الوقت المتوقع للقراءة: 25 دقائق و 49 ثانية

جواز المسح على الجورب -إذا كان لبسهما على طهارة- خلافًا لمن منع ذلك.

أولا تعريف الجورب:
الجورب هو ما يلبسه الإنسان في قدميه، سواء كان مصنوعًا من الصوف أو القطن
أو الكتان أو القماش أو نحو ذلك، وهو ما يُعرف (بالشراب)
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وأما أَحَادِيثُ الْمَسْحِ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ ، فَفِي صِحَّتِهَا كَلَامٌ عِنْدَ أَئِمَّةِ الْفَنِّ
وأنه لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء في المسح على الجوربين .
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وأمن أشهرها الحديث الذي جاء -
عَنِ الْهُزَيْلِ بْنِ شُرَحْبِيلَ، عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ
أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم تَوَضَّأَ، وَمَسَحَ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ، وَالنَّعْلَيْنِ.
- وفي رواية: أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بَالَ قَائِمًا، ثُمَّ تَوَضَّأَ، وَمَسَحَ عَلَى نَعْلَيْهِ.
أخرجه أحمد 4/252 (18393) قال: حدَّثنا وَكِيع.
و"عَبد بن حُميد" 398 قال: أَخْبَرنا الضَّحَّاك بن مَخْلَد.
و"أبو داود"159 قال: حدَّثنا عُثْمَان بن أَبي شَيْبَة، عن وَكِيع.
و"ابن ماجة"559 قال: حدَّثنا علي بن مُحَمد، حدَّثنا وَكِيع.
و"التِّرمِذي"99 قال: حدَّثنا هَنَّاد، ومحمود بن غَيْلاَن، قالا: حدَّثنا وَكِيع.
و"النَّسائي"1/هامش83، وفي) الكبرى (129 قال: أَخْبَرنا إِسْحَاق بن إبراهيم، حدَّثنا وَكِيع.
و"ابن خزيمة"198 قال: حدَّثنا بُنْدَار، ومُحَمد بن الوَلِيد، قالا: حدَّثنا أبو عاصم (ح) وحدثنا سَلْم بن جُنَادَة، حدَّثنا وَكِيع (ح) وحدَّثنا أحمد بن مَنِيع، ومُحَمد بن رافع، قالا: حدَّثنا زَيْد بن الحُبَاب.
ثلاثتهم (وَكِيع، وأبو عاصم، الضَّحَّاك بن مَخْلَد، وزَيْد بن الحُبَاب) عن سُفْيان الثَّوْرِي، عن أَبي قَيْس الأَوْدِي، هو عَبْد الرَّحْمان بن ثَرْوَان، عن هُزَيْل بن شُرَحْبِيل، فذكره.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
- قال أبو داود: كان عَبْد الرَّحْمان بن مَهْدي لا يُحدِّث بهذا الحديث، لأنَّ المعروفَ عن الْمُغِيرَةِ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم مَسَحَ عَلَى الْخُفَّيْنِ.

قال أبو داود: وَرُوِيَ هذا أيضًا عَنْ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم؛ أَنَّهُ مَسَحَ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ، وَلَيْسَ بِالْمُتَّصِلِ، وَلاَ بِالْقَوِيِّ.

