة: 05 دقائق و 37 ثانية

ممّا ينبغي على كُلّ مُوَفَّقٍ -ذي نظَرٍ فقهيٍّ راشدٍ سَديدٍ- أنْ يتأمَّلَهُ-جَليَّاً-، وأنْ يَتَفَكَّرَ فيه-مَلِيَّاً-دينيّاً واجتماعيّاً-:
موضوعُ نَقْلِ الخلافِ العلميِّ الشرعيِّ التاريخيِّ-المستمرّ-بأحكامه الحادّة-أحياناً!-مِن جَوامِع العلمِ والثقافةِ والمعرفةِ: إلى مَجامع عَوَامِّ المسلمين ومَجالِسهم، وشَغْلُهم به، وإغراقُهم فيه-وبخاصّةٍ في زمانِ عالَم الإنترنت! ووسائلِ التواصلِ المعاصِرة!-؛ لِـما له مِن مَآلاتٍ سلبيّـةٍ-جداً-على الواقع الاجتماعيّ العامّ–الحقيقيّ والافتراضيّ-؛ وآثارٍ نفسيّـةٍ مَريرة، ونتائجَ تأثيريّةٍ خطيرة؛ قد تنعكسُ-كثرةً أو قلّةً- على المجتمع-كلِّه-بالسوءِ؛ تعكيراً لأجواءِ أُلفتِه وأمانه، واطمئنانه وإيمانه-!
ويَزدادُ الحذَرُ حذَراً-أكثرَ وأخطرَ-: إذا كان ذلك الخلافُ في أبواب الاعتقاد الغيبيّـة الإيمانيّـة، التي كانت- ولا تزالُ- جزءاً لا يتجزّأُ من التاريخ العقائديّ للأمّة-جمعاءَ-على ما وقع بين فئاتها –منذ قرونٍ وقرونٍ-مِن خلافات منظورة، واختلافات مشهورة-أكثرُ العامّةِ بعيدون عنها، ناؤون منها-لا يَدْرونَها-لِنقاءِ فِطَرِهم مِن الـمَغامِز ، وبَقائهم على دين العجائز-كما قاله الإمامُ ابنُ دقيقِ العيد-قديماً-فيما نقله العلامة المؤرِّخ صلاح الدين الصفَديّ في كتابِه «أعيان العصر وأعوان النصر» (4/600)-رحمهما الله-تعالى-:
تَجَاوَزْتُ حَدَّ الْأَكْثَرِينَ إِلَى الْعُلَى *** وَسَافَرْتُ وَاسْتَبْقَيْتُهُمْ فِي الـمَراكزِ
وَخُضْتُ بِحَارًا لَيْسَ يُدْرَكُ قَعْرُهَا *** وَسَيَّرْتُ نَفْسِي فِي فَسِيحِ الـمَـفاوِزِ
وَلَجَّجْتُ فِي الْأَفْكَارِ ثُمَّ تَرَاجَعَ اخْـ *** ـتِيَارِي إِلَى(اسْتِحْسَانِ دِينِ الْعَجَائِزِ)

