الوقت المتوقع للقراءة: 06 دقائق و 59 ثانية

قال الشيخ المُحَدِّث علي بن حسن الحلبي الأثري -حفظه الله-:

تغريد (بين الإمامَينِ الشافعيِّ وأحمدَ)-في مسألةِ (التقليد)-:

غرّد بعضُ الأفاضلِ-وفّقهم الله-قبل أيّامٍ-بالكلمةِ التاليةِ:

(لأنَّ الإمام الشافعي إمام هُدى؛ لا يقول إلَّا عن دليل:
قال إِمامُنا أحمد بن حنبل : «إذا سُئِلْتُ عن مسألةٍ لا أعرفُ فيها خَبَرًا، قلتُ فيها بقول الشافعي».
وقال -مَرَّةً- : «إِنْ لم يصحَّ فيه حديث؛ ففيه قول الشافعي، وَحُجَّتُهُ أثبت شيء فيه».
....لو أدركه مُتَفَيْهِقَة زماننا، لقالوا : العِبْرة بالدليل؛ لا بأقوال الرِّجال -يا ابن حنبل-).

قلتُ:
مجالُ النقدِ والتعقيبِ على هذه الكلمةِ موجودٌ موفورٌ، أهمُّه: السطران؛ الأول، والأخير:
🔹 أمّا أولاً؛ فدعوى: (أنّ الإمام الشافعي لا يقول إلَّا عن دليل) مجمَلةٌ؛ فهل المقصودُ بـ(الدليل): النصّ، أم الاجتهاد؟!
و..هل يستويانِ-ابتداءً-، ويجتمعانِ-أَثراً-!؟
ثم؛ تحسينُ الظنّ بالإمام شيءٌ، والجزمُ بتصويب اجتهاداتِه-جميعاً-شيءٌ آخر-تماماً-قد لا يقولُ به هو-نفسُه-رحمه الله-!
🔹 وأمّا ثانياً؛ فـ(المتفيهق)، هو:( الواسعُ الكلامِ مِن غاية التكلُّف والرُّعونة، يتوسَّعُ في الكلام، ولا يبالي: أخَيرٌ يقول أم شرٌّ!)-كما قال العلامةُ الـمُظْهِريّ الحنفيّ في كتابه«المفاتيح في شرح المصابيح»-!
...فهل تريدُ(!)هذا المعنى لـ(الـمتفيهق)، أم غيرَه؟!
فإنْ كان غيرَه؛ فما هو، ولماذا ؟!
🔹 وأمّا ثالثاً؛ فانظرْ-سدّدك الله-إلى كلامِ الإمامِ النوويِّ الشافعيِّ-رحمه الله-في كتابه«المجموع»-عند مناقشته بعضَ فروعِ مسألة(ربا الفضل)-حيث قال-:
«وَقَدْ خَالَفَ الشَّافِعِيَّ -رَحِمَهُ اللَّهُ- فِي هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ- أَكْثَرُ الْعُلَمَاءِ؛ فَذَهَبَ مَالِكٌ، وَأَبُو حَنِيفَةَ، وَأَبُو يُوسُفَ، وَمُحَمَّدٌ، وَ(أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ!)-فِي الْمَشْهُورِ-، وَالْمُزَنِيُّ، وَاخْتَارَهُ الرُّويَانِيُّ -مِنْ أَصْحَابِنَا-، فَقَالَ فِي «الْحِلْيَةِ»:(وَهُوَ الْقِيَاسُ وَالِاخْتِيَارُ)؛ حَتَّى قَالَ ابْنُ الْمُنْذِرِ -فِيمَا حَكَى عَنْهُ الْقَاضِي حُسَيْنٌ-:(إنَّ الْعُلَمَاءَ اتَّفَقُوا عَلَى أَنَّ بَيْعَ الرُّطَبِ جَائِزٌ-إلَّا الشَّافِعِيَّ-..)«-إلى آخِر ما قال-!
وقال العلامةُ الـمَنقورُ-مِن متأخّري الحنابلة-في«الفواكه العديدة»:(ومِن «مناقب الإمام أحمدَ»-للشيخ يوسف بن عبد الهادي-: ومِن الناس مَن يقول: ليس بين مذهبِ أحمد، ومذهبِ الشافعي خلافٌ؛ إلا في مسائل قليلة-نحو ستَّ عشرةَ مسألةً-! وهذا قولُ بعض الأغبياء!!
إشارةً منه إلى أنه لا حاجةَ إلى مذهبِ أحمدَ؛ فإذا حقَّق الإنسانُ النظرَ: وَجَدَ مذهبَ أحمدَ مخالفاً لمذهب الشافعي في أكثرَ من عشرة آلاف مسألة-بل وأكثر من ذلك-... )!!
أقولُ: وقد يكون كثيرٌ-أو قليلٌ-منها: بسبب (الدليل)؛ فكيف بما كان بسبب (الاجتهاد)؟!
🔹 وأمّا رابعاً؛ فإنّ أصل الخبر الذي أورده الفاضلُ -المشارُ إليه-وفّقه الله-لا يصحُّ، ولا يثبت!