- قال أبو عَبْد الرَّحْمان النَّسَائِي: ما نعلم أحدًا تَابَع أبا قَيْس على هذه الرواية
والصَّحيح عن المُغِيرَة؛) أَنَّ النَّبِِيَّ صلى الله عليه وسلم مَسَحَ عَلَى الْخُفَّيْنِ.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
قال العلماء حديث شاذ ضعيف.
قال أبو داود في "السنن" (159) :
" كَانَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ لَا يُحَدِّثُ بِهَذَا الْحَدِيثِ
لِأَنَّ الْمَعْرُوفَ عَنْ الْمُغِيرَةِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَسَحَ عَلَى الْخُفَّيْنِ ". انتهى
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وقال علي بن المديني :
"حَدِيثُ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ فِي الْمَسْحِ ، رَوَاهُ عَنِ الْمُغِيرَةَ : أَهْلُ الْمَدِينَةِ ، وَأَهْلُ الْكُوفَةِ
وَأَهْلُ الْبَصْرَةِ ، وَرَوَاهُ هُزَيْلُ بْنُ شُرَحْبِيلَ عَنِ الْمُغِيرَةِ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ:
وَمَسَحَ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ ، وَخَالَفَ النَّاسَ "
انتهى من "السنن الكبرى" للبيهقي (1/284).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وَقَالَ الْمُفَضَّلُ بْنُ غَسَّانَ: سَأَلْت يَحْيَى بْنَ مَعِينٍ عَنْ هَذَا الْحَدِيث؟.
فَقَالَ : "النَّاس كُلّهمْ يَرْوُونَهُ على الخفين ، غير أبي قيس".
انتهى من "السنن الكبرى" للبيهقي (1/284).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وممن ضعفه أيضاً: سفيان الثوري ، والإمام أحمد ، وابن معين
ومسلم ، والنسائي ، والعُقيلي ، والدارقطني ، والبيهقي .
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
قال النووي :
" وَهَؤُلَاءِ هُمْ أَعْلَامُ أَئِمَّةِ الْحَدِيثِ ، وَإِنْ كَانَ التِّرْمِذِيُّ قَالَ: حَدِيثٌ حَسَنٌ
فهؤلاء مقدمون عليه ، بل كل واحد من هؤلاء لَوْ انْفَرَدَ قُدِّمَ عَلَى التِّرْمِذِيِّ ، بِاتِّفَاقِ أَهْلِ الْمَعْرِفَةِ ".
انتهى من "المجموع شرح المهذب" (1/500).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
هذا حديث ضعفه الأئمة علته عندهم تفرد أبي قيس ...
وقالوا "الحديث شاذٌّ ضعيف، أعله أكثر الحفاظ المتقدمين رحمهم الله "
واعلم أن هذا الحديث مما اختلفت فيه آراء علماء الحديث تصحيحاً وتضعيفاً:
فصححه الترمذي وغيره كما يأتي، وضعفه البيهقي وغيره كالمصنف؛ حيث قال
عقبه:
" كان عبد الرحمن بن مهدي لا يحدث بهذا الحديث
لأن المعروف عن المغيرة: أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مسح على الخفين "!
وذكر البيهقي عن مسلم وغيره تضعيفه؛ بسبب ما أشار إليه المصنف عن ابن مهدي من المخالفة!
وتعقبه ابن التركماني بقوله:
" قلت: هذا الخبر أخرجه أبو داود وسكت عنه؛ وصححه ابن حبان، وقال
الترمذي: حسن صحيح. وأبو قيس عبد الرحمن بن ثروان؛ وثقه ابن معين. وقال
العجلي: ثقة ثبت. وهزيل؛ وثقه العجلي، وأخرج لهما معاً البخاري في
"صحيحه ". ثم إنهما لم يخالفا الناس مخالفهَ معارضة؛ بل رويا أمراً زائداً على ما
رووه بطريق مستقل غير معارض؛ فيحمل على أنهما حديثان. ولهذا صحح
الحديث كما مر ".
وذكر بعضَ هذا: ابنُ دقيق العيد رحمه الله؛ ففي "نصب الراية" (1/185) :
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
" قال الشيخ تقي الدين في "الإمام ":
ومن يصححه يعتمد- بعد تعديل أبي قيس- على كونه ليس مخالفاً لرواية الجمهور مخالفة معارضة، بل هو أمر زائد على ما رووه، ولا يعارضه؛ ولا سيما وهو طريق مستقل برواية هزيل عن المغيرة؛ لم يشارك المشهورات في سندها "
وهذا هو التحقيق في هذا الحديث.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وأوضح ذلك الأستاذ الفاضل الشيخ أحمد محمد شاكر
في تعليقه على "الترمذي "؛ فقال (1/168) - بعد أن ذكر بعض كلمات المضعفين-:
" وليس الأمر كما قال هؤلاء الأئمة؛ والصواب صنيع الترمذي في تصحيح
هذا الحديث، وهو حديث آخر غير حديث المسح على الخفين، وقد روى الناس عن
المغيرة أحاديث المسح في الوضوء؛ فمنهم من روى المسح على الخفين، ومنهم من
روى المسح على العمامة، ومنهم من روى المسح على الجوربين، وليس شيء منها
بمخالف للآخر؛ إذ هي أحاديث متعددة، وروايات عن حوادث مختلفة، والمغيرة
صحب النبيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نحو خمس سنين؛ فمن العقول أن يشهد مع النّبيّ وقائع متعددة في وضوئه ويحكيها؛ فيسمع بعض الرواة منه شيئاً، ويسمع غيره شيئاً
آخر؛ وهذا واضح بديهي ".
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
* قلت: الحديث له شواهد:
من حديث أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه -؛ أخرجه ابن ماجه (560) والطبراني في "الأوسط" (2/ 24) والبيهقي (1/ 285).
ومن حديث بلال - رضي الله عنه -، رواه سعيد بن منصور.
قال ابن عبد الهادي: "قال الترمذي: هذا حديث صحيح.
فإن قالوا: قد روي عن أحمد أنه قال: أحاديث أبي قيس ليست حجة!
قلنا: قد قال في رواية: (ليس بأبي قيس بأس).
ثم قد صححه الترمذي".
"وروى هذا الحديث أبو داود، وابن ماجه.
قال أبو داود: وكان عبد الرحمن بن مهدي لا يحدث بهذا الحديث
لأن المعروف عن المغرِة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - مسح على الخفين.
وذكر البيهقي حديث المغيرة هذا وقال: وذاك حديث منكر، ضعفه سفيان الثوري، وعبد الرحمن بن مهدي، وأحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وعلي بن المديني، ومسلم بن الحجاج، والمعروف عن المغيرة حديث المسح على الخفين، ويروى عن جماعة أنهم فعلوه، وأبو قيس اسمه عبد الرحمن بن ثروان الأودي، وهو من رجال الصحيح، ووثقه يحيى بن معين.
وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه: يخالف في حديثه.
وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم: سالت أبي عن أبي قيس الأودي، فقال: ليس بقوي، قليل الحديث، ليس بحافظ. قيل له: كيف حديثه؟ قال: صالح، هو لين الحديث.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
الحديث الثاني: قال ابن ماجه: حدثنا محمد بن يحيى حدثنا معلى بن منصور وبشر بن آدم قالا: حدثنا عيسى بن يونس عن عيسى بن سنان عن الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب عن أبي موسى الأشعري: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على الجوربين والنعلين".
قال يحيى بن معين: عيسى بن سنان ضعيف.
والضحاك: هو ابن عبد الرحمن بن عرزب، ويقال: ابن عرزم، أبو عبد الرحمن الشامي، وثقه أحمد بن عبد الله العجلي، وأبو حاتم ابن حبان.
وعيسى ضعفه أحمد أيضاً، وقال أبو حاتم: ليس بقوي في الحديث.
وقال البيهقي: الضحاك بن عبد الرحمن لم يثبت سماعه من أبي موسى، وعيسى بن سنان: ضعيف لا يُحْتَجُّ به.

