الوقت المتوقع للقراءة: 06 دقائق و 20 ثانية

قال الشيخ المُحَدِّث علي بن حسن الحلبي الأثري -حفظه الله-:

الفهمُ الصحيحُ للخلافِ (العلميِّ) المعتبَرِ:
رأيتُ البعضَ(!) يُعَلّقُ على كلامٍ (علميٍّ) لشيخِ الإسلام ابنِ تيميّةَ-رحمه الله-، بما يَشِي بتعلُّقِه بظاهرِه-على وجهٍ منقوصٍ غيرِ علميٍّ-!
يفعلُ ذلك مِن غيرِ أن يراجعَ سِياقَ كلامِه وسِباقَه؛ حتى يعرفَ تَمامَ مرادِه ومقصودِه، وضابطَه الحقَّ-على وجه الصوابِ-!
وهأنَذا-إن شاء الله-أسوقُ جميعَ كلامِه ذي الصِّلَةِ بمقصودِه، وأُوَضِّحُ الأمرَ-بجِلاء-:
فقد تكلّم-رحمه الله-في«مجموع الفتاوى» (24/172-173) عن بعضِ صُور (الخلاف العلميّ) الذي وقع بين السلَف-رحمهم الله، ورضي عنهم-، فكان ممّا قال:
«كَانَ الْعُلَمَاءُ -مِن الصَّحَابَةِ، وَالتَّابِعِينَ، وَمَنْ بَعْدَهُمْ- إذَا تَنَازَعُوا فِي الْأَمْرِ: اتَّبَعُوا أَمْرَ اللَّهِ –تَعَالَى- فِي قَوْلِهِ: ﴿فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا﴾.
وَكَانُوا يَتَنَاظَرُونَ فِي الْمَسْأَلَةِ مُنَاظَرَةَ مُشَاوَرَةٍ وَمُنَاصَحَةٍ.
وَرُبَّمَا اخْتَلَفَ قَوْلُهُمْ فِي الْمَسْأَلَةِ الْعِلْمِيَّةِ[العقائديّة]، وَالْعَمَلِيَّةِ[الفِقهيّة]: مَعَ بَقَاءِ الْأُلْفَةِ، وَالْعِصْمَةِ، وَأُخُوَّةِ الدِّينِ.
نَعَمْ؛ مَنْ خَالَفَ الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ، وَالسُّنَّةَ الْمُسْتَفِيضَةَ، أَوْ مَا أَجْمَعَ عَلَيْهِ سَلَفُ الْأُمَّةِ-خِلَافًا لَا يُعْذَرُ فِيهِ-؛ فَهَذَا يُعَامَلُ بِمَا يُعَامَلُ بِهِ أَهْلُ الْبِدَعِ..».
ثم ذكر-رحمه الله-بعضَ صور (الخلاف العلمي)-بين السلَف-في بعضِ (فروع مسائل الاعتقاد)، ثم قال-تغمّده الله برحمته-:
« وَأَمَّا الِاخْتِلَافُ فِي (الْأَحْكَامِ)؛ فَأَكْثَرُ مِنْ أَنْ يَنْضَبِطَ.
وَلَوْ كَانَ كُلَّمَا اخْتَلَفَ مُسْلِمَانِ فِي شَيْءٍ؛ تَهَاجَرَا: لَمْ يَبْقَ بَيْنَ الـْمُسْلِمِينَ عِصْمَةٌ، وَلَا أُخُوَّةٌ.
وَلَقَدْ كَانَ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ -رَضِيَ الله عَنْهُمَا- سَيِّدَا الْـمُسْلِمِينَ- يَتَنَازَعَانِ فِي أَشْيَاءَ؛ لَا يَقْصِدَانِ إلَّا الْخَيْرَ...».
قلتُ:
هذا مجمَل كلامِه-رحمه الله-تامّاً.
ولو أردتُ التدقيقَ في تحليلِه؛ لَطالَ بنا القولُ والكلام.
لكنّي أختصرُ وأعتصرُ؛ فأقول:
هذا الكلامُ العلميُّ المؤصَّلُ مبنيٌّ-أكثرُه-على خمسِ قضايا رئيسةٍ:
🔹الأولى: تحرير ماهيّة (الخلاف العلميّ المعتبَر)-سواءٌ أكانَ في بعضِ (فروع مسائل الاعتقاد)، أو سائرِ (مسائل الأحكام)-ممّا عُرف الخلافُ فيه بين أهل العلم-مِن السلَفِ الصالحِ-.