فقد رواه البيهقي في«المدخل إلى علم السُّنن»-وغيرُه-بسنده-إلى أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ يَاسِينَ الْهَرَوِيّ: سمعتُ إبراهيمَ بنَ إسحاقَ الأنصاريَّ يقول: سمعتُ الـمَرْوَرُّذِيَّ-صاحبَ أحمدَ بنِ حنبلٍ-يقولُ: قال أحمدُ..-فذَكَره-..
...وقد تعجّب منه-مُستنكِراً له- الحافظُ ابنُ مُفْلِحٍ في «الفروع»-قائلاً-:
«وَمِن الْعَجَبِ: مَا رَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي كِتَابِ «الْمَدْخَلِ إلَى السُّنَنِ» عَن الـمَرْوَرُّوذِيَّ، قَالَ أَحْمَدُ: إذَا سُئِلْتُ عَنْ مَسْأَلَةٍ لَا أَعْرِفُ فِيهَا خَبَرًا، قُلْتُ فِيهَا بِقَوْلِ الشَّافِعِيِّ؛ لِأَنَّهُ إمَامٌ عَالِمٌ مِنْ قُرَيْشٍ...».
إلى أن قال: «...وَهَذِهِ الْحِكَايَةُ فِي إسْنَادِهَا: أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يَاسِينَ أَبُو إِسْحَاقَ الْهَرَوِيُّ؛ كَذَّبَهُ الدَّارَقُطْنِيُّ، وَقَالَ الْإِدْرِيسِيُّ: سَمِعْتُ أَهْلَ بَلَدِهِ يَطْعَنُونَ فِيهِ، وَلَا يَرْضَوْنَهُ...».
ثم خَتم بقولِه: «... وَظَهَرَ -مِمَّا سَبَقَ-أَنَّهُ: لَا يَجُوزُ أَنْ يَدَعَ مَا عِنْدَهُ مِن الشَّرْعِ لِقَوْلِ أَحَدٍ».
وعلّق الإمامُ ابنُ قُنْدُس-في«حواشيه»-على الجملة الأخيرةِ-منه-بقولِه: «قد سبق أنّ أحمدَ قال: لا تقلّد أمرَك أحداً، وعليك بالأثر.
وتقدّم قولُ أحمدَ: عليك بما كان عليه رسولُ الله-صلى الله عليه وسلم-، وأصحابُه».
🔹 وأمّا خامساً؛ فسياقُ نصِّ الخبرِ-على وَهائه!-يبيّن أنّ التعليلَ المنسوبَ لصنيع الإمام الشافعي-على لسان الإمامِ أحمد-؛ على اعتبارِ أنّه: (لا يقول إلا عن دليل!): هو إقحامٌ-بل اقتحامٌ!-على النصّ!
وأمّا لفظُ النصِّ-على وَهَنِه!-؛ فهو قولُه-معلّلاً-:«...لِأَنَّهُ إمَامٌ عَالِمٌ مِنْ قُرَيْشٍ»!
وفرقٌ بين الكلامَينِ كبيرٌ-جداً-كما أَلمحتُ-ابتداءً-!
🔹 وأمّا سادساً-وأخيراً-الآنَ-؛ فأقول: هل كلُّ (إمام هدى)=(لا يقولُ إلا عن دليل!)؟!
أم أنّ ذلك خاصٌّ بالإمام الشافعيّ-رحمه الله-تعالى-مِن دون (أئمّة الهدى)-الباقين-رحمهم الله-أجمعين-؟!
فإنْ كان-هذا! أو ذاك!-؛ فَلِمَ، وكيف؟!
« فـ(أئمة الهدى)، هم: الذين قال الله –تعالى- فيهم:﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآياتِنَا يُوقِنُونَ﴾، وقال -عز وجل-: ﴿وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ﴾.
وهم: المتَّبِعون الكتابَ والسنّةَ، والمتمسِّكون بآثار سَلَفِهم-الذين أُمِروا بالاقتداء بهم- كما أَمَر الله –تعالى- رسولَه -صلى الله عليه وسلم- بالاقتداءِ بمَن تقدَّمه مِن الأنبياء والمرسَلين؛ فقال-تعالى-: ﴿أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِه﴾، وقال -في حقِّ هذه الأمّةِ-: ﴿وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الـْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ﴾.
فعلامةُ (الـمُتَّبِعين): أنْ يعرفوا علمَ التفسير، وعلمَ الحديث، وعلم التّفقُّه عليهما، و...»- إلى آخِرِ ما قال العلامةُ أبو زكريّا يحيى بنُ إبراهيم الأَزْديُّ السَّلَماسيُّ-المتوفى سنةَ (550هـ)-رحمه الله-في كتابِه«منازل الأئمة الأربعة»-.