وقد كان يمسح على الجوربين: عمر، وعلي، وابن عباس، والبراء، وأبو أمامة، وأنس، وعقبة بن عامر - رضي الله عنه.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وقال أحمد بن حنبل: يذكر المسح على الجوربين عن سبعة أو ثمانية من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وقال أبو داود: ومسح على الجوربين علي بن أبي طالب، وابن مسعود، والبراء بن عازب، وأنس بن مالك، وأبو أمامة، وسهل بن سعد، وعمرو بن حريث، وروي ذلك عن عمر بن الخطاب، وابن عباس - رضي الله عنه.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وقال ابن المنذر: ويروى إباحة المسح على الجوربين عن تسعة من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وذكر منهم ابن عمر، وابن أبي أوفى.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
ورواه سعيد بن منصور عن أبي مسعود البدري.
وقال سعيد: ثنا إسماعيل بن عياش عن عبيد بن عبيد الكلاعي عن مكحول عن الحارث بن معاوية الكندي وأبي جندل بن سهيل قالا: "سألنا بلالاً مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم -ونحن على مطهرة الدرج بدمشق ونحن نتوضأ فيها- عن المسح على الخفين؟ فقال سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: "امسحوا على النصيف والموق".
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وقال الحسن بن محمد الزعفراني: ثنا علي ثنا ابن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالاً عن المسح، فقال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: "امسحوا على الخفين والموق"
( انظر: تنقيح تحقيق أحاديث التعليق: (1/ 197)).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وقال الحافظ ابن حجر: "وفي الباب عن بلال، أخرجه الطبراني بسندين أحدهما ثقات، وعن ابن عباس: "أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - توضأ مرة، ومسح على نعليه"، أخرجه ابن عدي ثم البيهقي، وفي إسناده رواد بن الجراح وهو ضعيف
وذكره من طريق زيد بن الحباب بمتابعة رواد، وهي متابعة قوية لكنها شاذة لمخالفة الأثبات
وقد وقع في البخاري في هذا الحديث: "ثم رش على رجليه، وهما في النعل حتى غسلهما".
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وأجاب ابن خزيمة عن هذه الأحاديث -إذا صحت- بأنه كان وضوءًا عن غير حدث، وأخرجه من طريق عبد خير عن علي أنه: "دعا بكوز ماء ثم توضأ وضوءًا خفيفًا ومسح على نعليه، ثم قال: هكذا وضوء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- للطاهر ما لم يحدث"
(أخرجه أحمد في المسند: (1/ 120)، والبيهقي في السنن الكبرى: (1/ 75)).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وتابعه ابن حبان على ذلك، فأخرج من حديث أوس بن أبي أوس: أنه توضأ ومسح على النعلين، وقال: "رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يمسح عليهما، ثم قال: هذا كان في النفل"
(أخرجه ابن حبان في صحيحه: (4/ 170))

