الوقت المتوقع للقراءة: 06 دقائق و 15 ثانية

#قصص_قرآني


خواطر من وحي سورة القصص
قال الله تعالى في كتابه العزيز:
فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ ۖ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿21﴾ وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَىٰ رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ ﴿22﴾ وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ ۖ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا ۖ قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّىٰ يُصْدِرَ الرِّعَاءُ ۖ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ ﴿23﴾ فَسَقَىٰ لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّىٰ إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ﴿24﴾ فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا ۚ فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ ۖ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿25﴾ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ۖ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴿26﴾ قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ ۖ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ ۖ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ ۚ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ ﴿27﴾ قَالَ ذَٰلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ ۖ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ ۖ وَاللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ ﴿28﴾. صدق الله العظيم
من المعروف أن قصة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام ذُكرت كثيرا في القرآن الكريم، وهذا الذكر الكثير جاء في سياق دلالات ودروس وعبر يجب أن تستفيد منها الأمة إلى يوم القيامة، وهي تلقى الضوء على قصة رسالة ودين، قصة الصراع بين الحق والباطل، بين العدل والطغيان، والآيات السابقات من سورة القصص حوت العديد من هذه الدروس والعبر، ركز البعض فيها على دلالات معينة أكثرها حول مشهد تلك الفتاة ذات الحياء التي دلت موسى عليه السلام على الطريق لمقابلة أبيها، إلا أن هذه القصة دلت أيضا على مشهد غاية في الأهمية ربما لم يلتفت الكثيرون إليه، أو بالأصح لم يلتفتوا إلى معانيه ودلالته العميقة حول صدق التمسك بالدين والتضحية من أجله، وهذا المشهد يتمحور بالأساس حول تصرف هذا الرجل الصالح (قال البعض إنه سيدنا شعيب عليه السلام وبغض النظر عن صحة هذا الرأي أو عدم صحته فإن الأهم هو ما فعله هذا الرجل ودلالاته الإيمانية)، فما الذي فعله هذا الرجل ليخلد القرآن الكريم قصته مع موسى عليه السلام؟، وللتعرف على ذلك نرجع لملابسات القصة من أولها:
خرج موسى عليه السلام – ولم يكن نبي بعد، لم يوحى إليه، أي كان شخصا عاديا وقت حصول هذه الأحداث – من مصر وهو خائف يترقب بعد حادثة قتله لأحد المصريين بدون قصد، وتآمر الملأ ضده ليقتلوه.
عندما خرج موسى عليه السلام من مصر كان مطلوبا حيا أو ميتا، تسعى وراءه جيوش فرعون وأجهزة شرطته، ودولة فرعون في ذاك الوقت كانت من القوى الكبرى دوليا وإقليميا، كان فرعون ونظامه وجنده على درجة كبيرة من القوة والبطش والقسوة، وكانت أذرعه طويلة تمتد إلى ما جاور إمبراطوريته المقتدرة.
سار موسى عليه السلام مسافة ومدة طويلتين، من مصر حتى وصل إلى مدين شمال الجزيرة العربية، لا يعرف وجهته ولا مصيره ولا مآلات أمره، كان غريبا فقيرا وحيدا وفي نفس الوقت كان خائفا يتوجس من إمكانية القبض عليه في أي لحظة، ومعنى أن يُقبض عليه هو أن يُقتل على الفور أو يُعذب بمنتهى الوحشية حتى يموت.
وصل هذا الشخص الغريب المطارد الخائف، (المطلوب القبض عليه)، إلى مدين، وحدث ما روته الآيات السالفات، حتى قابل هذا الرجل الصالح، وعندما قص عليه ما جرى، طمأنه بالقول (لا تخف نجوت من القوم الظالمين)، ولم يكتفي بذلك بل تعدى موضوع مشورة إحدى ابنتيه بأن يستأجره للعمل عنده، إلى أن زوجه إحدى هاتين البنتين، أي جعله أحد أفراد أسرته وفتح له بيته وقبل ذلك فتح له قلبه.
والمستفاد هنا من هذا المشهد: هو الدافع الذي جعل هذا الرجل الصالح يقوم بكل ما قام به مع موسى عليه السلام، ذلك الشخص الغريب المطارد المهدد بالقتل في أي وقت، الذي لا يعرف أصله ولا حسبه ولا نسبه، والمؤكد إن فعل هذا الرجل الصالح يدل على صفات عظيمة من "الشهامة والمروؤة والرجولة" صفات نادرة جدا، والأندر منها التصرف بمثل هذه الطريقة في مثل هذه الظروف العصيبة، ولعل أهم دافع مباشر لما حصل ما يمكن تسميتها شفرة التعارف المقدسة وهي (لا إله إلا الله)، هذه الشفرة التي تكاد تكون مفقودة بالكلية في زماننا الحالي.
لقد فعل هذا الرجل كل ما فعله مع موسى عليه السلام لأنه عرف القيمة الحقيقية للأخوة في الدين والإيمان، عرف أن موسى موحد بالله تعالى ولم يكن على دين فرعون وقومه الوثنيين، وأنه على ملة أبائه من بني إسرائيل الذين ظل بعضهم يحمل عقيدة التوحيد الخالصة رغم مكثهم في مصر أعواما طويلة بعد موت يوسف عليه السلام.
إن هذا المشهد يختصر مواعظ ودروس كثيرة في عقيدة الولاء والبراء، وقيم مثل التضحية من أجل هذا الدين، التضحية الحقة وقت الصعوبات والتحديات والشدائد، كما أنه يرسخ قاعدة أن الناس معادن كمعادن الذهب والفضة والحديد، وأن الأفعال العظيمة تقوم بها النفوس العظيمة، التي تخلصت من عبودية النفس والتعلق بالأشياء خوفا أو طمعا، وبالتأكيد لم يكن يدور في خلد الرجل الصالح وابنته التي تزوجت موسى عليه السلام أن هذا الشخص الذي جاءهم غريبا مطاردا خائفا، سيكون في يوم من الأيام بقدر الله تعالى من أولى العزم من الرسل وكليم الله ، بل ربما كان حدث العكس، ربما ظل موسى عليه السلام شخصا عاديا كما هو ولم يوحى إليه، والأخطر أنه ربما تم القبض عليه والتنكيل به وبأسرته من قبل جنود فرعون.
إن ما يمكن تسميتها "النهاية السعيدة" لهذه القصة، معروفة لنا لأنها ذُكرت في القرآن الكريم، وكم من قصص شبيهة ربما حدثت عبر آلاف ومئات السنين انتهت نهايات شبيهة أو حتى نهايات مآساوية بمقاييس البشر، ولكن لم يعرفها أحد، ولكن الله تعالى يعرفها ويعرف أصحابها، الذين سيدركون بالتأكيد "النهايات السعيدة الحقيقية" لما فعلوه، في يوم ما قادم لا ريب فيه، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.