🔹الثاني: بيانُ أهمّية المشاورة والمناصَحة في ذلك-كلِّه-، وأنهما الطريقُ الأوحدُ الذي تُحَلُّ به مثلُ هذه الخلافيّات المعتبَرة؛ بعيداً عن الأهواء المبتدَعة، والمصالح الشخصيّة المخترَعة.
🔹الثالث: أهمّية اعتبارِ (القصدِ الصحيح) فيما يُمكن تسميتُه بـ: (إدارة الخلاف!)؛ وذلك: باحتسابِ صلاحِ العملِ عند الله-تعالى-أولاً-، وبمراقبةِ الإنسانِ -نفسِه-سلوكَه الذاتيَّ-مِن حيثُ الظاهرُ والباطنُ-مَعاً-ثانياً-، مع استحضار (حُبّ الخير للغير)-ثالثاً-.
🔹الرابع: ضَبْطُ القولِ والكلام-بالحُجّة والعِلم-، ورفعُ اللومِ والمَلام-بالتأنّي والحِلْم-؛ فضلاً عن مُجانَبَةِ الإساءةِ في القول، والطعنِ في النوايا، والاستغلالِ الرخيص، والتثويرِ بالباطل!!
🔹الخامس: الحِرصُ على الأُلفةِ والأُخُوة شأْنٌ واجبٌ حَتْمٌ لازِمٌ، وهو أكثرُ وجوباً، وأعظمُ تأثيراً مِن كثيرٍ مِن الاعتباراتِ النفسيّةِ الشخصيّة الذاتيّةِ، التي قد(!)تكونُ نَهَباً للشيطانِ، وسبيلاً للتلعُّبِ بها! ووضعِها في غيرِ مواضعِها- ممّا هو أكبرُ منهاة-!!
وعليه؛ فلا يجوزُ-في أيّ حالٍ مِن الأحوال-إغفالُ هذه (القضايا الخمسِ) -بعضاً، أو كُلّاً- في أَيّ صُلحٍ بعد فساد، أو إصلاحٍ بعد إفساد، أو اعتذارٍ بعد إساءةٍ، أو وِئامٍ بعد خُصومة!
وإلا كان ادِّعاءُ شيءٍ مِن ذلك: عَبَثاً على الواقع! وعِبْئاً على النفس!! وعَيْباً على الحُرّ!!!
..فما أَسرعَ البعضَ(!)عند إرادةِ السوءِ، وإطلاقِ البلاءِ، والطعنِ الظالمِ، والتقوُّلِ الجائرِ-بِما يحتاجُ أقلُّهُ (!) إلى تفكيرٍ عميقٍ، وتَأنٍّ بليغٍ-ممّا ليس فيه للعلمِ نصيبٌ، ولا للنُّصْحِ صِلَةٌ-ولو أُظْهِر أنّه كذلك!-!
وما أَبطأَهُم-واأسَفاهُ-عند الرجوعِ عن صَنيعَةِ الشرّ، والتَّكَأْكُؤِ عن فعائلِ الدَّخَلِ والدَّغَلِ-بِما لا يُحْوِجُ أكبرُهُ (!) إلا إلى المبادَرةِ والمسابَقةِ والمُسارَعة-ممّا نصيبُهُ العلمُ الصحيحُ، والأُخُوَّةُ الأمينةُ-بأَدبيّاتِ ذلك-كُلٍّ-المنضبِطةِ الموروثةِ-قبل مفاجأةِ الأجَل -!
وما أَجَلَّ-وأجملَ-ما رواه الإمامُ مسلمٌ في «صحيحِه»(973)عن عائشةَ أُمّ المؤمنين-رضي الله عنها-، أنّها قالت:«ما أسرعَ النَّاسَ أنْ يَعيبوا ما لا عِلْمَ لهم به».
ولو كنّا في سُوقِ مُقاوَلةِ الكلامِ بالكلام، ومُصاوَلةِ القولِ بالقول: لَرَفعنا الرايةَ البيضاءَ(!)مِن أُولى لحظاتِ الابتداء!
لكنّ الأمرَ حقٌّ ودينٌ-مِن جهةٍ-، وتَعَنُّتٌ وجَوْرٌ-مِن الجهةِ المضادّة-!
سائلاً ربّي-جَلّ في عُلاه، وعَظُمَ في عالي سَماه- الصدقَ مع النفسِ والضَّمير، والتوفيقَ في العَمَل-بغيرِ تَخْسير-، وحُسْنَ التفكُّرِ في العاقِبةِ والـمَصير..