ثم ساق من طريق النزال بن سبرة عن علي: "أنه توضأ ومسح على رجليه، وقال: رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - يفعل كما فعلت، وقال: هذا وضوء من لم يحدث"
(أخرجه ابن حبان في صحيحه: (4/ 171))
وسبق إلى ذلك البزار في حديث ابن عمر الآتي، وأثر علي، وأبي مسعود والبراء وأنس أخرجها عبد الزراق، وأخرج عن ابن عمر نحوه "أنه كان يمسح على جوربيه ونعليه"، وهو عند البزار بإسناد صحيح عن ابن عمر: "أنه كان يتوضأ ونعلاه في رجليه ويمسح عليهما، ويقول: كذلك كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يفعل"
(أخرجه البزار في مسنده: (1/ 256))
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وعند البيهقي بإسناد جيد عن ابن عمر: "رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم يلبسهما -يعني النعال السبتية- ويتوضأ فيها ويمسح عليها
(أخرجه البيهقي في السنن الكبرى: (1/ 287)) "
(انظر: الدراية في تخريج أحاديث الهداية: (1/ 83)).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
إذًا شواهد الحديث عند التحقيق ليست اثنان بل ستة:
الأول: حديث أبي موسى - رضي الله عنه -، وفي إسناده عيسى بن سنان.
الثاني: حديث بلال - رضي الله عنه -، قال الحافظ: رجاله ثقات.
الثالث: حديث ابن عباس - رضي الله عنه -، وفي إسناده رواد بن الجراح ضعيف.
الرابع: حديث علي - رضي الله عنه -، وإسناده صحيح.
الخامس: حديث أوس بن أبي أوس - رضي الله عنه -، عند ابن حبان وإسناده حسن.
السادس: حديث ابن عمر - رضي الله عنه -، عند البزار وإسناده صحيح.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
ومن هنا جاء تصحيح الترمذي للحديث، وهو من أئمة هذا الفن رواية ودراية
ولم يسلِّم لتعليل من علله.
والمقصود بقوله: "مسح على الجوربين والنعلين":
أنهما كانتا مستورتين بالجوربين في النَّعلين.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
ومن أقوى الأدلة في ذلك:
اشتهاره بين الصحابة، قال الإمام أحمد: ثبت عن تسعة من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. فلم يكن ليشتهر بينهم لو لم يأخذوه عن نبيهم - صلى الله عليه وسلم -. ولم يرو عن واحد منهم كراهته، أو منعه؛ فتنبه.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
ومن الإنصاف أن نقول: أن من صحح المسح على الجوربين
بتصحيح هذا الحديث فحسب فقد وهم لأن أكثر الأئمة على تضعيفه
●ஜ۩۞۩ஜ●
لكن من ذهب إلى عدم جواز المسح مطلقا بسبب تضعيفه لهذا الحديث قد قصر
وفاته أن المسح على الجوربين إنما ثبت من أحاديث أخر
أصحها حديث ثوبان أخرجه أحمد (22383)، وأبو داود (146)، والبيهقي (1/ 62)، والبغوي (234) من طريق يحيى بن سعيد القطان عن ثور بن يزيد الكلاعي عن راشد بن سعد عنه، قال: بعث رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- سرية فأصابهم البرد؛ فلما قدموا على النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- شكوا إليه ما أصابهم من البرد؛ فأمرهم أن يمسحوا على العصائب والتساخين. إسناده صحيح، ورجاله ثقات
وصححه الحاكم (1/ 169) على شرط مسلم، ووافقه الذهبي في "تلخيص المستدرك" وخالفه في "السير" (4/ 491) فقال: أخطأ، فإن الشيخين ما احتجا براشد، ولا ثور من شرط مسلم.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وسئل شيخ الإسلام : هَلْ يَجُوزُ الْمَسْحُ عَلَى الْجَوْرَبِ كَالْخُفِّ أَمْ لَا ؟
فقال : " نَعَمْ يَجُوزُ الْمَسْحُ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ إذَا كَانَ يَمْشِي فِيهِمَا ، سَوَاءٌ كَانَتْ مُجَلَّدَةً ، أَوْ لَمْ تَكُنْ" انتهى من "مجموع الفتاوى" (21/213).