...فـ..الأصلُ الأصيلُ-في مثل هذا المرتقى الوَعْرِ-وأشباهِه-: أنَّ ما وقع بين العلماء والأئمّة-بعضِهم بعضاً-مِن الخلافِ في مسائل العلم الدقيقةِ العالية- يجبُ أن يبقى كما هو-بين حَمَلةِ العلم-؛ في إطار تباحثيٍّ ضيّق-ودود-، مِن غير توسُّع-غيرِ محمود-.
وبخاصّةٍ أن لكلام العلماء-في أبواب العلم الدقيقة-والعقيدةُ منها بوجهٍ أَخَصَّ-ضوابطَ وشروطاً لا يُدركها كثيرٌ مِن الخاصة، ولا يتنبّهون لها-فضلاً عن عدمِ فهمِ-أو تَفَهُّمِ- أكثرِ العامّةِ والدهماء لها-!
ويبقى حقُّ التخطئة والتصويب-بين سائر المختلِفين-مَحوطاً محفوظاً- لا شكَّ فيه، ولا شُبهة تعتريه-في إطارِ الحُجة والعلم، والأدب والحِلم-.
مع البُعد، والمباعَدة، والتباعُد عن ألفاظ التكفير، وأحكامه، وأبوابه، وأسبابه-وما يُوصِلُ إليه، أو يَرجعُ عليه-كيفما كانت، وأينما سارت، أو صارت-..
فالتكفيرُ شأنٌ قبيحٌ-جداً-؛ ما فَتِئنا نترصّدُ له، ونتصدّى لأربابه، ونكتبُ-ونتكلَّمُ- محذِّرين منه، منفِّرين عنه-منذ أكثرَ مِن ربع قرن من السنين-يومَ أنْ كان أكثرُ الناس عن خطرِه غافلين-!
ومثلُ (التكفير)-في هذه الأبوابِ الدقيقةِ-حِرصاً وحَذَراً-: (التبديعُ)-وإن كان القولُ فيه أَيْسَرَ وَأَهْوَنَ-؛ ذلكم أنه ما مِن فقيهٍ-في التاريخ العلميّ الإسلاميّ-كلِّه-إلا وله حُكمٌ-أو أحكامٌ-على تصرُّفاتٍ حادثةٍ-ما-بأنها:(بدعةٌ)، أو:(بِدعٌ)!
ثم تأتي الإشارةُ العلميةُ الواثقةُ -المنهجيّةُ- في التفريق بين الحكم النوعيّ بـ(البدعة)-على الفِعل-، وبعدَم لُزومِ كونِ الفاعل لها(مبتدعاً)-فضلاً عن الخلافِ العلميّ الساري-والسائر-بين العلماء في الحُكم بالبدعة على أشياءَ وأُمورٍ-مِن الحوادث والمُحدَثات-والأمثلةُ أكثرُ مِن أن تُحصى-!
مع التوكيدِ، والتركيزِ-قَبلاً وبَعداً-على أنّ التبديعَ المنفلتَ شأنٌ مَرفوض، وأَنّ تنزيلَ القواعدِ الدقيقةِ-فيه، وعليه-لِضَبْطِه- أَمرٌ لازمٌ مَفروض..
وممّا يجبُ إضافتُه إلى جميعِ ما تقدّم–والتنبيهُ إليه-: أُمورٌ مهمّةٌ-غايةً- لا يجوزُ إغفالُها، ولا التغافلُ عنها؛ أَلا وهي: وجوبُ تفعيل دَور التناصح في الدين بين المسلمين، والتواصي بالحق والصبر والمَرحمة بين عموم المتعلّمين، والتعاون على البِرِّ والتقوى لِربّ العالَمين، والاعتصامِ بحبل الله-تعالى-أجمعين-...
وفي التاريخِ عبرةٌ-وأيّةُ عبرةٍ-:
فها هُو ذا شيخُ الإسلام ابن تيميّة-رحمه الله- يتكلّمُ عن جانبٍ مِن الفتنةِ التي كانت بينه وبين بعضِ معاصِريه من أهل العلم المخالفين له-يومَذاك-وهو القاضي ابنُ مَخلوف المالِكيّ-رحمهما الله-كما في كتابِه « مجموع الفتاوى» (3 /271)-قائلاً-بنفسيّـةٍ تسامُحيّـةٍ عاليةٍ-:
(وأنا –واللهِ- مِن أعظم الناس مُعاوَنةً على إطفاء كلِّ شرٍّ فيها -وفي غيرها-، وإقامةِ كل خيرٍ.
وابنُ مخلوفٍ؛ لو عَمِل مهما عَمِل –واللهِ- ما أَقدرُ على خيرٍ إلا وأَعملُه معه، ولا أُعين عليه عدوَّه –قَطُّ- ولا حول ولا قوة إلا بالله-.
هذه نيّتي وعَزمي-مع علمي بجميع الأمور-؛ فإني أعلمُ أنّ الشيطانَ ينزغُ بين المؤمنين، ولن أكونَ عوناً للشيطانِ على إخواني المسلمين...
...والله يختارُ للمسلمين –جميعِهم- ما فيه الخِيرةُ في دينِهم ودنياهم.
ولن ينقطعَ الدَّوْرُ، وتزولَ الَحيرةُ إلا بالإنابةِ إلى الله، والاستغفارِ، والتوبةِ، وصِدْقِ الالتجاءِ؛ فإنّه –سبحانه- لا مَلْجأَ منه إلا إليه، ولا حولَ ولا قوةَ إلا بالله).
...وقد دفَع هذا الموقفُ الأخلاقيُّ المسلَكيُّ الرائعُ الرفيعُ القاضيَ ابنَ مخلوفٍ-رحمه الله-بعد ذلك-إلى أن يقولَ-منصِفاً-: ( ما رأينا أتقى مِن ابن تيميّـة؛ لم نُبْقِ مُمكِناً في السعيِ فيه، ولَـمّا قَدِرَ علينا عفا عنّا)-كما في «العقود الدرّية»( ص 298)-للحافظ محمد بن عبدالهادي-رحمه الله-.
فمَن لم يُدْركِ الفرقَ الدقيقَ بين الاختلافاتِ الواقِعةِ في الأبحاث العلمية الشرعية العالية-بين أهل العلمِ-، وبين المَسالكِ الأخلاقيةِ الراقِيةِ الواجبِ وجودُها بينهم-تآلُفاً وائتلافاً-؛ فلْيَبكِ على نفسِه، ولْيَعتَبِر يومَه بِأَمسِه..
ورحم اللهُ-سبحانه-إمامَ أهلِ السنّة الإمامَ أبا عبد الله الشافعيَّ الهاشميَّ، القائلَ -فيما ذكر تلميذُه الإمامُ يونُس بنُ عبدِ الأعلى-:( ناظرتُ الشافعيَّ –يوماً- في مسألةٍ، ثم افترقنا، ولقيَني، فأخَذَ بيدي، ثم قال لي:« يا أبا موسى: ألا يستقيمُ أن نكون إخواناً -وإن لم نتفقْ في مسألةٍ-)-كما في «تاريخ دمشق»(51/304)-.
والله الهادي إلى سواء السبيل..

