الوقت المتوقع للقراءة: 03 دقائق و 43 ثانية

#عاشوراء السني وعاشوراء الشيعي


يختلف يوم عاشوراء عند السنة عنه عند الشيعة اختلافاً بائناً حتى يصل إلى حد التناقض ، فيوم عاشوراء عند السنة يوم صوم لمن أراد أن يتطوع فيه ، وهم يستندون في هذا على أحاديث قالها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، ونقلها عنه أصحابه رضي الله عنهم ، ووصلت إلينا بأسانيد صحيحة لا يشك في صحتها ، وانتشرت في البلاد الإسلام منذ فجر الإسلام في عشرات المصادر الحديثية وغيرها ، ويكفي أن نستشهد بحديث عائشة رضي الله عنها الوارد في الصحيح عن فضل عاشوراء وعن العمل المفضل فيه ، وهو "أن قريشا كانت تصوم يوم عاشوراء في الجاهلية ، ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بصيامه حتى فرض رمضان ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من شاء فليصمه ومن شاء أفطر" ، وفي فضل يوم عاشوراء كما صح أيضاً عنه أنه "سئل عن صوم يوم عاشوراء؟ ، فقال: يكفر السنة الماضية".
ولذا فكثير من أهل السنة يصومون هذا اليوم تقرباً إلى الله تعالى ، وتأسياً برسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، وطمعاً بثواب صيامه .
أما يوم عاشوراء عند الشيعة فهو يوم إحياء وتذكير باستشهاد الحسين رضي الله عنه الذي كان قد حدث في العاشر من محرم سنة 61هـ ، أي بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخمسين سنة ، وحين ننظر في أمر هذا اليوم وما يجري فيه عند الشيعة لا نظفر بمستند صحيح من حديث أو أثر في إحيائه لا بحزن ولا بعبادة ، ولا غرو أن دين الإسلام قد اكتمل في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، قال الله تعالى:{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا}[المائدة : 3] ، فالحسين رضي الله عنه شهد استشهاد أبيه علي رضي الله عنه في سنة 40هـ ، وبقي بعده أكثر من عشرين سنة ولم يَنقل عنه أحد لا من السنة ولا من الشيعة أنه أقام مأتماً ، أو خصص يوماً يظهر فيه حزنه ودعوته إلى الانتقام ممن خطط لقتل والده رضي الله عنه .
لقد كان الرافضي معز الدولة البويهي في النصف الأول من القرن الرابع الهجري من أوائل من خصص هذا اليوم لذكرى استشهاد الحسين رضي الله عنه بشكل رسمي ، وما زالت المبتدعات والزيادات تتراكم في الاحتفال بهذا اليوم على مر السنوات والقرون حتى صار ما نراه في هذه السنوات الأخيرة من مظاهر متنوعة ومتناقضة بين حزن ولطم وجلد وضرب بالسيوف والسلاسل ، وحتى ضرب بالرصاص ، وبين طرب وأكل وشرب ومتع ومعاصٍ ، وفوق هذا ما يحصل -وهو المهم عند رجال الدين الشيعي- وهو شحن النفوس بوجوب الانتقام من أهل السنة الذي يزعمون أنهم قتلوا الحسين رضي الله عنه.
والحقيقة أنك لا تجد أساساً من روايات صحيحة أوحجج عقلية لمثل هذا الاحتفالات عند الشيعة ، ثم أن ما يُنادى فيه في هذا اليوم وغيره من أيامهم من تحميل لأهل السنة دم الحسين رضي الله عنه أيضاً لا أساس له من علم ولا من عقل ، فالذين قتلوا الحسين رضي الله عنه هم الذين تخلوا عنه من شيعته الذين دعوه وشجعوه على القدوم إليهم في الكوفة ، وقد شارك بعضهم في جيش عبيد الله بن زياد ، وعموم المسلمين (أهل السنة) منذ ذلك اليوم وحتى هذا اليوم ما زالوا يجرمون قاتل الحسين رضي الله عنه أو من أعان أو رضي بقتله ، ثم من الناحية العقلية -لو فرضنا جدلاً أن جماعة من أهل السنة هم الذين قتلوا الحسين قبل ألف وأربعمائة سنة -لو استطعنا تحديد من قتل الحسين رضي الله عنه- فما ذنب ذريتهم اليوم بعد توالي أكثر من أربعين جيلاً على هذه الحادثة؟ ، وإذا كان هذا في حكم المستحيل فكيف لعاقل أن يحمل كل سني هذه الجريمة؟ .
والحاصل أن العمل الذي يمارسه أهل السنة يوم عاشوراء موثق من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفعله ، وقد تتابع العمل به منذ عصر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإلى يومنا هذا ، فهم يخرجون من هذا اليوم وقد تقربوا إلى الله تعالى بعمل صالح مبرور ، وهو الصيام الذي يزيدهم تقوىً في قلوبهم ، وتزكيةً في نفوسهم ، وحباً لبعضهم بعضاً . بينما الشيعة يخرجون من هذا اليوم بعمل أساسه جرف هارٍ ، لا منطق فيه ولا عقل ، حزن ولطم وتطبير ممزوج بدماء تسيل غزيرة من الأجساد ، وفي الوقت عينه موائد تعج بأصناف الطعام والشراب ، وخطب وأناشيد وألحان وصرخات تعلو فيها لسلف الأمة اللعنات ، وتزرع فيها الأحقاد ، ويأجج فيها الانتقام ، وصدق الله تعالى :{فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ} [الحج : 46].