وقال : " وَإِنْ كَانَ رَقِيقًا ... لَمْ يُمْسَحْ عَلَيْهِ ؛ لِأَنَّ فِي مِثْلِهِ لَا يُمْشَى فِيهِ عَادَةً ، وَلَا يُحْتَاجُ إِلَى الْمَسْحِ عَلَيْهِ " انتهى من "شرح عمدة الفقه" (1/251).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وفي "فتاوى اللجنة الدائمة" (5/267) :
" يجب أن يكون الجورب صفيقاً ، لا يَشِفُّ عما تحته". انتهى
وقالوا : " يجوز المسح على كل ما يستر الرجلين مما يلبس عليهما من الخفاف والجوارب الصفيقة " انتهى من " فتاوى اللجنة الدائمة " (4/101).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وكذا قال الشيخ محمد بن إبراهيم : " يجوز المسح على الشُرَّاب ونحوها سواء كانت من صوف أَو من وبر أَو من شعر أَو من قطن أَو غيرها - وتسمى الجوربين - ، إِذا كانت صفيقة ساترة لمحل الفرض واستكملت الشروط المطلوبة ".
انتهى من "فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم" (2/66).

وقال : " أَما إِذا كان الشرَّاب رقيقاً حيث يصف البشرة ... فإِنه لا يمسح عليه ".
انتهى من "فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم" (2/ 68).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وقال الشيخ ابن باز : " من شرط المسح على الجوارب : أن يكون صفيقا ساتراً ، فإن كان شفافاً لم يجز المسح عليه ؛ لأن القدم والحال ما ذكر في حكم المكشوفة ".
انتهى من " فتاوى الشيخ ابن باز" (10/110).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
ومن العلماء من أجاز المسح على الجوربين مطلقاً .
قال النووي : " وَحَكَى أَصْحَابُنَا عَنْ عُمَرَ وَعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا جَوَازَ الْمَسْحِ عَلَى الْجَوْرَبِ وَإِنْ كَانَ رَقِيقًا ، وحكوه عن أبي يوسف ومحمد واسحق وَدَاوُد " .
انتهى من "المجموع شرح المهذب" (1/500) .
وهو ما يرجحه الشيخ الألباني ، والشيخ ابن عثيمين ، رحمهما الله تعالى .
وقال الإمام أحمد : " لَا يُجْزِئُهُ الْمَسْحُ عَلَى الْجَوْرَبِ حَتَّى يَكُونَ جَوْرَبًا صَفِيقًا... إنَّمَا مَسَحَ الْقَوْمُ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ أَنَّهُ كَانَ عِنْدَهُمْ بِمَنْزِلَةِ الْخُفِّ ، يَقُومُ مَقَامَ الْخُفِّ فِي رِجْلِ الرَّجُلِ ، يَذْهَبُ فِيهِ الرَّجُلُ وَيَجِيءُ " انتهى من "المغني" لابن قدامة (1/216).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وكذلك لا فرق بين الخف والجورب من حيث النظر .
قال شيخ الإسلام : " فَإِنَّ الْفَرْقَ بَيْنَ الْجَوْرَبَيْنِ وَالنَّعْلَيْنِ : إنَّمَا هُوَ كَوْنُ هَذَا مِنْ صُوفٍ ، وَهَذَا مِنْ جُلُودٍ .
وَمَعْلُومٌ أَنَّ مِثْلَ هَذَا الْفَرْقِ غَيْرُ مُؤَثِّرٍ فِي الشَّرِيعَةِ ، فَلَا فَرْقَ بَيْنَ أَنْ يَكُونَ جُلُودًا ، أَوْ قُطْنًا ، أَوْ كَتَّانًا ، أَوْ صُوفًا .
كَمَا لَمْ يُفَرَّقْ بَيْنَ سَوَادِ اللِّبَاسِ فِي الْإِحْرَامِ وَبَيَاضِهِ ... وَغَايَتُهُ أَنَّ الْجِلْدَ أَبْقَى مِنْ الصُّوفِ: فَهَذَا لَا تَأْثِيرَ لَهُ ، كَمَا لَا تَأْثِيرَ لِكَوْنِ الْجِلْدِ قَوِيًّا ...
وَأَيْضًا : فَمِنْ الْمَعْلُومِ أَنَّ الْحَاجَةَ إلَى الْمَسْحِ عَلَى هَذَا ، كَالْحَاجَةِ إلَى الْمَسْحِ عَلَى هَذَا سَوَاءٌ ، وَمَعَ التَّسَاوِي فِي الْحِكْمَةِ وَالْحَاجَةِ ، يَكُونُ التَّفْرِيقُ بَيْنَهُمَا تَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُتَمَاثِلَيْنِ ، وَهَذَا خِلَافُ الْعَدْلِ وَالِاعْتِبَارِ الصَّحِيحِ ، الَّذِي جَاءَ بِهِ الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ ، وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهِ كُتُبَهُ وَأَرْسَلَ بِهِ رُسُلَهُ .
، وَمَنْ فَرَّقَ بِكَوْنِ هَذَا يَنْفُذُ الْمَاءُ مِنْهُ ، وَهَذَا لَا يَنْفُذُ مِنْهُ : فَقَدْ ذَكَرَ فَرْقًا طَرْدِيًّا عَدِيمَ التَّأْثِيرِ". انتهى من "مجموع الفتاوى" (21/214).
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
ولكن صح المسح على الجوربين عن الصحابة .
قال ابن المنذر : " رُوِيَ إِبَاحَةُ الْمَسْحِ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ عَنْ تِسْعَةٍ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ، وَعَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ ، وَأَبِي مَسْعُودِ ، وَأَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، وَابْنِ عُمَرَ ، وَالْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ ، وَبِلَالٍ ، وَأَبِي أُمَامَةَ ، وَسَهْلِ بْنِ سَعْدٍ ".
انتهى من "الأوسط " (1/462) .
قال ابن القيم : " وَزَادَ أَبُو دَاوُدَ : أبو أمامه ، وعمرو بن حريث ، وعمر ، وابن عَبَّاسٍ ، فَهَؤُلَاءِ ثَلَاثَة عَشَر صَحَابِيًّا .
