الوقت المتوقع للقراءة: 14 دقائق و 44 ثانية

تخريج وحكم حديث " كل قرض جر نفعا فهو ربا "

شيخنا الفاضل
لو سمحت نريد تخريج " كل قرض جر نفعا فهو ربا " .
على اوسع وجه ، وبارك الله فيكم

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي هدانا لدينه، وأكرمنا بسنة نبيه
وجعلنا من العاملين بها، والمتبعين لها، ونسأله أن ينفعنا بما علمنا منها
وأن يرزقنا العمل بها، والنصيحة للمسلمين فيها، وأداء الحق في إرشاد متعلميها
وإفادة طلابها ومقتبسيها، وأن يصلي أولاً وآخراً على عبده ورسوله، وخيرته من خلقه
سابق الأنبياء شرفاً وفضيلة، وسابقهم ديناً وشريعة، ليكون دينه قاضياً على الأديان
وملته باقية آخر الزمان، لا يستولي عليها نسخ، ولا يتعقب حكمه حكم
وليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.
أما بعد: وفيك بارك الله وسدد خطاك
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
فعن عُمارة الهَمْداني، قَالَ: سمعتُ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم-: "كُل قرض جرّ منفعةً فهو ربًا".
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
- تخريجه:
ذكره الهيثمي في بُغية الباحث (2/ 553: 428)
كتاب البيوع، باب في القرض يجرّ المنفعة
- الْحَارِثُ: حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ حَمْزَةَ، أنا سَوَّارُ بن مصعب، عن عُمارة الهَمْداني، قَالَ:
سمعتُ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم-:
"كُل قرض جرّ منفعةً فهو ربًا".
وذكره البوصيري في الإتحاف (3 / 380 / 2937)، كتاب القرض
باب في هدية المديون لصاحب الدين وفي كل قرض جر منفعة، به بلفظه
وقال: هذا إسناد ضعيف؛ لضعف سوار بن مصعب الهَمْداني.
وذكره الزيلعي في نصب الراية (4/ 60)، كتاب الحوالة
وعزاه إلى الحارث في مسنده , ثم قال: وسَوّار بن مصعب متروك الحديث.
وأورده الحافظ في التلخيص الحبير (3/ 34)، كتاب البيوع، باب القرض، بلفظه
وبعد عزوه إلى الحارث قال: في إسناده سوار بن مصعوب وهو متروك.
وذكره السيوطي في الجامع الصغير (5/ 28: 6336) من الفيض، بلفظه
وعزاه إلى الحارث، ثم رمز له بالضعف.
وذكره الشوكاني في نيل الأوطار (5/ 262) بلفظه
وعزاه إلى مسند الحارث ابن أبي أسامة، وأعلّه بسَوّار بن مصعب.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
الحكم عليه:
الحديث بهذا الإسناد ضعيف جدًا، فيه سوار بن مصعب الهمداني، وهو متروك.
وكذا قال الحافظ في التلخيص الحبير والزيلعي في نصب الراية كما سبق
وضعفه البوصيري في الإتحاف والسيوطي في الجامع الصغير
وقال ابن عبد الهادى فى " التنقيح " (3/192) :
" هذا إسناد ساقط , وسوار متروك الحديث ".
وضعفه الألباني في ضَعِيْفُ الجَامِعِ (4244).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وَلَهُ شَاهِدٌ مَوْقُوفٌ عَلَى فِضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ، وَلَفْظُهُ:
"كُلُّ قَرْضٍ جرَّ مَنْفَعَةً فَهُوَ وَجْهٌ من وجوه الربا"
أخرجه البيهقي (5/ 350) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا
حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا إبراهيم بن منقذ حدثني إدريس بن يحيى
عن عبد الله بن عياش حدثني يزيد بن أبي جبيب عن أبي مرزوق التجييي
عن فضالة بن عبيد به.
وكذا في كتاب المعرفة والآثار (4/ 391)
في إسناده عبد الله بن عياش، وهو لا يحتمل تفرده، قال الحافظ: «صدوق يغلط».
وضعفه الحافظ في بلوع المرام رقم (862) فقال رحمه الله تعالى
- وَلَهُ شَاهِدٌ ضَعِيفٌ عَنْ فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ عِنْدَ الْبَيْهَقِيِّ .
وفيه عبد الله بن عياش القتباني صدوق يغلط
قلت: وإدريس هذا لم أجد له ترجمة
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وفى معناه ما روى عن أنس , من طريق يحيى بن أبى يحيى الهنائى قال:
" سألت أنس بن مالك: الرجل منا يقرض أخاه المال فيهدى له؟
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا أقرض أحدكم قرضا , فأهدى له
أو حمله على الدابة , فلا يركبها ولا يقبله , إلا أن يكون جرى بينه وبينه قبل ذلك ".