رابط دائم رابط التغريدة 56
2:11 PM - 16/10/2021

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

  1. ‏‪979566‬‏
    لا مو تركت وأنما اجه قرار انه ما يحق النه الدوام سنة ثانية ، اليرسب يتوكل باللّٰه يقدم خارجي ويعتمد على امكانياته بالدراسة...💔لا مو تركت وأنما اجه قرار انه ما يحق النه الدوام سنة ثانية ، اليرسب يتوكل
  2. اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم الشريف
    ✾ 🏵️⁩ ٱللَّٰهُمَّ صَلِ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَعجِل فرجهم الشريف برحمتڪ يا أرحم الراحمين 🏵️. 🏵️⁩ ٱللَّٰهُمَّ اجْعَلْ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ أَعْظَمَ الخَلائِقِ ڪُلِّهِمْ شَرَفاً ي
  3. ☀️ *إشراقة الصباح*☀️ ‏جمُعۃ برآئحة الجنة ّ.. دقآئقُہآ بركة ‏سور
  4. إشراقة غسق
    إشراقة غسق🌞 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسعدالله صباحكم لهذا اليوم الجمعه 1443/4/28ﮪ 🌷🌻🌷🌻🌷 خير مانبدأ به آيات عطره http://v.ht/mho-hsri 🌷🌻🌷🌻🌷 أذكَارْ الصباح حصن مَنيع وامان يغشاك اينما ذهبت
  5. 📌 مهم وأهم 💡قـال العلامـة صالـح الفـوزان حفظـه الله ☜ إن ا
  6. شاب من كيان الاحتلال يرفض الخدمة في الجيش.. فضح كيف تمّت تعبئته سابقا..
    من مقال لـ"عميرة هس" في "هآرتس". " شبتاي لفين" (17 سنة) أعلن نيته رفض الخدمة في الجيش الإسرائيلي، واستعداده لأن يسجن بسبب ذلك. قال موضّحا: "مثل جميع الأولاد في إسرائيل؛ تربّيت على إرث عسكري عنيف وعن
  7. كيوم ولدته أمه ...... عزام التميمي
    كيوم ولدته أمه كثيراً ما تحضرني الأمثلة التي ضربها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في موضوع التقرب إلى الله بالأعمال الصالحة في قصة الثلاثة الذين ألجئوا إلى الغار في ليلة ماطرة عاصفة قارصة. في ح
  8. نشــرة الإخــبار الإقتصـاديه العالمية (710) بقيمةٍ قاربت 64 مليو
  9. من هي الفنانة آثار الحكيم السيرة الذاتية 
    من هي الفنانة آثار الحكيم السيرة الذاتية https://www.aljoab.net/49111/%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D8%A7%D9%86%D8%A9-%D8%A2%D8%AB%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%8A%D9%8
  10. قبر #عبد_الوهاب_الغريري (مطلق النار علۍ الدكتاتور #عبد_الكريم_قاس

بحث