وَالْعُمْدَة فِي الْجَوَاز عَلَى هَؤُلَاءِ رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ ، لَا عَلَى حَدِيث أَبِي قَيْسٍ .
وَقَدْ نَصَّ أَحْمَدُ عَلَى جَوَازِ الْمَسْحِ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ ، وَعَلَّلَ رِوَايَة أَبِي قَيْسٍ .
وَهَذَا مِنْ إِنْصَافه وَعَدْله رَحِمَهُ اللَّه ، وَإِنَّمَا عُمْدَته هَؤُلَاءِ الصَّحَابَة ، وَصَرِيح الْقِيَاس ، فَإِنَّهُ لَا يَظْهَر بَيْن الْجَوْرَبَيْنِ وَالْخُفَّيْنِ فَرْق مُؤَثِّر يَصِحّ أَنْ يُحَال الْحُكْم عَلَيْهِ ".
انتهى من "تهذيب السنن" (1/187).
وقال ابن قدامة : " الصَّحَابَة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ، مَسَحُوا عَلَى الْجَوَارِبِ ، وَلَمْ يَظْهَرْ لَهُمْ مُخَالِفٌ فِي عَصْرِهِمْ ، فَكَانَ إجْمَاعًا " انتهى من "المغني" (1/215) .
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
أثار صحيحة عن الصحابة في المسح على الجوارب
1 - عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أنه كان يمسح على الجوربين.
صحيح:
أخرجه ابن أبي شيبة (1/ 187) قال حدثنا ابن نمير عن الأعمش عن إبراهيم عن همام عن ابن مسعود به.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
2 - عن عقبة بن عمرو أبو مسعود البدري أنه مسح على جوربين من شعر.
صحيح:
أخرجه ابن أبي شيبة (1/ 187) وعبد الرزاق (1/ 199) من طريق سفيان والبيهقي (1/ 285) من طريق شعبة كلاهما عن منصور عن خالد بن سعد عن عقبة بن عمرو به.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
3 - عن أنس - رضي الله عنه - أنه كان يمسح على الجوربين.
صحيح:
أخرجه ابن أبي شيبة (1/ 187) من طريق هشام وعبد الرزاق (1/ 200) من طريق معمر كلاهما عن قتادة عن أنس به.
وأخرجه الدولابي في الكنى (1/ 181) من طريق آخر عن أنس بإسناد صحيح أيضًا.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
4 - عن أبي غالب قال: رأيتا أبا أمامة يمسح على الجوربين.
حسن:
أخرجه ابن أبي شيبة (1/ 187) قال حدثنا وكيع عن حماد بن سلمة عن أبي غالب به.
وأبو غالب حسن الحديث.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
5 - عن علي - رضي الله عنه - أنه توضأ ومسح على الجوربين.
حسن:
أخرجه ابن أبي شيبة (188) حدثنا وكيع حدثنا يزيد بن مردانبه عن الوليد بن سريع عن عمرو بن حريث عن علي به.
يزيد بن مردانبه والوليد بن سريع كلاهما حسن الحديث، وعمرو بن حريث هو المخزومي الصحابي فهو الذي يروي عنه الوليد بن سريع.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
6 - عن رجاء بن ربيعة قال: رأيت البراء توضأ فمسح على الجوربين.
حسن:
أخرجه عبد الرزاق (1/ 200) وابن أبي شيبة (1/ 188) والبيهقي (1/ 285) من طرق عن الأعمش حدثنا إسماعيل بن رجاء بن ربيعة عن أبيه به.
ورجاء بن ربيعة صدوق كما في التقريب.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
7 - عن يحيى البكاء قال: سمعت ابن عمر قال: المسح على الجوربين كالمسح على الخفين.
حسن:
أخرجه ابن أبي شيبة (1/ 190) وعبدالرزاق (1/ 200) وابن المنذر (1/ 463) من طرق عن أبي جعفر عن يحيى البكاء به.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
8 - عن أبي حازم قال: رأيت سهل بن سعد - رضي الله عنه - يمسح على الجوربين.
حسن:
أخرجه ابن أبي شيبة (1/ 188) من طريق زيد بن حبان، وابن المنذر (1/ 463)
من طريق عبد الرحمن كلاهما عن هاشم بن سعد عن أبي حازم به.
وهشام بن سعد حسن الحديث فقد قال عنه الحافظ في التقريب: صدوق له أوهام.
وأبو حازم هو سلمان الأشجعى.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وقد ورد عن بلال وعمار وسعد بن أبي وقاص - رضي الله عنهم - المسح على الجوربين بأسانيد ضعيفة.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
الخلاصة وفائدة وملاحظة هامة :
أما الخلاصة :
إن المسح على الجورب ، قد اختلفوا فيه اختلافًا كثيرًا
فأكثرهم يمنع منه على خلاف طويل بينهم، تراه في مبسوطات الكتب الفقهية، و"المحلّى".
وذهب غيرهم إلى الجواز، وهو الذي الصواب ان شاء الله .
وحجّتنا في ذلك أن الأصل الإباحة
فمن منع واشترط السلامة من الخرق أو وضع له حدًّا
فهو مردود لقوله - صلى الله عليه وسلم -: "كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل" متفق عليه.
قال ابن حزم (2/ 100): "فإن كان في الخفين أو فيما لبس على الرجلين خرق صغير أو كبير طولًا أو عرضًا فظهر منه شيء من القدم؛ أقل القدم أو أكثرها أو كلاهما؛ فكل ذلك سواء، والمسح على كل ذلك جائز، ما دام يتعلّق بالرجلين منهما شيء، وهو قول سفيان الثوري، وداود، وأبي ثور، واسحاق بن راهويه، ويزيد بن هارون".