رابط دائم رابط التغريدة 411
2:25 PM - 18/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

  1. فضل ايام العشر الأوائل من ذي الحجة،،،، واحكام التكبير،،، والاضحية
    فضل أيَّام عشر ذي الحِجَّة ويوم عرفة وشيء مِن أحكام التكبير والأضحية الخطبة الأولى: ــــــــــــــ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله مِن شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، مَن يهد الله فلا مُ
  2.  في أي قاره تقع جبال الألب
     في اي قاره تقع جبال الألب https://www.dhakirti.com/536/%C2%A0%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%8A-%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%87-%D8%AA%D9%82%D8%B9-%D8%AC%D8%A8%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D8%A8...
  3. 🌌 رســـــــــائـل الفجــر 🌌 ذكر البيهقي عن زيد بن أسلم أن موسى ع
  4. إشراقة غسق
    🌞إشراقة غسق 🌞 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسعدالله صباحكم لهذا اليوم الاربعاء 1439/12/4 ﮪ 🌷🌻🌷🌻🌷 خير مانبدأ به آيات عطره http://cdn.top4top.net/d_b2e36288dd5.mp3 🌷🌻🌷🌻🌷 اذكار الصباح حصن منيع
  5. ☀ *إشراقة الصباح*☀ ‏مع كل يوم جديد✨ عش حياتك قريراً، مطمئناً، م
  6. حل لعبة تراكيب المرحلة 59 التاسعة والخمسون من اللغز 532 الى اللغز 531
    حل لعبة تراكيب المرحلة 59 التاسعة والخمسون من اللغز 532 الى اللغز 531 حلول الغاز لعبة تراكيب المجموعة التاسعة والخمسون كاملة من اللغز رقم 523 إلى اللغز رقم 531 أهلاً بك عزيزي الزائر من خلال موقع حلول
  7. حل لعبة تراكيب المرحلة 59 التاسعة والخمسون من اللغز 532 الى اللغز 531
    حلول الغاز لعبة تراكيب المجموعة التاسعة والخمسون كاملة من اللغز رقم 523 إلى اللغز رقم 531 أهلاً بك عزيزي الزائر من خلال موقع حلول مناهجي يسعدنا أن نقدم لكم اجابات الغاز لعبة تراكيب الكلمات المرحلة 29
  8. نشرة الإخبارالإقتصاديه (402)​​​
    اقتصادي / 47 سفينة تعبر قناة السويس بحمولات 2.8 مليون طن http://www.spa.gov.sa/details.php?id=1797501 اقتصادي / مهرجان الفُل في جازان .. خطوات لتقنية الزراعة وتطوير الصناعات العطرية http://www.spa.
  9. نشرة ٱخبارالحوادث (443 )​
    ضبط عصابة يمنية لنشل عملاء البنوك بالرياض https://twasul.info/1193160/ الدمام.. ضبط 24 ألف كيلو بهارات منتهية الصلاحية داخل مصنع مخالف http://www.alyaum.com/articles/6046283?rss=1 حادث غريب.. شاحن
  10. الدكتور محمد بن هادي في هذا المقطع الصوتي يقول بتبديع المشايخ الذين ينبزهم بالصعافقة وأنهم ملحقون بأهل الأهواء وإن تظاهروا بالسنة ..
    السَّلامُ عليكمْ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه تفريغ لمقطع صوتي للدكتور :محمد بن هادي المدخلي هداه الله وأصلحه. مدته :07:17 هذا تفريغ للمقطع مع الصوتية. ✒قال الدكتور محمد بن هادي المدخلي : - ه

بحث