أخرجه ابن ماجه (2432) والبيهقى (5/350)
وابن الجوزى فى " التحقيق " (3/26/2 ـ 27) عن إسماعيل بن عياش:
حدثنى عتبة بن حميد الضبى عن يحيى بن أبى إسحاق الهنائى قال:
" سألت أنس بن مالك: الرجل منا يقرض أخاه المال , فيهدى له؟ قال ... " فذكره.

قلت: وهذا إسناد ضعيف , وفيه ثلاث علل:
الأولى: جهالة يحيى بن أبى يحيى الهنائى.
قال الحافظ فى " التقريب ": " مجهول ".

الثانية: ضعف عتبة الضبى , قال الحافظ: " صدوق له أوهام ".
وبذلك أعله البوصيرى فى " الزوائد " (ق 150/2) : " هذا إسناد فيه مقال:
عتبة بن حميد ضعفه أحمد , وقال أبو حاتم: صالح , وذكره ابن حبان فى " الثقات "
ويحيى بن أبى إسحاق الهنائى لا يعرف حاله ".

الثالثة: إسماعيل بن عياش ضعيف فى غير الشاميين , وهذا منه
فإن شيخه الضبى كوفى.
وبه أعله ابن عبد الهادى فى " التنقيح " (3/191) فقال:
" وهذا الحديث غير قوى , فإن ابن عياش متكلم فيه ".
وخفى هذا كله على الحافظ عبد الحق الأشبيلى
فقال فى " أحكامه " (رقم بتحقيقى) : " إسناده صالح "!.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وفي كتاب: جامع مسانيد أبي حنيفة النعمان (2 / 75)
قال (أبو حنيفة) (عن) حماد (عن) إبراهيم أنه قال كل قرض جر منفعة فلا خير فيه*
(أخرجه) الإمام محمد بن الحسن في الآثار فرواه (عن) الإمام أبي حنيفة*
ثم قال محمد وهو قول أبي حنيفة رضي الله عنه*
وهذا ضعيف أيضاً لضعف الإمام أبي حنيفة
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
والحديث وأن لم يصح
لكن معناه صحيح على كل حال نقول:
قال الفقهاء: كل قرض جر نفعا للمقرض فهو حرام
يكادون يجمعون على هذه القضية، فلا يجوز أن يشرط رد أفضل مما أقرض
ولا أكثر منه، ولا نوعا غيره، ولا أن يقضي في مكان كذا وهو ربا مفسوخ بلا خلاف في ذلك
ومثل له الشيرازي: بأنه يقرضه ألفا على أن يبيعه داره
أو على أن يرد عليه أجود منها أو أكثر منها.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
واعتبرها علماء أصول الفقه من قواعد [القرض بشرط النّفع]
أولاً: ألفاظ ورود القاعدة:
كلّ قرض جرّ نفعاً فهو حرام .
وانظرأشباه ابن نجيم ص 265، الإشراف جـ 1 ص 257 عن قواعد الفقه للروكي ص 165.
وفي لفظ: كلّ قرض جرّ نفعاً فهو ربا حرام .
وانظر قواعد الفقه ص 102 عن الأشباه لابن نجيم.

وفي لفظ: كلّ قرض شرط فيه أن يزيده فهو حرام بغير خلاف .
وانظر المغني جـ 4 ص 354
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
ثانياً: معنى هاتين القاعدتين ومدلولهما:
أصل هذه القاعدة ودليلها قوله صلّى الله عليه وسلّم: "كلّ قرض جرّ منفعة فهو ربا" .
وقد سبق تخريجه وتحقيقه أول المنشور ولله الحمد والمنة

وفي معناه: "إذا أقرض أحدكم قرضاً فأهدى إليه طبقاً فلا يقبله
أو حَمَله على دابّته فلا يركبها، إلا أن يكون جرى بينه وبينه قبل ذلك" .
عن ابن ماجة والبيهقي عن أنس رضي الله عنه، وقد ضعف الألباني الحديثين.
ولكن لهما شواهد كثيرة منها ما هو صحيح.
وقد ذكرها الألباني في إرواء الغليل جـ 5 ص 235.
وقد سبق الحديث الكلام عليه أيضاً بفضل من الله ونعمة
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
القرض في اللغة: مصدر قرض الشّيء يقرضه إذا قطعه
وفي الاصطلاح: هو ما تعطيه غيرك من المال لتقضاه .
والقرض مندوب للمحتاج إليه، والمقرض له أجره
والشّرط في القرض عدم اقتضاء الزّيادة على ما أعطى.
فمفاد القاعدة: أنّ كلّ قرض يبتغي به مقرضه نفعاً مادّيّاً أو غير مادّيّ فهو ربا حرام.
وهو حرام باتّفاق إذا شرط المقرض على المستقرض أن يزيده على ما أعطاه.