"لكن الحق في ذلك ما جاءت به السنة المبينة للقرآن من أن حكم القدمين اللتين ليس عليهما شيء ملبوس يمسح عليه أن يغسلا، وحكمهما إذا كان عليهما شيء ملبوس أن يمسح على ذلك الشيء.
بهذا جاءت السنة {وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا} [مريم: 64]، وقد علم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ أمر بالمسح على الخفين وما يلبس في الرجلين، ومُسِحَ على الجوربين - أن من الخفاف والجوارب وغير ذلك مما يلبس على الرجلين المخرق خرقًا فاحشًا أو غير فاحش، وغير المخرق، والأحمر والأسود والأبيض، والجديد والبالي، فما خصَّ عليه السلام بعض ذلك دون بعض، ولو كان حكم ذلك في الدين يختلف لما أغفله الله تعالى أن يوحي به، ولا أهمله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المفترض عليه البيان -حاشا له من ذلك- فصحَّ أن حكم ذلك المسح على كل حال، والمسح لا يقتضي الإستيعاب في اللغة التي بها خوطبنا".

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في "اختياراته" (ص 13): "ويجوز المسح على اللفائف في أحد الوجهين، حكاه ابن تميم وغيره، وعلى الخف المخرق ما دام اسمه باقيًا، والمشي فيه ممكنًا، وهو قديم قولي الشافعي واختيار أبي البركات وغيره من العلماء".