كتبه : محمد بن إبراهيم أباالخيل

رابط دائم رابط التغريدة 356
1:50 PM - 28/08/2020

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

  1. قصه قبل النوم
    😴قصه قبل النوم 😴 كلام رائع يغذي العقول ؛ ويهذب النفوس ؛؛؛ عامل القدر بالرضا .. وعامل الناس بالحذر .. عامل أهلك باللين .. وعامل اخوانك بالتسامح .. وعامل أصدقاءك بالمودة ... وعامل الدهر بإنتظار
  2. يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف اعراب
    يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف اعراب https://www.gotaglob.com/20497/%D9%8A%D8%AD%D8%B3%D8%A8%D9%87%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%87%D9%84-%D8%A3%D8%BA%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D9%86-%D8%A7%
  3. نشــرة الإخــبار الإقتصــاديـه (608) الدولار يتجه لتحقيق مكسب أس
  4. وقع في كتاب: الكامل لابن عدي الجرجاني طبعة دار الفكر (5 / 209 -
  5. جوهر الإنسان النقي لا يصدر عنه إلا النقاء والصفاء وهذه علامات ا
  6. هيبة الدَّولة وإنفاذ القانون
    كتب الدكتور منذر القضاة هيبة الدَّولة وإنفاذ القانون جُهود عظيمة مشكورة تقوم بها الجهات الأمنيَّة في فرض هيبة الدَّولة وإنفاذ القانون وتطبيقه ، وإلقاء القبض على المطلوبين ، والضرب بيدٍ من حديد لكل
  7. *مُناصَرةُ الواثِق للحمْلةِ الأَمنيّة ضِدَّ الزُّعران مِن أصحاب السوابِق:*
    مِن الأمثال العربية الحكيمة-التي أَشبَهت القواعدَ الضابطة للعلاقات بين الناسِ-، قولُ القائل: *(مَن أَمِن العقوبةَ أساءَ الأدبَ)!* ومعنى هذه الجُملةِ واضحٌ بيِّنٌ-على قلّة كلماتِها وحروفِها-:
  8. 🌃 *همسة الوتر*🌃 ‏﴿قُمِ اللَّيلَ إِلّا قَليلًا﴾ ‏ضع اُمنياتك ف
  9. ما الدروس والحكم التي نتعلمها من هذا النص
    ما الدروس والحكم التي نتعلمها من هذا النص https://www.almagswod.com/2/%D9%85%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D9%86%D8%AA%D8%B
  10. ابن مفلح " من عجيب ما رأيت ونقدت من أحوال النَّاس : كثرة ما

بحث