وفي الختامِ:
مَن أراد أنْ يَسلُكَ مَسْلَكَ (التقليدِ)-مُرْتضياً له-؛ فلْيفعلْ..لكنْ؛ ليُنصِفْ نفسَه-قبلَ الآخَرين-!

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=592764561123782&id=100011707293874

رابط دائم رابط التغريدة 20
2:34 PM - 8/07/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

  1. إشراقة غسق
    🌞إشراقة غسق🌞 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسعدالله صباحكم لهذا اليوم السبت 1439/11/8ﮪ 🌷🌻🌷🌻🌷 خير مانبدأ به آيات عطره http://v.ht/auic 🌷🌻🌷🌻🌷 أذكَارْ الصباح حصن مَنيع وامان يغشاك اينما ذهبت طو
  2. ☀ *إشراقة الصباح*☀ - يباكُرنا الصباحُ ونحنُ فيهِ ‏نتوقُ إلى الج
  3. نشرة الإخباراليومية (1895)​​​
    يا المسلم العاقـل على اقـل تقدير حاول تعدّل صاحبك كل ما مال فالمجتمع صنفين ماهم على خير نقّالة الغيبه .. وعبّادة المال ..! 🌿قال تعالى ‏{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُون
  4. #ابن _باز رحمة الله عليه هل يجوز الدعاء بطول العمر أم أن العمر م
  5. قال قائلٌ: ("علم علل الحديث"-في زمن الفحول: ابن المديني، وابن
  6. براءة الصحابي الوليد بن عقبة رضي الله عنه مما نسب إليه ونزول قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا} الْآيَةَ {6 - 8} .
    قد ذهب كثير من المفسرين، وغيرهم . أن قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا} الْآيَةَ {6 - 8} . نَزَلَتْ فِي الْوَلِيدِ بْنِ عُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُ
  7. مؤلف رواية حدث ابو هريرة قال من 12 حرف
    مؤلف رواية حدث ابو هريرة قال من 12 حرف https://www.adeimni.com/2688/%D9%85%D8%A4%D9%84%D9%81-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%AD%D8%AF%D8%AB-%D8%A7%D8%A8%D9%88-%D9%87%D8%B1%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%82
  8. 📌 *كشف الحقيقة نصحا للخليقة (بيان حقيقة أبي أسامة الكوري المغربي)
  9. *سؤال بريء للمصعفقين الجزائريين!! ودفع شبهة عن الشيخ عبد الخالق بأنه يثني على المنحرفين*
    ⚖⚖💡⚖⚖💡⚖⚖ *سؤال بريء للمصعفقين الجزائريين!! ودفع شبهة عن الشيخ عبد الخالق بأنه يثني على المنحرفين* ⁉👇⁉👇⁉👇⁉👇 ماوجه التفريق بين: 👈 نصح الشيخ فركوس-حفظه الله- #للمبتدئين! بكتاب فقه السنة لصا
  10. (مشكاةُ السَّنا) . لك في الفؤاد حدائق غناءُ وبك القلوب ته

بحث