قلت: ونسبه الرافعي في "شرح الوجيز" (2/ 370) للأكثرية واحتج له بأن القول بامتناع المسح يضيق باب الرخصة، فوجب أن يمسح. ولقد أصاب -رَحِمَهُ اللهُ-" اهـ.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
أما الفائدة :
لم يرد شيء يدل على اعتبار اشتراط الثخانة في الجوربين لجواز المسح عليهما
بل قال النووي في "المجموع " (1/500) :
" وحكى أصحابنا عن عمر وعلي رضي الله عنهما جواز المسح على الجورب
وإن كان رقيقاً، وحكوه عن أبي يوسف ومحمد وإسحاق وداود ".
قلت: وهو مذهب ابن حزم.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
وأما الملاحظة الهامة:
ليس هناك فرق بين الرجال والنساء في أحكام المسح المبينة أعلاه
فالأصل أن ما ثبت في حق الرجال ثبت في حق النساء
وأن ما ثبت في حق النساء ثبت في حق الرجال
إلا بدليل يدل على افتراقهما.
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
#جواز_المسح_على_الجوارب

#المسح_على_الجوارب
●▬▬▬▬▬▬▬▬●ஜ۩۞۩ஜ●▬▬▬▬▬▬▬▬●
والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب، وإليه المرجع والمآب.
وختاماً أسأل الله العليّ القدير أن يتقبَّل منِّي عملي هذا
وأن ينفعني به وينفع به إخواني من طلبة العلم
وصلى الله وسلّم على نبينا محمَّدٍ وعلى آله.
{إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ}
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك أستغفرك وأتوب إليك.
(سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ).

رابط دائم رابط التغريدة 9
10:02 PM - 13/10/2018

اشترك بالقائمة البريدية لتصلك أفضل المقالات أسبوعياً

أحدث الإضافات

  1. إشراقة غسق
    🌞إشراقة غسق 🌞 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسعد الله صباحكم لهذا اليوم الثلاثاء 1440/2/7 ﮪ 🌷🌻🌷🌻🌷 خير مانبدأ به آيات عطره cdn.top4top.net/d_75252e4b490.mp3 🌷🌻🌷🌻🌷 اذكار الصباح حصن منيع وامان
  2. الشركه لايوجد فيها شروط الشروط مافي شروط معينه يعني مو مطلوب شها
  3. نشرة الإخبارالإقتصاديه (432)​
    المؤشر يغلق منخفضا عند 7266 نقطة https://www.alyaum.com/articles/6056680?rss=1 محللون: السوق مهيأة لسيولة استثمارية جديدة .. والأعين على "المصارف" و"البتروكيماويات" http://www.aleqt.com/2018/10/14/
  4. بيان من إدارة منتديات التصفية والتربية حول العصابة المحتالة
    📑📑📑🖊🖊📑📑📑 *بيان من إدارة منتديات التصفية والتربية حول العصابة المحتالة* ⬇⏬⬇⏬⬇⏬⬇⏬ بعدما سُحبت منتديات التصفية من لزهر سنيقرة وعبد المجيد جمعة وتم إرجاعها لمالكيها الأصليين، بسبب عبث هؤلاء بهذا
  5. مسلسل ابنتي الحلقة 20 مترجمة كاملة قصة عشق
    مسلسل ابنتي الحلقة 20 مترجمة , مسلسل ابنتي الحلقة 20 مترجمة اون لاين , مسلسل ابنتي الحلقة 20 مترجمة للعربية , مسلسل ابنتي الحلقة 20 مترجمة بجودة عالية , مسلسل ابنتي الحلقة 20 مترجمة بدقة عالية , مسلسل
  6. الطاعات والمعاصي: ‏الطاعات تنقضي مشقتها، ويبقى أجرها، والمعاصي ت
  7. 🌃 *همسة الوتر*🌃 َ ‏لا تَستعجل همَّ ما لم يحصل وادفعه بكثْرة ال
  8. تعريفه الاعلام العليه
    تعريفه الاعلام العليه https://www.almseid.org/10610/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87...
  9. ما سبب نزول سورة الكوثر
    ما سبب نزول سورة الكوثر https://www.dhakirti.com/4376/%D9%85%D8%A7-%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D9%86%D8%B2%D9%88%D9%84-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D8%AB%D8%B1...
  10. اكتب الدعاء الذي دعا به النبي صلى الله عليه وسلم لعبدالله بن قيس رضي الله عنه
    اكتب الدعاء الذي دعا به النبي صلى الله عليه وسلم لعبدالله بن قيس رضي الله عنه https://www.adeimni.com/5519/%D8%A7%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B9%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%A

بحث