والمسلف إذا شرط على المستسلف زيادة أو هدية
فقد نقل ابن المنذر الإجماع على تحريم ذلك، وأن أخذه الزيادة ربا
أما إذا لم يشترط، لكن المستسلف أهدى له هدية بعد الوفاء، أو قضى خيرًا منه
فلا بأس لأن النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- استسلف بكرًا، فرد خيرًا منه
وقال: "خيار الناس أحسنهم قضاءً". رواه مسلم
وإن فعله قبل الوفاء، لم يجز إلا أن تكون العادة جارية بينهما قبل القرض.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
ثالثاً: من أمثلة هاتين القاعدتين ومسائلهما:
أقرضه مبلغاً من المال رغبة في مساعدة من المستقرض للمقرض في أمر ما
فهذا حرام وهو ربا
كأن يكون المستقرض موظّفاً
ويريد المقرض منه أن يسهل له معاملة عنده أو عند غيره في دائرته.
ومنها: إذا أقرضه مئة ألف على أن يزيده عليها عند الاقتضاء عشرة آلاف
أو يعطيه هدية أو غير ذلك فكلّ ذلك حرام.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
واستدل الفقهاء على أن : كل قرض جر نفعا للمقرض فهو حرام
على ذلك بالمنقول والمعقول:
1- المنقول: ما روى عَنْ عَمْرِوِ بْنِ شُعَيْبٍ, عَنْ أَبِيهِ, عَنْ جَدِّهِ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - - لَا يَحِلُّ سَلَفٌ وَبَيْعٌ وَلَا شَرْطَانِ فِي بَيْعٍ,
وَلَا رِبْحُ مَا لَمْ يُضْمَنْ, وَلَا بَيْعُ مَا لَيْسَ عِنْدَكَ -
رَوَاهُ اَلْخَمْسَةُ, وَصَحَّحَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ, وَابْنُ خُزَيْمَةَ, وَالْحَاكِمُ (1) .
والسلف هو القرض في لغة أهل الحجاز.
__________
(1) - حسن. رواه أبو داود ( 3504 )، والنسائي ( 7 / 288 )
والترمذي ( 1234 )، وابن ماجه ( 2188 )
وأحمد ( 2 / 174 و 179 و 205 ) والحاكم ( 2 / 17 ).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
قوله: " سلف وبيع " قال ابن الأثير في " النهاية " ( 2 / 390 ):
" هو مثل أن يقول: بعتك هذا العبد بألف على أن تسلفني ألفاً في متاع
أو على أن تقرضني ألفاً؛ لأنه إنما يُقرضه ليُحابيه في الثمن، فيدخل في حد الجهالة
ولأن كل قرض جر منفعة فهو رِبا؛ ولأن في العقد شرطاً لا يصح ".

قوله: " ولا شرطان في بيع " قال ابن الأثير ( 2 / 459 ):
" هو كقولك: بعتك هذا الثوب نقداً بدينار، ونسيئة بدينارين، وهو كالبيعتين في بيعة ".

قوله: " ولا ربح ما لم يضمن ": قال ابن الأثير ( 2 / 182 ):
" هو أن يبيعه سلعة قد اشتراها ولم يكن قبضها بربح، فلا يصح البيع، ولا يحل الربح
لأنها في ضمان البائع الأول، وليست من ضمان الثاني، فربحها وخسارتها للأول ".

