الوقت المتوقع للقراءة: 31 ثانية

مقتطفات من كلام الشيخ العلامة تقي الدين الهلالي المغربي من مقال له رحمه الله بعنوان" أيها العرب لا تتخذوا ظالفرقة وسيلة الى الوحدة"

"وأما الثورة فلا تجوز في الإسلام إلا إذا ارتكب من يتولى الحكم الخيانة الكبرى، وهي الكفر بالله العلني، ومنه استحلال ما حرم الله وتحريم ما أحل الله، وترك الجهاد في سبيل الله، ولا يجوز أن يكون الثائرون متلبسين بالجريمة نفسها، أو عازمين على ارتكابها متى تم لهم الأمر، فتكون الثورة على باطل مثله أو شر منه، مع ما يترتب عليها من إخلال الأمن، وسفك الدماء البريئة، وفتح باب الفتنة، حتى يترحم الناس على الزمان الذي مضى عليهم قبل الثورة ."

رابط دائم رابط التغريدة 45
5:08 PM - 20/04/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

بحث