وبعدُ؛ فـــ
أَرَى النَّاسَ إِخْوَانَ الرَّخَاءِ وَإِنَّمَا -- أَخُوكَ الَّذِي آخَاكَ عِنْدَ الشَّدَائِدِ
...﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَة.وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَه﴾..

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=589703991429839&id=100011707293874

رابط دائم رابط التغريدة 37
9:03 AM - 4/07/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

  1. [ أكاديمية جامع الراجحي الإلكترونية لتعليم القرآن ]
    للراغبين بحفظ ومراجعة القرآن الكريم في شتى أنحاء العالم 💡 الدراسة عن بعد (انترنت) . 💡 معلمين ومعلمات مجازين . 💡 عدة قراءات . 💡 قاعات افتراضية تفاعلية . 💡الدراسة مجانية . 💡 للرجال والنساء .
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أخواني إعضاء القروب ا
  3. ☀ *إشراقة الصباح*☀ ‏سبحانَ من فلقَ الصباحَ منيرا وكســا البرايا
  4. إشراقة غسق
    🌞إشراقة غسق 🌞 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسعد الله صباحكم لهذا اليوم الأربعاء 1440/2/15 ﮪ 🌷🌻🌷🌻🌷 خير مانبدأ به آيات عطره cdn.top4top.net/d_1d034b25a61.mp3 🌷🌻🌷🌻🌷 اذكار الصباح حصن منيع وامان
  5. #محمد_بن_سلمان #صلاح_جمال_خاشقجي #اين_الجثه #مبس_قاتل #السعوديه
    محمد بن سلمان يجلب ابن جمال خاشقجي ليقدم له العزاء في دم والده. "وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا ۖ وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ" أنا أعرف تماما أنك تعرف ما لم أس
  6. نشرة الإخبارالرياضـية (1520)​
    بالصور.. تحد مثير من الدعيع في بطولة البلوت https://www.slaati.com/2018/10/22/p1220491.html مارسيلو يعلن عن رغبته في الرحيل ليوفنتوس https://www.slaati.com/2018/10/22/p1220269.html يوفنتوس أمام ما
  7. وقد يكونوا على طريقة قولهم : ابن بطوطة في يدي المخطوطة ! أنتِ يا ودي وين نرتاح
    بقول : إنه ليس من فقه الواقع الرد على كل منشور ينشره هؤلاء المسؤولين ؟ فإن كل منشور ينشر -ولو منشور عبر هذه الصفحة- طالما عالج القضية في مضمونها وبين للناس والرعية أين يجب أن بنتبهوا لذانكم الخطب ؟
  8. قواعد الأصول تدينك يا مفرق الجماعة! زعم إن قوله: "ضيفوه" ليس تزكية عامة، وإنما جواب خاص عن مسألة خاصة، وهي إضافته للرد على الصعافقة كتبه لمجموعة روضة المحبين: خالد حمودة ١٤/ ٢/ ١٤٤٠.
    *قواعد الأصول تدينك يا مفرق الجماعة!* من آخر ما وصل إليه عبد المجيد جمعة *تبجُّحه بعلم أصول الفقه، ودعواه أن المعترضين عليه اعترضوا بسبب جهلهم بعلم الأصول*، ومن ذلك جوابه عن إضافة أسامة عطايا في بع
  9. اذكر مثال على حيوان مستهلك يعيش في نظام بيئي صحراوي
    اذكر مثال على حيوان مستهلك يعيش في نظام بيئي صحراوي https://www.almseid.org/11732/%D8%A7%D8%B0%D9%83%D8%B1-%D9%85%D8%AB%D8%A7%D9%84-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AD%D9%8A%D9%88%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%B3%D8%A
  10. اصف باختصار اوضاع الدولة العبيدية في القرن الخامس الهجري
    اصف باختصار اوضاع الدولة العبيدية في القرن الخامس الهجري https://www.dhakirti.com/5095/%D8%A7%D8%B5%D9%81-%D8%A8%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%88%D8%B6%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%

بحث