قوله: " وبيع ما ليس عندك ": قال الخطابي في " المعالم ":
" يريد بيع العين دون بيع الصفة، ألا ترى أنه أجاز السلَم إلى الآجال
وهو بيع ما ليس عند البائع في الحال؟
وإنما نهى عن بيع ما ليس عند البائع من قبل الغرر
وذلك مثل أن يبيع عبد الآبق، أو جمله الشارد ".
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وَأَخْرَجَهُ فِي " عُلُومِ اَلْحَدِيثِ " مِنْ رِوَايَةِ أَبِي حَنِيفَةَ, عَنْ عَمْرٍو اَلْمَذْكُورِ
بِلَفْظِ: " نَهَى عَنْ بَيْعٍ وَشَرْطٍ "
وَمِنْ هَذَا اَلْوَجْهِ أَخْرَجَهُ اَلطَّبَرَانِيُّ فِي " اَلْأَوْسَطِ " وَهُوَ غَرِيبٌ (1) .
__________
(1) - رواه الحاكم في " علوم الحديث " ص ( 128 )
والطبراني في " الوسط " كما في " مجمع البحرين " ( 1973 )
من طريق عبد الله بن أيوب الضرير قال: حدثنا محمد بن سليمان الذّهلي قال:
حدثنا عبد الوارث بن سعيد قال: قدمت مكة، فوجدت بها أبا حنيفة
وابن أبي ليلى، وابن شبرمة، فسألت أبا حنيفة.
فقلت: ما تقول في رجل باع بيعاً وشرط شرطاً؟
قال: البيع باطل، والشرط باطل، ثم أتيت ابن أبي ليلى فسألته؟
فقال: البيع جائز والشرط باطل، ثم أتيت ابن شبرمة، فسألته.
فقال: البيع جائز، والشرط جائز
فقلت: يا سبحان الله ! ثلاثة من فقهاء العراق اختلفتم علي في مسألة واحدة !
فأتيت أبا حنيفة، فأخبرته، فقال: ما أدري ما قالا.
حدثني عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده؛ أن النبي -صلى الله عليه وسلم-
نهى عن بيع وشرط … الخ .

قلت: وهذا سند ضعيف جداً، عبد الله بن أيوب متروك
ومحل الشاهد فيه أبو حنيفة، وهو ضعيف في الحديث.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
واستدل الفقهاء أيضاً على أن : كل قرض جر نفعا للمقرض فهو حرام
بما روي عن أبي بن كعب وابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهم:
أنهم نهوا عن قرض جر نفعا.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
أما أثر أبى كعب فيرويه كلثوم به الأقمر عن زر بن حبيش قال:
قلت لأبى بن كعب: يا أبا المنذر! إنى أريد الجهاد , فآتى العراق فأقرض
قال: إنك بأرض الربا فيها كثير فاش , فإذا أقرضت رجلا فأهدى إليك هدية , فخذ قرضك , واردد إليه هديته.
أخرجه البيهقى.
قلت: وهذا إسناد ضعيف.
قال ابن المدينى: كلثوم بن الأقمر مجهول.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
أما أثر ابن مسعود , فيرويه محمد بن سيرين عنه:
" أنه سئل عن رجل استقرض من رجل دراهم
ثم إن المستقرض , أفقر المقرض ظهر دابته
فقال عبد الله: ما أصاب من ظهر دابته فهو ربا ".
أخرجه البيهقى (5 / 350 و351 و6 / 39)
وقال: " هذا منقطع , بين ابن سيرين وعبد الله ".
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
أما أثر ابن عباس , فله عنه طريقان:
الأولى: عن سالم بن أبى الجعد قال: " كان لنا جار سماك , عليه لرجل خمسون درهما
فكان يهدى إليه السمك , فأتى ابن عباس , فسأله عن ذلك؟
فقال: قاصه بما أهدى إليك ".
أخرجه البيهقى (5 / 350) .
قلت: وإسناده صحيح.

والأخرى: عن أبى صالح عنه أنه قال: " فى رجل كان له على رجل عشرون درهما
فجعل يهدى إليه , وجعل كلما أهدى إليه هدية باعها , حتى بلغ ثمنها ثلاثة عشر درهما
فقال ابن عباس: لا تأخذ منه إلا سعبة دراهم ".
أخرجه البيهقى أيضا (5/349) وابن الجوزى فى " التحقيق " (3/27/1) .
قلت: وإسناده صحيح.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل
ما بال أقوام يشترطون شروطا ليست في كتاب الله، من اشترط شرطا ليس في كتاب الله
فليس له وإن اشترط مائة شرط. كتاب الله أحق، وشرط الله أحق" .
وهو في الصحيحين بألفاظ مختلفة
ولا خلاف في بطلان هذه الشروط التي ذكرناها في القرض.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وعن مالك عن ابن عمر أن رجلا قال لابن عمر:
أسلفت رجلا سلفا واشترطت أفضل مما أسلفته فقال ابن عمر: ذلك الربا.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
2- المعقول: أن القرض عقد إرفاق فاشتراط منفعة فيه للمقرض
أو أي شرط لا يقره الشرع إخراج له عن موضوعه
فعومل المخالف بنقيض قصده، فحرم عليه كل شيء واشتراطه لنفسه
واستحق الذم عاجلا، والعقاب آجلا، انتهضت الأدلة من سنة وإجماع
ومعقول على حرمة كل فائدة صغيرة أو كبيرة جرها القرض
إذ الشريعة الإسلامية وعدت على القرض الثواب الأخروي
فمن تعجل هذا الشيء بشيء في الدنيا، عوقب بحرمانه منه
وإحلال عقاب الله تعالى به بدل ثوابه، حيث سار على غير السنن الإلهية
وأصم أذنه، عن وعد الله تعالى للمتعاونين، وسار وراء شيطانه الذي يعده الفقر
ويغلغل الحرص في قلبه، وينسج على مبادئ يهودية تقرها الأديان
حتى شريعة موسى وعيسى عليهما السلام.
ينظر: المحلى 8/77.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
قلت: وفي "مسائل الإمام أحمد بن حنبل رواية ابن أبي الفضل صالح"
(1/ 320/ 271): وسألته عن قوله: "كل قرض جر منفعة حرام" ما معناه؟
قال: مثل الرجل تكون له الدار، فيجيء الساكن فيقول:
أقرضني خمسين درهمًا حتى أسكن، فيقرضه ويسكن في داره
أو يكون يقرضه القرض، فيهدي له الهدية، وقد كان قبل ذلك لا يهدي له
ويقرضه القرض، ويستعمله العمل الذي كان لا يستعمله قبل أن يقرضه
فيكون قرضه جر هذِه المنفعة، وهذا باب من أبواب الربا
وذلك أنه يرجع بقرضه وقد ازداد منفعة.

قال صالح: الرجل يشتري من الرجل المتاع، فيستقرض منه الشيء فيقرضه؟
قال: إن كان القرض الذي يقرضه يجر إليه منفعة فلا خير فيه.
"مسائل صالح" (299)

وقال إسحاق بن منصور:
قُلْتُ: كلّ قرضٍ جرَّ منفعةً؛ فَلا خيرَ فيهِ؟
قال: لا خيرَ فيه.
قال إسحاق: كما قال.
"مسائل الكوسج" (1850)
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
والله تعالى أعلم بالصواب، وإليه المرجع والمآب.
{إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ}
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك أستغفرك وأتوب إليك.
(سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ).
وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَحْدَهُ وَصَلَاتُهُ وَسَلَامُهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ "

رابط دائم رابط التغريدة 15
4:49 AM - 4/07/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

  1. ☀ *إشراقة_الصباح*☀ أيقظ في روحك رغبة دائمة إلى الله ،،،،،، ترقب
  2. إشراقة غسق
    🌞إشراقة غسق 🌞 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسعدالله صباحكم لهذا اليوم الاثنين 1439/11/10ﮪ 🌷🌻🌷🌻🌷 خير مانبدأ به آيات عطره http://cdn.top4top.net/d_1d034b25a62.mp3 🌷🌻🌷🌻🌷 أذكَارْ الصباح حصن مَني
  3. نشرة الإخبارالإقتصاديه (387)​​​
    «الناصر»: صفقة «سابك» ستؤثر على الإطار الزمني لطرح أرامكو للاكتتاب https://twasul.info/1175448/ الذهب يرتفع مع تداول الدولار دون أعلى مستوى في عام http://www.aleqt.com/2018/07/20/article_1423026.ht
  4. 📌 الشيء بعد الشيء 💬 قال الزهري ليونس بن يزيد : " لا تكابر
  5. قال الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله - : *ومن
  6. مؤسس علم الجبر من 9 حروف
    مؤسس علم الجبر من 9 حروف https://www.adeimni.com/2765/%D9%85%D8%A4%D8%B3%D8%B3-%D8%B9%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A8%D8%B1-%D9%85%D9%86-9-%D8%AD%D8%B1%D9%88%D9%81...
  7. ما معنى (راحوا الطيبين)؟؟؟!!! في الماضي كان الإقتراب من هاتف ا
  8. ‏إنا لله وإنا إليه راجعون ‏توفي فضيلة الشيخ د. سعود الجربوعي الص
  9. بيان من إدارة منتديات التصفية والتربية حول العصابة المحتالة
    📑📑📑🖊🖊📑📑📑 *بيان من إدارة منتديات التصفية والتربية حول العصابة المحتالة* ⬇⏬⬇⏬⬇⏬⬇⏬ بعدما سُحبت منتديات التصفية من لزهر سنيقرة وعبد المجيد جمعة وتم إرجاعها لمالكيها الأصليين، بسبب عبث هؤلاء بهذا
  10. ‏​قـال الشيـخ العـلامـة محـمـد صـالـح العثيميـن -رحمه اللَّه تعال

بحث